مسئول إثيوبي كبير يهرب لأمريكا بعد قرار أديس أبابا بإغلاق 31 سفارة

الوطن المصري – فاطمة بدوي

في صفعة جديدة لنظام ابي احمد رئيس وزراء أثيوبيا ، قام الدبلوماسي الإثيوبي، مليون صموئيل ، سفير إثيوبيا في لاهاي بهولندا ، بالتنصل من النظام الإثيوبي، والهروب إلى الولايات المتحدة من أجل الحصول على اللجوء، بعد أن تلقى خطابًا حول خطة إغلاق السفارة و الحضور إلى وزارة المالية في أديس أبابا، بعد أن أصدر آبي أحمد قرارا بإغلاق حوالي 31 سفارة في جميع أنحاء العالم.

بدأت الحكاية عندما مر على اختفاء السفير الأثيوبي السابق أكثر من أسبوعين، تاركًا الموظفين و شؤون السفارة في طي النسيان، حتي أن بعضهم لم يحصل بعضهم على رواتبه ، وبعضهم طلب بالفعل اللجوء في هولندا.

كان مقر السفارة يضم ما يقرب من 20 موظفًا ، بالإضافة إلى عضو غير رسمي واحد من من الأمهرة، كل مهمته هي تعبئة الإثيوبيين للحرب على تيجراي، وأخيرا ثلاث خادمات شخصيات للسفير.

وبحسب وسائل إعلام اثيوبية، فقد أبلغ موظفو السفارة عن توقف خدماتها منذ أسبوعين ويجري نقل الممتلكات إلى السفارة الأثيوبية في بروكسل.

وفوجئ الموظفون في السفارات التي تم إغلاقها برسالة شكر على مدة خدمتهم في السفارة، وتطلب منهم إعادة أي ممتلكات والعودة إلى إثيوبيا وتقديم تقرير في المكتب الرئيسي، وفي نهايتهتا توقيع السفير ريجاسا كيفالي ، المدير العام لإدارة الموارد البشرية في وزارة الشؤون الخارجية في إثيوبيا

كانت السفارة بالفعل قد توقفت عن قبول الطلبات عبر الإنترنت للحصول على تأشيرات ووثائق سفر لأي متحدث بالتجرينية قرب نهاية يوليو الماضي.

وقال الموظفون إن السفارة تلقت توجيهات للقيام بذلك لمنع الشعب الإريتري والتيجراي من السفر إلى إثيوبيا لأنه كان يعتقد أنهم كانوا يستفيدون من نضال شعب تيجراي من خلال الانضمام إلى جبهة تحرير تيجراي وأيضًا من خلال جلب العملة الصعبة التي تعتقد الحكومة أنها تفيد الجبهة، لذلك حُرم المتحدثون باللغة التيجرينية، من الخدمات في السفارة قبل أن تغلق جميع الخدمات في نهاية المطاف.

وبالرغم من كون السفير مليون صموئيل، في الأصل مهندس معماري ولم يكن لديه خبرة دبلوماسية أو علاقات خارجية قبل تعيينه سفيراً، إلا أن تعيينه تم بسبب علاقاته الوثيقة بالشماس دانيال كيبريت، الذي يعمل حاليًا مستشارًا لآبي احمد، الذي التقى به أثناء خدمته في ماهبيري كيدوسان ، وهي منظمة أمهرة دينية سياسية متطرفة تقف بشكل كامل وراء حملات الإبادة الجماعية في تيجراي.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: