سد الروصيرص

كارثة في السودان .. انخفاض منسوب المياه في سد الروصيرص إلي النصف بسبب التعلية في سد النهضة

الوطن المصري – فاطمة بدوي

بدأت آثار عمليات التعلية في السد الأثيوبي تظهر في العلن وتؤثر بشكل كبير علي تدفق المياه في السودان حيث أكدت التقارير انخفاض منسوب المياه في سد الروصيرص السوداني إلي النصف وفي ذلك يقول خبير المياه المصري الدكتور نادر نور الدين معلقا، على انخفاض منسوب المياه في سد “الروصيرص” إلى النصف بالسودان، مرجحا أنها قد تقل إلى 20% فقط في الأيام القادمة.

وقال نور الدين في تصريحات صحفية: “من الطبيعي أن تقل كمية المياه الواصلة إلى سد وخزان “الروصيرص” إلى النصف وقد تقل إلى 20٪ فقط في الأيام القادمة”.

وأرجع الخبير سبب انخفاض كمية المياه في السد إلى تعلية الحاجز الأوسط للسد الإثيوبي الذي يسمح بمرور مياه النيل الأزرق والسماح فقط بمرور المياه إلى السودان ومصر من الفتحتين السفليتين للسد والتي تسمح بمرور من 50 إلى 70 مليون مترا مكعبا فقط في اليوم وتخزين الباقي أمام السد (تخزين من 300 إلى 400 مليون متر مكعب يوميا أثناء يوليو وأغسطس).

وتابع: “هذا يعادل أقل من 20٪ مما تعودتا مصر والسودان على استلامه في مثل هذا التوقيت من كل عام بما يمثل صدمة مائية لمصر والسودان بسبب تقليص 80٪ من حصتهما من مياه النيل الأزرق وبالتالي تؤثر على كل محطات الشرب في شرق السودان وكذلك على توليد الكهرباء من سدود الروصيرص وسنار وميروي دون توفير إثيوبيا لمصدر بديل لهذه المياه ليعوض مصر والسودان عن هذا النقص الكبير الجائر خاصة أن الفيضان مازال في أيامه الأولى، ولا يمكن التنبؤ بمستواه العالي أو المنخفض قبل منتصف أغسطس القادم حيث تكون إثيوبيا قد انتهت من التخزين قبل منتصف أغسطس، وبعدها تبدأ مياه الفيضان في الوصول إلى السودان ومصر”.

وقال نور الدين: “ربما تكون مياه الفيضان قوية وجارفة بعد انقطاع وضعف طوال شهرين فيعاني السودان من القحط ثم من الفيضان الجارف وهذا بسبب عدم الاتفاق والتنسيق بين الدول الثلاثة والسماع إلى احتياجات ومعاناة السودان من تداعيات التخزين ثم من فتح المياه والفيضان دون عدالة”.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: