مبادرة بين «الأشراف» والأزهر و«الأوقاف» والطرق الصوفية للتصدي للتطرف

محمود الشريف، وكيل أول مجلس النواب، نقيب السادة الأشراف – أرشيفية
أطلق محمود الشريف، وكيل أول مجلس النواب، نقيب السادة الأشراف، مبادرةً بعقد لقاء يضُم فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، وشيخ مشايخ الطرق الصوفية الدكتور عبد الهادي القصبي.
وتعقد اللقاء بمشاركة نقابة الأشراف، لتنسيق وتوحيد الجهود بين الجميع للتصدي للفكر المتطرف.
وأضاف وكيل أول مجلس النواب – في تصريح على هامش مشاركته في مؤتمر دور المؤسسات الدينية في العالمين العربي والإسلامي الذي اختتم أعماله في أسوان أمس – وفقًا لما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه اتفق مع الإمام الأكبر على عقد هذا اللقاء عقب عودة فضيلته من جولته الأفريقية في السنغال ونيجيريا”.
وأشار “الشريف”، إلى حرص الإمام الأكبر على توحيد جهود كل المؤسسة الدينية وفق المنهج الأزهري المعتدل.
وأوضح أن تبني نقابة الأشراف لتلك المبادرة، يأتي تقديرًا منها لأهمية توحيد الصف الإسلامي، وللاستعداد لشهر رمضان باقتراح برامج دينية بالتنسيق بين الأزهر، الأوقاف، الأشراف، والطرق الصوفية.
وأشار وكيل أول مجلس النواب ، إلى تبني المجلس لتوصيات مؤتمر الأوقاف بأسوان، خاصةً فيما يتعلق بوثيقة مصر لنبذ العنف والتطرف ورفض التمييز.
 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: