نصار

كرسي نائب الرئيس يشعل المعركة الإنتخابية في هليوبوليس

كتب – عمر خالد

يعتبر نادي هليوبوليس واحدا من القلاع الرياضية المتميزة في مصر خاصة وأنه نادي الكبار كما يطلقون عليه نظرا لوجود عدد كبير من الوزراء والمسئولين من بين أعضاء الجمعية العمومية للنادي ويعيش النادي حالة من الأجواء الإنتخابية الهادئة علي مفعدي لرئيس وأمين الصندوق لنجاح عمرو السنباطي رئيسا بالتزكية وكريم سالم أمينا للصندوق بالتزكية أيضا الإ أن المعركة مشتعلة علي مقعد نائب الرئيس بين المهندس شرين نصار نائب الرئيس التنفيذي لشركة المراسم الدولية  وميدو رزق .

 الصراع يكمن في رغبة عدد كبير من الأعضاء في التغيير وأختيار نصار لخبراته وعلاقاتة المتعددة وقدرته علي تجاوز بعض الأزمات في النادي وبين رزق العضو السابق في مجلس الإدارة وبنظرة سريعة علي ميزانية النادي الأخيرة تجعل البعض يؤيد شرين نصار خاصة وان عجز الميزانية العام الماضي وصل لأكثر من 10 ملايين جنيه بجانب لجوء المجلس السابق لفك ودائع النادي فبعد أن كان النادي يمتلك ودائع تقدر بأكثر من 110 مليون جنيه وصلت حالا لحوالي 59 مليون جنيه فقط وهنا ناقوس خطر يدق يجعل جميع أعضاء النادي اللجوء إلي فكر جديد يساعد بعلاقاتة في إيجاد الرعايات المناسبة لأنشطة النادي من أجل التغلب علي هذا العجز الكبير جدا . كل هذا بجانب أن النادي يحتاج الي صيانة مستمرة خاصة في البنية التحتية لفرع الشروق والمهمل منذ سنوات طويلة والذي يحتاج إلي ميزانية كبيرة في الفترة القادمة .

وعلي الجانب الأخر أكدت المصادر أن رموز النادي الكبار يدعمون المهندس شرين نصار خاصة وان برنامجه الإنتخابي قابل للتنفيذ لأنه يعتمد علي الخبرات من ابناء النادي في كل المجالات وقدم حلول منطقية وسريعة للعديد من المشكلات قي ظل الأزمات المالية وظروف الكورونا الموجودة في مصر هذا بجانب ضرورة استغلال العلاقات الشخصية في جلب المزيد من رعايات الشركات للألعاب والمناسبات الرياضية والفرق وإعادة المعسكرات الخارجية للألعاب والأحتكاك في عدد من اللعبات الهامة سواء كانت جماعية أو فردية وتفعيل دور المدارس الرياضية . هذا بجانب الإهتمام الكبير بكافة النواحي الإجتماعية في النادي والبنية التحتية والخدمات العامة المقدمة للأعضاء ، في الوقت نفسه نجد أن منافسه أخذ الفرصة أكثر من مره وحان وقت التغيير خاصة وان برنامج ميدو رزق ذكر نقاط رياضية هامة لكن للأسف الشديد اتهمه البعض بأنه لم ينفذها حال اشرافه علي كرة الماء في النادي وانه احتوي علي إجراءات تنفيذية وليست رؤية استراتيجية وتركيزة علي كرة الماء وتجاهل باقي اللعبات كما أنه لم يحقق ما ذكره في البرنامج طوال 12 عاما قضاها في مجلس الإدارة.

في الوقت نفسه يري انصار ميدو رزق انه رياضي ويهتم بالملف الرياضي وان الحياة الاجتماعية في النادي ممن الممكن تغييرها في اي وقت .

 

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: