محادثات صوتية جديدة لشبكة النصب المتعاونة مع الإخواني عبد الله الشريف

الوطن المصري – علاء سعد

عرضت فضائية “اكسترا نيوز”، مقطعا صوتيا جديدا، يتضمن محادثات صوتية لشبكة النصب المتعاونة مع الإخواني الهارب عبد الله الشريف.

وكانت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية نجحت في كشف ملابسات ما تم تداوله على المنابر الإعلامية التابعة لتنظيم جماعة الإخوان الإرهابية، لتسريب صوتي مفبرك لإحدى مؤسسات الدولة، في إطار المخططات الإجرامية التي تضطلع بها الجماعة الإرهابية بالترويج لها، والتي تستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من مقدراته، من خلال ترويج الشائعات والأخبار المغلوطة بهدف إثارة البلبلة في أوساط المواطنين وتشويه صورة مؤسسات الدولة أمام الرأي العام.

ورصدت المتابعة الأمنية بوزارة الداخلية مؤخراً قيام المنابر الإعلامية التابعة لتنظيم جماعة الإخوان الإرهابية، بالترويج لمحادثة هاتفية بين شخص يدعى أنه اللواء “فاروق القاضي” مع سيدة تدعى “ميرفت محمد”، ادعت أنها مستشارة برئاسة الجمهورية، واتفاقهما على قيام المذكور من خلال علاقاته المتشعبة بالعديد من المسئولين بالدولة، بتسهيل حصولها وبعض المرتبطين بها على عقود لتنفيذ عدد من المشروعات الكبرى التي تقوم الدولة بإنشائها في مختلف المجالات، وذلك بغرض تحقيق ربح مادي للمذكورة.

وأمكن لقطاع الأمن الوطني كشف ملابسات المحادثة الهاتفية المشار إليها وضبط المتحدثين خلالها، تبين أن الأول يدعى (حنفي عبد الرازق السيد محمـد – 61 سنة – عاطل – يقيم بمحافظة القاهرة – مسجل خطر جرائم نصب وسبق اتهامه والحكم عليه في 22 قضية متنوعة “نصب، قتل خطأ، تنقيب عن آثار”)، والثانية تُدعى (ميرفت محمد على أحمد البدوي -52 سنة – حاصلة على لسانس حقوق – تقيم بمحافظة الإسكندرية).

وأسفرت عمليات الفحص والتحري عن كون المذكورين من العناصر سيئة السمعة، التي تنتهج أسلوب النصب والاحتيال بهدف التربح المادي، وعدم سابقة عملهما بأي من مؤسسات الدولة أو أجهزتها الحكومية.

وعلى جانب آخر، قال الإعلامي يوسف الحسيني، إن خبر إلقاء القبض على المتهمين في افتعال أزمة التسريبات المفبركة، يمثل له فرحة كبيرة بسبب السرعة غير الطبيعية التي تعاملت بها السلطات، وإن الإدارة المعنية بذلك داخل وزارة الداخلية يستحقون أن نرفع لهم القبعة، قائلا لهم “تسلم أيديكم”.

وأضاف الإعلامي يوسف الحسينى خلال تقديمه حلقة اليوم الإثنين من برنامج التاسعة، المذاع على فضائية مصر الأولى، أن ما حدث يؤكد لكل المصريين بأننا بأيادى أمينة.

وأكد الحسيني، أن محاولة إيضاح وزارة الداخلية مثل هذه المحاولات الساذجة من جماعة الإخوان الإرهابية، وإيضاح قضية النصب والاحتيال التى شغلت الرأي العام الأيام الماضية، وكشف وزارة الداخلية عن المخطط الإجرامي الذي حاولت الجماعة الإرهابية الترويج له، يمثل “فرحة الفرحة”، بسبب السرعة غير الطبيعية، وبالرد السريع على التسريب.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: