مدير الكلية الجوية : طلابنا جاهزون للعمل فى اليوم التالى للتخرج

 

 اللواء طيار أ.ح عزت متولي إبراهيم: لدينا أفضل كلية جوية فى العالم وأحدث الوسائل لتدريب الطلاب

تطوير المناهج التعليمية بصورة مستمرة .. والاستعانة بأحدث الطائرات لتدريب طلبة الكلية

إرسال الطلاب لبعثات خارجية لتأهيلهم بقدرات إضافية

 

متابعة – خالدعبدالحميد

أكد اللواء طيار أركان حرب عزت متولي إبراهيم، مدير الكلية الجوية، أن القوات الجوية تتطور بشكل متسارع وغير مسبوق، موضحًا أن القيادة العامة للقوات المسلحة والقوات الجوية، حريصة علي تطوير الكلية، لأنها تعتبر حجر أساس لضخ دماء جديدة سواء كان داخل القوات المسلحة بصفة عامة أو القوات الجوية بصفة خاصة.

مشيرا إلى أن الكلية تستخدم أحدث الوسائل الحديثة والمعامل ومحاكاة الطيران، بهدف تطوير العملية التعليمية، موضحًا أن الطلبة يتخصصون في عدد من المجالات المختلفة داخل الكلية «ملاحة – مراقبة – توجيه»، ويتم تدريس أحدث المناهج الجوية للطلاب بناءً علي أحدث مناهج القوات الجوية بالعالم.

وشدد خلال كلمة له مع المحررين العسكريين، علي هامش تخريج دفعة جديدة من طلبة الكلية الجوية، الدفعة 85 جوية ، دفعة اللواء طيار أركان حرب مصطفى شلبي الحناوي، أن الكلية الجوية تعد أفضل الكليات الجوية في العالم، وحققت ترتيبا مرموقًا بين كليات الطيران، كما أنها أفضل كلية جوية في منطقة الشرق الأوسط، موضحا أن الكلية تعتمد في عملية بناء المقاتل على محاور عدة، فى مقدمتها المحور المعرفى، حيث يوجد جناح المعرفة يتلقى فيه الطلاب المحاضرات والمناهج النظرية، فضلًا عن وجود “محاكيات الطائرات”، إضافة إلى قيام الكلية بإرسال الطلاب في بعثات خارجية، ليتم تأهيليهم بقدرات إضافية.

وأشار مدير الكلية الجوية في تصريحات صحفية على هامش تخريج الدفعة 85 علوم عسكرية جوية وطيران وعلوم عسكرية، إلى أن تأهيل الطلاب يشمل تلقى العلوم العسكرية فى معامل هياكل طائرات والمعامل الخاصة بعلوم نظريات الطائرات ومعامل المحاكاة ، ومحاكاة الاقتراب الرادارى، كما يتم الاستعانة بأحدث طائرات التدريب لتدريب طلبة الكلية.

وأوضح مدير الكلية، أنه تم إدخال أقسام جديدة داخل الكليه، فضلًا عن تطوير المناهج للتعامل مع أحدث الطائرات التى تم التعاقد عليها مؤخرا.

وشدد «عزت» أن اختيار طالب القوات الجوية، يتم وفق معير عالمية، بالإضافة إلي أن الطالب لابد أن يكون لديه المقدرة علي مواكبة التكنولجيا المتسارعة في مجال الطيران، وبعد إنضمام الطالب للكلية، يتم تدريبه بدنيا وعلميا وثقافيا كما يتم الاهتمام الطبي بهم.

وأوضح أن الطالب يحصل على العملية التعليمية خلال 4 مراحل رئيسية هي: «المرحلة الابتدائية- المرحلة الأساسية – المرحلة المتقدمة – المرحلة العماليتية».

وبيّن أنَّ التدريب الأساسى داخل الكلية يعتمد على الطائرة “دروب” وهي طائرة اعتمدتها دول كثيرة في تدريب الطيارين في محاولة منهم لتنفيذ نفس برامج التدريب المصرية، إضافة إلى طائرة ” “K 8 E، وطائرة “الجازيل”، وطائرات “الهليكوبتر” بمختلف أنواعها.

وأكد مدير الكلية الجوية أن خريج الكلية الجوية يكون قادرًا وجاهزا للعمل فى اليوم التالى للتخرج بفضل الرحلات الداخلية والخارجية التى يقوم بها الطالب طوال فترة دراسته، وإطلاعه على الخرائط العالمية بجانب لياقته البدنية وجاهزيته القتالية، إذ يتلّقى الطالب فرق التشكيلات الجوية المختلفة.

وأكّد مدير الكلية، أن إدارة وأعضاء هيئة التدريس الكلية الجوية يحرصون على إعداد الطلاب نفسيًّا، إذ يتم تنظيم محاضرات مع كل المتخصصين في جميع مناحي الحياة ليخرج الطالب برؤية كاملة عن الأوضاع التى تدور حوله ويكون جاهزًا للعمل فى صفوف القوات المسلحة وهو على دراية تامة بما يدور من أحداث ومتغيرات.

وحول التعاون بين الكلية الجوية والدول الشقيقة والصديقة، أوضح مدير الكلية الجوية أن هناك تبادلًا دائمًا بين طلاب كلية القوات الجوية ومدرسيها للدول الخارجية الشقيقة والصديقة، كما يتم استقبال الطلاب وأعضاء هيئات التدريس داخل الكلية الجوية.

وأكد مدير الكلية الجوية أن الكلية لديها مدرسوا طيران وعلوم جوية على مستوى عالٍ جدا من الكفاءة بالإضافة إلى المعامل المتطورة للمحركات ونظريات للطيران.

وكشف أنه سيتم تخريج عدد من الطلبة من الدول الصديقة والشقيقة من البحرين وليبيا.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: