مستشار الرئيس: مصر أنفقت 450 مليون دولار للحصول على لقاحات كورونا

الوطن المصري – جيهان جابر

أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، أن الفترة البينية للجرعتين الأولى والثانية للقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد 3 أسابيع عدا لقاح جونسون أند جونسون الذي يتم الحصول عليه بجرعة واحدة فقط.

وأضاف تاج الدين خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع على القناة الأولى، والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين أحمد عبدالصمد وجومانا ماهر، أن الدولة المصرية أنفقت 450 مليون دولار لشراء لقاحات كورونا، بهدف حماية المواطنين والمجتمع المصري

وناشد مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، المواطنين الحصول على اللقاحات والالتزام بالإجراءات الاحترازية، محذرا من اتباع الشائعات وعدم المبالغة في الخوف من المجهول: “منحنا 23 مليون مواطن لقاحات كورونا، ومشفتش حد أصيب بأعراض خطيرة،ولو حصلت مضاعفات مش بتبقى حاجة خطيرة”.

وأشار إلى أن لقاحات كورونا من أذرع الوقاية، لكنها ليست كافية، إذ يجب على المواطنين الالتزام بالإجراءات الاحترازية حتى بعد الحصول على لقاحات كورونا، لأنها تقلل من المضاعفات الخطيرة المتسببة في الوفيات والإصابات الخطيرة وتلقي العلاج في المستشفيات.

وأكد الدكتور محمد عوض تاج، الدين ، أن الدولة المصرية تستهدف تطعيم 40 مليون مواطن مصري ضد فيروس كورونا المستجد قبل نهاية العام الحالي، مع الوضع في الاعتبار أن مصر بلد شابة، وتشكل الأعمار التي تقل عن 18 سنة نسبة كبيرة من عدد السكان.

وأضاف تاج الدين، أن هناك تتبع يومي دقيق جدا لتوفر كل الأجهزة الطبية والمستلزمات الطبية والمعدات والأدوية والاحتياطيات الاستراتيجية، وبالتالي فإن أي مريض يحتاج إلى مستشفى أو رعاية فإنه يجدها.

وتابع مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، أن جميع اللقاحات المتاحة في العالم متوفرة في مصر بوفرة وفي تدفق مستمر، وذلك وفقا لخطة قومية جرى العمل بها: “لدينا ما بين 72 مليون إلى 75 مليون جرعة من لقاحات كورونا، وحتى الأمس تم منح المواطنين 32 مليون جرعة، حيث حصل 23 مليون مواطن على التطعيمات، وهناك تسهيلات شديدة جدا، وجرى إتاحة أماكن جديدة لتطعيم المواطنين مثل محطات مترو الأنفاق ومراكز متنقلة، وكل مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية تسهل هذا الأمر”.

وقال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، إن مصر لم تتخط ذروة الموجة الرابعة من فيروس كورونا المستجد، مشيرًا إلى أن الدولة المصرية أصبحت تتمتع بخبرة كبيرة في بروتوجولات علاج كورونا

وأضاف تاج لدين ،المداخلة الهاتفية : “كرم كبير من ربنا إن الغالبية العظمى من بسيطة وهناك استقرار نفسي وخبرة طبية في التعامل مع هذه الإصابات، وبالتالي فإن الجزء الأكبر من الإصابات يعالج خارج إطار  المستشفيات والرعايات المركزة، ونسبة تتراوح بين 10% إلى 15% تحتاج غلى تلقي العلاج في المستشفيات وينتج منها عدد الوفيات”.

وتابع مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية: “هناك سيطرة في التعامل مع الوضع، ولا يوجد هلع من الإصابة بالعدوى، والتعامل الطبي يكون بحرفية شديدة، حيث يتم تقييم الحالة والعلاج التي يمكن الحصول عليه والنظم العلاجية للمضاعفات، والحالات التي تحتاج إلى تلقي العلاج في المستشفيات فإننا نوجهها إلى إحدى مستشفيات العزل ويتم التعامل معها وفقا لقواعد جيدة جدا”.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: