قامات وطنية ترشح المرأة الحديدية عضوا بمجلس النواب عن المصريين بالخارج


نهلة سليم

خاص من برلين – خالد المصرى

عندما أعلنت ” الوطن المصرى ” منذ أيام أنها ستشارك جموع المصريين فى الخارج فى اختيار شخصيات وطنية تكون جديرة بتمثيل أكثر من 10 ملايين مصرى مغترب لم يكن من قبيل الاستهلاك الإعلامى أو مجرد خبر صحفى يتم نشره ، ثم يموت بعد ذلك ، ولكننا كنا صادقين فى مساعينا وهدفنا .

قلنا أننا كوسيلة إعلامية حازت على ثقة أعداد كبيرة من المصريين فى الخارج على مدار أكثر من 8 سنوات سنكون عوناً لكل مصرى وطنى يلقى ترشيحه لمجلس النواب القادم قبولا لدى قطاعات كبيرة من المغتربين ، وسنكشف ” كدابين الزفة ” الأكلون على كل الموائد وخدّام كل العهود الذين يسعون إلى تمثيل غير حقيقى لإرادة المصريين فى الخارج .

اليوم تبدأ ” الوطن المصرى ” فتح هذا الملف الذى سيستمر حتى موعد انتخابات البرلمان المقبلة .

اليوم نلقى الضوء على أول شخصية وطنية كان لها باع طويل فى خدمة الوطن فى الخارج ، حتى أن المغتربين لقبوها بـ ” المرأة الحديدية ” من فرط صرامتها وقوة شخصيتها وحدتها فى الرد عندما يسئ أى شخص أجنبى لوطنها فى الغربة .

صاحبة علاقات متشعبة مع عدد كبير من المسئولين الألمان والعرب فى الخارج ، وقد استخدمت تلك العلاقات التى بنتها على مدار أكثر من 26 عاما للدفاع عن الدولة المصرية وثورة 30 يونيه ، حتى أنها التقت العديد من السفراء العرب فى ألمانيا لحثهم على الوقوف بجوار مصر وصد الهجمات المعادية التى كانت تستهدف بلادها بعد إزاحة الجماعة الإرهابية عن حكم مصر وما حدث من تداعيات وحملات تشويه للثورة وللرئيس البطل عبد الفتاح السيسى .

” الوطن المصرى ” التقت نهلة سليم سفيرة مصر الشعبية فى ألمانيا والتى رشحها عدد كبير من المصريين فى أوروبا لتكون صوتهم وممثلتهم فى مجلس النواب المقبل لما تتمتع به من نظافة يد وجرأة فى الدفاع عن مصالح وقضايا المصريين فى الخارج ، بالإضافة إلى علاقتها الطيبة بالمسئولين فى مصر .

قالت نهلة سليم منذ أن خرجت من مصر قبل 26 عاماً ولم انقطع عن وطنى وكنت أتابع أولاً بأول ما يحدث فى الداخل ولم يمنعنى عملى كمدير مالى فى شركة الحديد ومسئوليات بيتى وأولادى عن الإنخراط فى العمل العام والدفاع عن مصر فى الخارج .  

شاركت فى العديد من الكيانات المصرية بالخارج وكنت المسئول الثقافي للنادي المصري الألماني بدوسلدورف بالانتخاب ثم المسئول الاعلامي لاتحاد المصريين بالخارج .. شاركت في ثورة 30 يونيو ، وعقدت لقاءات ونظمت العديد من بيوت الشعر عن الفريق عبد الفتاح السيسي وكان وقتها وزيرا للدفاع – أشعار تحث المصريين المقيمين في الخارج على الوقوف مع مصر بعد ثورتها ، وأن الذي قام به الشعب المصرى ثورة شعبية ساندها الجيش وليس انقلاب ، وكتبت قصيدة شهيرة بعنوان ” السيسى عريسى ” وألقيتها أول مرة في حفل للمصريين بالخارج في فندق هيلتون رمسيس وعلمت أن الرئيس سمع القصيدة وأعجب بها وبعدها كرمنى المتحدث العسكري السابق العقيد أحمد على.

وأضافت نهلة سليم : استعان بى مكتب الرئيس لتنظيم أول زيارة للرئيس السيسى لألمانيا

ونجحت فى جمع عدد كبير من المصريين والألمان لاستقبال الرئيس السيسى وأحضرت سيارة خاصة كي أضع عليها عبارة (  مرحبا بك في المانيا ياسيسي ) وكانت من تصميمي .

وبعد أن وفقنا الله فى الزيارة ، قامت السفيرة ايمان قنصل مصر العام بتكريمى على ما قمت به من جهد قبل وأثناء الزيارة .

وأضافت : أتولى الآن رئيس مجلس إدارة المركز الثقافي الإعلامي المصري الألماني الدولي .

وبعد انتهاء زيارة الرئيس لألمانيا ومع شدة الهجوم على مصر بعد الثورة لم أقف مكتوفة الأيدى .. استخدمت علاقاتى وتوجهت لكل السفراء العرب فى برلين وطلبت منهم الوقوف بجوار مصر وفتح حوارات من الحكومة والسياسيين وأعضاء البرلمان فى ألمانيا لتوضيح صورة ما حدث فى مصر ومن هؤلاء الدكتور أسامة شبكشى عميد السفراء العرب وكان وقتها سفير المملكة العربية السعودية في برلين وله كلمة مسموعة وطلبت منه بأن يصحح صورة مصر في عيون الحكومة الألمانية والتأكيد على أن ما حدث فى مصر ثورة وليس انقلاب وقد كان ونجحت مساعينا فى نقل الصورة الصحيحة عن مصر فى ألمانيا .

وقالت لم أكن انتوى الترشح لمجلس النواب مكتفية بما أقوم به لخدمة وطنى فى الغربة ، ولكننى فوجئت بعدد كبير من قامات مصر الوطنية فى الخارج يطرحون اسمى بقوة لتمثيل المصريين فى الخارج بمجلس النواب المقبل ، وطاردونى حتى أقبل تكليفهم لى وهو شرف لا يضاهيه شرف .

وللحديث بقية ،،

نهلة تستقبل الرئيس فى أول زيارة له لألمانيا
مع سفير السعودية ببرلين
مع الدكتور النقراشى مستشار رئيس الجمهورية
مع الدكتور هانى عازر مستشار رئيس الجمهورية

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: