مؤسسة “البنك التجاري الدولي” تتعاون مع” النور الحقيقي” لدمج الأطفال المكفوفين بالمجتمع

هشام عزب العرب

الوطن المصري: أحمد السيد

في أطار جهود مؤسسة البنك التجاري الدولي لرعاية الاطفالوذوي الاحتياجات الخاصة، قامت المؤسسة بالتعاون مع جمعية النور الحقيقي بمشروع “نحن نستطيع العيش معاً” لدمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة “المكفوفين وضعاف البصر” بالمجتمع عبر توفير الأجهزة والمستلزمات التعليمية والدورات التدريبية ومصروفات تشغيل للجمعية لدعم تلك الفئة.

وصرح هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة البنك التجاريالدولي-مصر، أن المؤسسة تعمل بشكل مستمر على دعم وتمكينالأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة لإدماجهم بالمجتمعوالحصول على حقوقهم في كافة المجالات الصحية والتعليمية وغيرها.

وأضاف أن المؤسسة لديها العديد من المبادرات التي تعمل علي دمج تلك الفئة من ضمنها مبادرة “نحن نستطيع العيش معا” بالتعاون مع جمعية النور الحقيقي.

وأوضح أن المبادرة ساهمت في توزيع عدد من أجهزة اللاب توبالمزودة بالبرامج الناطقة للأطفال المتفوقين دراسيا في محافظتي أسيوط والمنيا عبر خاصية الفيديو كونفرانس.

ومن جانب مؤسسة البنك التجاري الدولي حضر الفاعليات المهندس شريف السعيد مدير المؤسسة وأ/ دينا سليمان وأ/ لوجين الخالدي مخططي برامج، ومن جانب جمعية النور الحقيقي، حضرالأستاذ/ رفيق وهبة رئيس مجلس الإدارة والأستاذ/ وسيم عادلمدير الجمعية.

وعلّق المهندس شريف السعيد مدير مؤسسة البنك التجاري الدولي، إن المشروع يسعي لدمج الأطفال ذوي الإعاقات البصرية في المجتمع ثقافياً ورياضياً وتعليمياً في مدارس الدمج الحكومية ودعمهم بالمعدات والأدوات اللازمة.

وتابع: ” لتشمل توفير أجهزة اللاب توب والآلات الكاتبة “برايل” والكتب والمعينات البصرية والمستلزمات المدرسية وغيرها، فضلاً عنتوفير دورات تدريبية للأطفال وأولياء أمورهم وتجهيز غرف مصادر بالمدارس بالإضافة لتوفير دورات متخصصة عن كيفية التنقل واستخدام العصا البيضاء وأنشطة تعليمية دامجة للتلاميذ المكفوفين ودورات كمبيوتر ولغات للطلبة المكفوفين. وسيتم أيضًا طباعة قانون الإعاقة واللائحة لأولياء الأمور وتعريف الأطفال وأولياء امورهم على حقوقهم من خلال شرح قانون الإعاقة وتدريب الاطفال على الرياضية (السباحة، كرة الجرس و(شو- داون) تنسالطاولة للمكفوفين.

وتساهم المبادرة في إتاحة استخدام المعينات البصرية، والآلة الحاسبة الناطقة، والحاسب الآلي بالبرامج الناطقة، فضلاً عن الحواس البديلة، واستخدام العصا البيضاء وغيرها من متطلبات هذه الفئة.

وتوقع مدير مؤسسة البنك التجاري الدولي أن تخدم هذه المبادرة 470 طفل من ذوي الإعاقات البصرية وضعاف البصر.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: