قلق حيال الوضع الصحي للأسطورة ميشائيل شوماخر

لا يوجد أخبار "جديدة" حول الوضع الصحي لميشائيل شوماخر، الأمر الذي أقلق الرئيس السابق لفيراري لوكا دي مونتيزيمولو، فشوماخر مازال يتلقى علاجا مكثفا في بيته، بعد مرور أكثر من عامين على حادث التزلج الذي تعرض له عام 2013.
"تصلني أخباره دائما، للأسف، إنها ليست جيدة"، هذا ما قاله دي مونتيزومولو الذي كان رئيسا لفيراري عندما أعاد شوماخر الفريق الايطالي إلى منصة التتويج بعد صيام طويل، دون أن يعطي المزيد من التفاصيل حول وضع الأسطورة الألمانية. وتابع في حديث لصحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الايطالية: "لم يتعرض خلال مسيرته سوى لحادث واحد عام 1999، وكان خطأنا حينها وليس خطأه… للأسف، حادث تزلج دمر حياته. كان سائقا رائعا وتشاركنا علاقة رائعة على الصعيدين الشخصي والمهني".

وأصيب شوماخر (47 عاما)، الفائز بخمسة من ألقابه السبعة مع فيراري، برأسه خلال سقوطه أثناء تزلجه على جبال الألب الفرنسية في (كانون الأول/ديسمبر) 2013 ووضع في غيبوبة مصطنعة لستة أشهر. وبقي خمسة أشهر في مستشفى غرونوبل ثم انتقل إلى سويسرا بعد استفاقته من الغيبوبة في (16 حزيران/يونيو) 2014 ليبقى في مستشفى لوزان، قبل أن ينتقل بعدها إلى منزله في غلاند في سويسرا على ضفاف بحيرة ليمان.

ونفى رئيس فيراري السابق مقولة أن شوماخر ارتكب خطأ خلال حادث التزلج، قائلا: "ليس صحيحا أن ميشائيل لم يكن حذرا في التزلج. كان حذرا دائما عندما يخرج عن المسار. كان حذرا في التزلج أكثر من أي شيء أخر". ورفضت المتحدثة باسم شوماخر سبابين كيهم التعليق على ما قاله دي مونتيزومولو عندما اتصلت بها شبكة "سكاي سبورتس" البريطانية، علما بأن البيان الأخير الذي صدر عنها يعود إلى (أيار/مايو) الماضي حيث قالت حينها: "نحن سعداء لمواصلتنا القول بأنه يتحسن، وكما أردد دائما، مقارنة مع خطورة الإصابة التي تعرض لها في رأسه".

وفي (تشرين الثاني/نوفمبر) الماضي، قال رئيس الاتحاد الدولي للسيارات الفرنسي جون تود الذي كان مدير فريق فيراري عندما توج شوماخر بخمسة ألقاب متتالية بين 2000 و2004، إن أسطورة فورمولا واحد "ما زال يقاتل"، مضيفا: "ميشائيل كان وما زال صديقا مقربا لي. عائلته مقربة مني. أرى شوماخر دائما وبإمكاني أن أقول لكم: ميشائيل ما زال يقاتل. عائلته ما زالت تقاتل إلى جانبه".

د.ص/ ط.أ (أ ف ب)


اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: