كارم محمود: الحاضرون في اجتماع الأهرام لا يتجاوز عددهم 150 صحفيًا

كارم محمود، عضو مجلس نقابة الصحفيين – أرشيفية
قال كارم محمود، عضو مجلس نقابة الصحفيين، إن مجلس النقابة مستعد للتحاور مع الزملاء المختلفين، لافتًا إلى أن النقابة كانت تتمنى أن يتم عقد الإجتماع بمقر نقابة الصحفيين.
وأضاف “محمود” خلال حواره لبرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على قناة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أن 5 من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين بينهم خالد ميري الذى انسحب معترضًا على خطف الحوار في إتجاه آخر.
وأشار “محمود” إلى أن أعضاء مجلس النقابة الذين حضروا لم يوقعوا على ما تم التوصل إليه في الاجتماع، وأن حضورهم كان يهدف للحفاظ على وحدة الصف الصحفي، واقناع الزملاء بضرورة ادارة الخلاف داخل مقر النقابة.
وتعليقًا على أن من حضروا اجتماع الأهرام تجاوز عددهم 1200، قال محمود إن قاعة هيكل لا تتسع لأكثر من 150 مقعدًا، مشيرًا إلى أن الفيصل في أي خلاف يكون للجمعية العمومية للصحفيين، موضحًا أن من دبر المشهد في الأهرام يسألون عن إن كان الاجتماع تدعمه جهات بعينها من عدمه.
وتابع عضو مجلش النقابة، أن بيان الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، للنقابة رأي آخر فيه، لأن النقابة لديها النصوص القانونية التى تدعم موقف النقابة، والمخالفة الصريحة من وزارة الداخلية لقانون النقابة والدستور الذي شارك رئيس مجلس النواب في صياغته.
وأكد أن مجلس نقابة الصحفيين لا يمانع تقديم استقالته في حالة وجود اجماع على ذلك، مشددًا على أن المجلس يركن إلى القانون الذى يتيح للجمعية العمومية بعد اكتمال نصابها القانوني من سحب الثقة، مردفًا ‘‘ سحب الثقة من مجلس النقابة لا يقتصر على مطالبة 100 أو200 زميل، بل أن الإجراء يحتاج لموافقة الجمعية العمومية بعد اكتمال نصابها القانوني’’.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: