“محمد صلاح”: نسعي لتنفيذ خطط تطوير ترتكز على الالتزام بالقيم الأساسية التي للإنتاج الحربي

كتب خالد عبد الحميد

لمتابعة سير العملية الإنتاجية بالشركة تفقد المهندس/ محمد صلاح الدين مصطفى وزيـر الدولة للإنتاج الحربي، شركة حلوان للآلات والمعدات (مصنع 999 الحربي)، يرافقه عدد من قيادات الوزارة والهيئة القومية للإنتاج الحربي.

في بداية الجولة قام وزير الدولة للإنتاج الحربي بالإطلاع على عرض تقديمي عن أنشطة الشركة (مصنع 999 الحربي) ومؤشرات الأداء والشراكات التي قامت بعقدها خلال الفترة الأخيرة للتعاون مع مختلف الجهات بالدولة كما تضمن العرض التقديمي آخر المستجدات الخاصة بتنفيذ مختلف المشروعات التي تشارك بها الشركة، وكذا خطط التطوير والمشروعات المستقبلية.

عقب ذلك تفقد السيد الوزير خطوط الإنتاج المختلفة ومصنع الجلفنة على الساخن بالشركة، مشيراً إلى أن (مصنع 999 الحربي) ولد عملاقًا وينافس أكبر المصانع العالمية حيث يساهم في توفير احتياجات القوات المسلحة من منتجاته العسكرية، كما يتم الاستفادة من فائض الطاقات الإنتاجية لتصنيع منتجات مدنية مثل معدات الميكنة الزراعية ومعدات الحفاظ على البيئة وتجهيزات عربات النقل المختلفة وتصنيع قطع الغيار للماكينات العملاقة، مضيفاً أن “حلوان للآلات والمعدات” تعتبر الشركة الأولى فى الشرق الأوسط لإنتاج آلات الورش من المخارط والمكاشط والفرائز وغيرها من آلات الورش والتي تم التعاون مع جامعة عين شمس لتطويرها وتحويلها من آلات ورش تقليدية إلى ماكينات حديثة ذات تحكم رقمي CNC، كما تضم الشركة ماكينات متطورة للقطع بالمياه والليزر، وتشارك في تنفيذ مبادرة “حياة كريمة” من خلال مشروعات محطات تنقية المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي، إضافةً إلى مشاركتها في توفير براميل الدباغة لصالح مشروعات مدينة الجلود الجديدة “الروبيكي”، ومن ناحية أخرى تتعاون الشركة (999 الحربي) حالياً مع إحدى الشركات الإماراتية لتنفيذ مشروع هام جداً لإنتاج السيارات البيك آب التي تعمل بالوقود المزدوج (غاز طبيعي وبنزين) كما تتعاون مع إحدى الشركات السعودية في مجال إنتاج المصاعد الكهربائية، مشدداً على أنها تضم عمالة فنية مدربة على أعلى مستوى وتضم نخبة من المهندسين والإداريين ذوي الكفاءة والذين يتم الحرص دوماً على تأهيلهم وإمدادهم بأحدث ما تم التوصل إليه من تكنولوجيات تصنيعية وفي هذا الصدد حرص وزير الدولة للإنتاج الحربي على الحديث مع العاملين والاستماع إلى مقترحاتهم بشأن العملية الإنتاجية وحثهم على بذل المزيد من الجهد لرفعة شأن الشركة والإنتاج الحربي والوطن ككل مشدداً على أهمية تبادل الخبرات ما بين الشباب وأصحاب الخبرات لتطوير وتحسين الأداء.

وخلال التفقد شدد الوزير “محمد صلاح” على ضرورة مواصلة تحقيق التكامل بين مختلف شركات ووحدات الإنتاج الحربي، مؤكداً على حرصه على متابعة الموقف التنفيذي الخاص بمختلف المشروعات التي يتم تنفيذها بجميع الجهات التابعة للوقوف على مدى الالتزام بالمخطط الزمنى للإنتهاء من المشروعات الجارى تنفيذها.

بدوره أكد المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي والمتحدث الرسمي للوزارة السيد/ محمد عيد بكر على حرص الوزارة لتطوير خطوط الإنتاج بالشركات التابعة لتعمل وفق تكنولوجيات التصنيع العالمية الحديثة، مشيراً إلى أن السيد الوزير شدد خلال الجولة على أهمية السعي خلال الفترة المقبلة إلى تنفيذ خطط تطوير ترتكز على الالتزام بالقيم الأساسية التي يقوم عليها العمل في الإنتاج الحربي مثل العمل بروح الفريق ونقل المعرفة والالتزام بالإبداع والتطوير المستمر والسعي لتحقيق أقصى معدلات الجودة والحفاظ على الأصول والموارد والالتزام بمواعيد نهو وتسليم المشروعات.

ونوّه “بكر” إلى أن الشركة تضم مصنعاً يعد من أكبر مصانع الجلفنة على الساخن في منطقة الشرق الأوسط من حيث حجم وأبعاد البوتقة والأحواض المستخدمة في تنفيذه والذي تم تحديثه وإعادة تأهيله بخبرة إيطالية لتحقيق المعادلة الصعبة لضمان جودة المنتج وفي نفس الوقت تحقيق رضا العملاء مع مراعاة مبادئ السلامة والصحة المهنية والبيئية، لافتاً إلى أنه في فبراير 2020 شهد السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي افتتاح المصنع عبر الفيديو كونفرانس ويشارك المصنع باقي قطاعات الشركة في تنفيذ مشروعات لصالح الجهات المعنية بالدولة في مجالات (الكهرباء، الطاقة، الاتصالات، البنية التحتية).

رافق وزير الدولة للإنتاج الحربي في الجولة التفقدية كل من المهندس/ إميل حلمي إلياس نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للإنتاج الحربي والعضو المنتدب والمهندس/ محمد شيرين محمد المشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير والسيد/ محمد بكر المستشار الإعلامي للسيد الوزير والدكتور مهندس/ صلاح جمبلاط رئيس القطاعات الفنية بالهيئة والمهندس/ هشام خطاب رئيس قطاع العلاقات العامة والمراسم والمحاسب/ سمير سالم رئيس القطاعات المالية والاقتصادية.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: