محمد بدير

محمد بدير الرئيس التنفيذى لبنك عودة : اجتازنا 2020 العصيب بمنتجات تناسب ظروف “كورونا”

الوطن المصرى – أحمد السيد

أظهرت المؤشرات المالية لبنك عودة – مصر – عن العام 2020 عن زيادة بنسبة، 13.7% في إجمالي الأصول و16.5% نموا بمحفظة القروض والتسهيلات للعملاء، فضلا عن قفزة بنسبة 93% في الاستثمارات المالية، وزيادة صافي الأرباح قبل الضرائب بنسبة 16.7%، رغم تدعيم عبء الاضمحلال عن خسائر الائتمان بنسبة تفوق 51% عن العام السابق.

وفى ذلك يقول محمد بدير، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك عودة مصر أن العام الماضي كان ملئ بالتحديات التي استطاع العاملين بالبنك تحويلها لفرص نجاح.

وأوضح بدير، أن بنك عوده – مصر تمكن خلال العام الماضي من اجتياز الأزمة من خلال إجراء دراسة متأنية لمتطلبات السوق المستجدة وإدراك احتياج القطاعات المختلفة لمنتجات وخدمات مالية جديدة تتناسب مع الظروف السائدة.

وأضاف بدير:” يأتي هذا بالإضافة إلى حفاظ البنك على جودة الخدمات المقدمة للعملاء مما عضد حصوله على جائزة أفضل بنك بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا في التحول إلى التركز على البيانات وأفضل إدارة لرحلة العملاء لعام 2020، وذلك من مؤسسة تراستد ادفايزرز .”Trusted Advisors”.

وأشار بنك عوده – مصر في بيان اليوم الثلاثاء، إلى الجهود التى قام بها قطاع ائتمان الشركات خلال عام 2020 والتى أثمرت عن زيادة المحفظة الائتمانية عن طريق التوسع الرأسي لاجتذاب عملاء جدد وكذا زيادة معدلات استخدام التسهيلات الممنوحة في القطاعات الأقل تأثرا بجائحة كورونا.

وأضاف أنه في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد، شهد عام 2020 إطلاق سلسلة من المنتجات الجديدة لتتناسب مع احتياجات العملاء، كما استحدث البنك أوعية ادخارية بأسعار تنافسية تستهدف الأفراد وكذلك الشركات الذين يفضلون منتجًا قصير الأجل مع الحفاظ على عوائد عالية.

كما أسفرت حملة البنك الخاصة بالحساب الجاري بالجنيه المصري لهذا العام عن الفوائد المرجوة من محفظة بنك عوده – مصر للدخل غير القائم على الفوائد بنمو يصل إلى 39٪، بالرغم من تحديات .COVID-19

وقال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك عوده -مصر: واصلنا جهودنا للاستفادة من الفرص التجارية في أصول الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال برنامج قروض الأعمال الصغيرة الفريد “VSBL” لشركات التمويل التي قد يبلغ حجم مبيعاتها السنوية إلى 50 مليون جنيه مصري.

وأضاف بدير: قد ساعد هذا في زيادة محفظة البنك الحالية من العملاء لتصل إلى 858 عميلًا مع نمو إضافي لمحفظة VSBL بنسبة نمو 31٪.

ولفت إلى أن قطاع قروض السيارات من بنك عوده شهد نمواً ملحوظاً في محفظته بنسبة 53٪. ليصل إلى 3 مليارات جنيه تقريبا وقد تحقق ذلك من خلال العلاقة الجيدة التي يتمتع بها البنك كافة الكيانات العاملة في مجال تجارة السيارات في مصر.

وذكر بدير، أنه بالنسبة لقطاع شركات القطاع العام ورغم الظروف الخاصة التي اقتضت توجيه جزء كبير من موارد الدولة للتعامل مع جائحة كورونا فقد استطاع القطاع تحقيق نمو بالودائع بمقدار 13% وذلك عن طريق تنمية محافظ بعض العملاء واستقطاب عملاء جدد في القطاعات الاقتصادية المختلفة وتنويع وتوزيع المخاطر على القطاعات المختلفة.

وأضاف بدير: لم يقتصر نشاط القطاع على القاهرة الكبرى وضواحيها ولكن تم الاستفادة القصوى من فروع البنك الجديدة بالمحافظات المختلفة وعلاقة القطاع القوية بالشركات القابضة لفتح حسابات الشركات التابعة بالعديد من عواصم المحافظات.

كما حقق القطاع الإسلامي بالبنك نتائج إيجابية خلال الفترة الماضية اذ بلغ حجم الودائع ما يقرب 3.9 مليار جنيه مصري بزيادة قدرها 745 مليون جنيه مصري خلال العام الحالي، كما بلغت التمويلات 1 مليار جنيه مصري.

وكشف بدير، عن استثمار القطاع الإسلامي ببنك عوده – مصر لأول مرة في أحد الصكوك المصدرة بمبلغ 50 مليون جنيه مصري لتكون هذه بمثابة نواه لمحفظة ضخمة من الصكوك.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: