للمرة الثالثة.. تجديد الاعتماد لكلية طب القاهرة من هيئة ضمان الجودة

الوطن المصري – جيهان جابر

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، تجديد اعتماد كلية طب قصر العينى من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد للمرة الثالثة على التوالى، بعد التحقق من جودة مخرجات البرامج الدراسية بالكلية، وضمان الجودة فى أساليب الأداء والإجراءات الإدارية بالكلية، والتميز فى البحث العلمى، وتبنى المعايير التى تتوافق مع الاحتياجات التنموية للمجتمع، ومطابقة قوائم ممارسات الاعتماد وفقًا لمعايير الهيئة.

وأوضح الدكتور الخشت، أن إدارة الجامعة، تولى اهتماما كبيرًا بزيادة نشر الوعى المستمر بمعايير الجودة وجودة التعليم بما يحقق تطور وتحسن ملحوظ فى العملية التعليمية التى لا تقتصر فقط على تطوير المناهج بشكل مستمر ولكنها تستهدف أكثر تطوير إمكانيات أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة مما يترتب عليه تخريج أفضل مستوى من الأطباء لخدمة المجتمع.

وأشار إلى أن تجديد الاعتماد للمرة الثالثة يُعد نتاج فريق عمل مؤسسى مكون من الجامعة والكلية وفريق الاعتماد وأعضاء هيئة التدريس والعاملين إلى جانب توفير الموارد والإمكانيات اللازمة للتطوير المستمر لعناصر العملية التعليمية والبحثية.

وقال رئيس جامعة القاهرة، إن حصول كلية الطب على المراكز المتقدمة فى التصنيفات العالمية المرموقة جاء نتيجة الزيادة الكبيرة فى الأبحاث المنشورة دوليًا بالإضافة إلى النقلة النوعية التى حققتها الجامعة خلال السنوات الماضية فى الاعتماد الدولى الأكاديمى والإدارى، وتحسين جودة الأداء الإدارى وفقا لخطة الجامعة الاستراتيجية فى التحول إلى جامعة عالمية ذكية من الجيل الرابع، والتى ترتكز على تقديم برامج أكاديمية ذات جودة عالية تحكمها المعايير العالمية والمحلية، لافتًا إلى نجاح الكلية خلال جائحة كورونا فى النهوض بالعملية التعليمية واستمرار العمل داخل المستشفيات.

ومن جانبها قالت الدكتورة منال المصرى عميدة كلية طب قصر العينى، إن الكلية تهتم بنشر مفاهيم وثقافة الجودة، وتنمية قدرات الجهاز الإدارى من خلال وضع خطط تدريبية لهم بشكل دورى للنهوض بمستوى أدائهم.

وأكدت أن كلية الطب تقوم بدورها المجتمعى من خلال تقديم خدماتها الطبية المتميزة للمجتمع بالمجان إلى جانب إطلاق العديد من القوافل الطبية المتخصصة ضمن مبادرة “حياة كريمة” تضم نخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس من مختلف التخصصات الطبية تُقدم الخدمات الطبية والعلاجية بالمجان وتُحول الحالات الحرجة لمستشفى قصر العينى، إلى جانب قيام هذه القوافل بإلقاء المحاضرات وعقد الندوات وعمل ورش العمل فى مختلف التخصصات الطبية لرفع الوعى لدى أطباء الأقاليم وتعريفهم بأحدث الوسائل العلمية الطبية المستخدمة عالميًا.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: