الرئيس السيسي

كيف نجح الرئيس في تحويل الأقصر إلي مدينة صناعية بعد انتكاسة السياحة في السنوات العجاف

كتب – خالد عبد الحميد
اشتهرت محافظة الأقصر بأنها مدينة سياحية أغلب سكانها يعملون بالسياحة والحرف التابعة والمكملة لها وحدث عندما أصيبت السياحة بانتكاسة في مصر منذ 2011 أن تضررت المحافظة عن بكرة أبيها الأمر الذي فكرت معه القيادة السياسية في البحث عن  بدائل معيشية آمنة عن طريق توفير صناعات بديلة بخلاف السياحة حتي يتمكن من خلالها أهالي الأقصر من العمل فيها وتوفير دخل يعينهم علي تحمل تكاليف الحياة.
القيادة السياسية فكرت وقررت ونفذت مشروعات ضخمة بعشرات المليارات من بينها إقامة أكبر منطقة صناعية في مصر هي منطقة البغدادي الصناعية بمدينة الأقصر.
وخير من يتحدث عن هذا الإنجاز هو محافظ الأقصر المستشار مصطفي الهم والذي تحدث قائلاً :
منطقة البغدادي الصناعية ستكون فاتحة خير ليس علي الأقصر وحدها بل كافة محافظات الصعيد وأكد أن نسب تنفيذ الكهرباء في المنطقة 90% كمرحلة ثانية، والمياه 95%، والطرق 95% بتمهيد دون رصف، والصرف الصحى 95%، وبالنسبة للمصانع التى تم تخصيصها بالمنطقة بلغت 102 مصنع، أما المصانع التى تم تشغيلها فقد بلغت 10 مصانع، كما حصل 70مستثمر على رخصة مبانى وشرعوا بأعمال البناء و3 لم يحصل على رخصة مبانى، و 19 تم سحب الأرض من قبل الهيئة.
وأشار المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، أنه خلال السنوات الماضية شهدت محافظة الأقصر، تطور كبير وخطوات فى الطريق الصحيح نحو دخول عالم الصناعة عبر فتح الإستثمار فى أول منطقة صناعية وهى منطقة البغدادى الصناعية، بتوفير 311 فدان بها عشرات القطع المرفقة لعمل عدد من المصانع المختلفة، وتم إصدار عدد كبير من رخص البناء من الهيئة العامة للتنمية الصناعية، وذلك فى ضوء توجهات الدولة بدعم الاستثمار والاهتمام بالمناطق الصناعية واعتبارها عجلة التنمية فى مختلف المحافظات، بجانب إنهاء 206 وحدة جاهزة للمستثمرين فى مجمع البغدادى الصناعى بالأقصر والمخصص لعدد من الانشطة المتنوعة “غذائى ، هندسى ، كيماوى ، ملابس جاهزة ومفروشات، مواد بناء”.
ومن جانبه أكد الخبير الاقتصادي محمد صدقي الجعفري أن ما يقوم به الرئيس السيسي مفخرة لكل مصري خاصة أنه يسعي دائما من إقامة هذه المشروعات لتوفير فرص عمل لشبابنا داخل الوطن بدلا من هروبهم للخارج عن طريق الهجرة غير الشرعية بحثا عن عمل محفوف بالمخاطر ،
مشيرا إلي أنه من ناحية أخري حقق الرئيس معادلة كان يصعب تحقيقها وهي إعادة الصناعة إلي مصر مرة أخري بعد سنوات كثيرة اعتمدت فيها مصر بشكل أساسي علي استيراد معظم احتياجاتنا.
وأضاف صدقي : شكرا سيادة الرئيس علي تنمية الصعيد الذي ظل محروما عقودا طويلة من الاهتمام
الآن نستطيع أن نفخر بصعيد مصر وأن نوقف هجرة شباب الصعيد الي القاهرة والمدن بحثا عن عمل

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: