الفريق محمود فؤاد قائد القوات الجوية

قائد القوات الجوية : لن ننسى ما قدمه شهدائُنا الأبرار من بطولات وتضحيات لتحيا مصر

كتب -خالد عبد الحميد 
ألقي الفريق محمود فؤاد قائد القوات الجوية كلمة بمناسبة مرور 90 عاما علي إنشاء القوات الجوية جاء بها :
يشرفنى أن ألتقى بكم فى ذكرى أيام خالدة سطر فيها نسورُ القوات الجوية أمجاداً وبطولاتٍ نعتز ونفتخر بها حين خاضوا فى يوم الرابع عشر من أكتوبر عام 1973أطول معركة جوية عرفها التاريخ العسكرى الحديث إستمرت لأكثر من (53) دقيقة فى سماء المنصورة تحدوا فيها المستحيل متسلحين بإيمانهِم بالله فتمكنوا من هزيمة العدو وإسقاط العديد من الطائرات وإجبارِه على الإنسحاب ليكون يوم الرابع عشر من أكتوبر من كل عام عيداً للقوات الجوية.
ويسعدنا أن نحتفل أيضاً بمرور (تسعين عام)على إنشاء القوات الجوية لنتذكر بكل الفخر والإعتزاز قيام الطيارين المصرييـن بقيـادة أول خمـس طائـرات طراز (تايجرموث) لمدة (سبعة ) أيام ولمسافة (3000) ميل من المملكة المتحدة وصولاً لمطار الماظة فى يوم الثانى من يونيو عام 1932 ليكون هذا اليوم ميلاداً لسلاح الجو المصرى.. وبالمشاركة فى حروب تلك الفترة بدءاً من الحرب العالمية الثانيةوصولاً إلى عدوان يونيوعام 1967 ليظهر المعدن النفيس والأصيل لذلك الجيل العظيمالذى لم يستسلمبل تحمل المسئوليةبكل شرف أخذين على عاتقهم مسئولية إعادة البناء والتدريب المستمر طوال ست سنوات وفى ظل أعمال قتال ضارية بحرب الإستنزاف مواصلين جهودهِم فى تنفيذ هجمات جوية لتدمير أهداف العدو فى عمق سيناء والتصدى ببسالة للهجمات الجوية والتحركات البرية والقيام بطلعات جوية مؤثرة كبدت العدو الكثير من الخسائر فى قواته ومعداته…
وأعادت الثقة لمقاتلى القوات الجوية قبل حرب السادس من أكتوبر والتى إفتُتحت بضربة جوية قاصمة وجهها نسور القوات الجوية إلى أهداف مختلفة فى عمق العدو فأصابته بالشلل ومهدت للعبور العظيم لقواتنا المسلحة وإستعادة أرض سيناء المقدسة .
إن رجال القوات الجوية هم أبناء ذلك الشعب العظيم الذين ساهموا فى صنع أمجادِه ومازالوا يصونون مقدراتِه فتواصلت جهودهِم للقضاء على الإرهاب وإقتلاع جذورِه داخل الوطن وخارج حدوده إن إستدعـى الأمـر ذلك للحفاظ على الأمن القومى وحماية حدود أرضنا المقدسة فى أى زمان ومكان ليأمن كل مواطن على حاضِره ومستقبلِه بإذن الله وأستمر تلاحم أبناء الشعب المصرى مع قواته المسلحة دفاعاً عن مقدرات الوطن فى ظل ظروف إقليمية ودولية عصيبة إنتصر فيها بفضل الله جيش مصر لشعبها ونجح الشعب المصرى فى إستعادة هويتِه بثورته المباركة فى يوم 30 يونيو عام 2013 .
ثم أصدرت القيادة السياسية وبرؤية ثاقبة وتقدير متوازن من السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة التوجيهات بضرورة تطوير إمكانيات القوات المسلحة ومنها القوات الجوية مع التأكيد على الأهمية الإستراتيجية لتنويع مصادر السلاح…
فشهدت القوات الجوية فى السنوات الأخيرة تطويراً وتحديثاً هائلاً وغير مسبوق بالإنضمام المستمر لطرازات جديدة ومتطورة من الطائرات متعددة المهام والهليكوبتـر والأنظمة والمعدات المختلفة مما كان له بالغ الأثرفى زيادة قدرات وإمكانيات القوات الجوية لتكون قادرة على آداء كافة المهام ومواجهة كافة التحديات والتهديدات الحالية والناشئة وإستمر التطوير فى المجالات المختلفة بإنشاء وتطوير ورفع كفاءة القواعد الجوية والمطارات وطبقاً
للمعايير العالمية …
فضلاً عن الطفرة الشاملة فى أعمال التأمين الفنى لكافة الطرازات المختلفة من الطائرات والهليكوبترمن خلال منظومات متكاملة وطبقاً لأعلى معايير الجودة والسلامة المتبعة فى أكثر دول العالم تقدماً وتمت أعمال التطوير والتحديث بالتزامن مع الإستمرار فى الإرتقاء بأسلوب ووسائل التدريب للضباط والأفراد فى كافة التخصصات ليكونوا قادرين على إستيعاب تكنولوجيا الطيران ونظم التسليح المتقدمة من خلال تطوير مساعدات التدريب والمحاكيات بالإضافة إلى الحرص على الإشتراك فى التدريبات مع الدول الصديقة والشقيقة في الداخل والخارج لأهمية ذلك فى تبادل الخبرات ومهارات القتال الجوى المختلفة كما حرصت القوات الجوية على تنفيذ مهام نقل المساعدات الإنسانية للدول الشقيقة والصديقة والتعاون مع الدول فى مكافحة الحرائق ومراقبة السواحل .
فأصبح بفضل الله لجيش مصر قوات جوية أبية تعمل على مدار الساعة وفى مختلف الظروف للوصول إلى أبعد مدى وفـى أسرع وقت لتأمين المصالح المصرية فى ظل كافة التحديات والتهديدات الراهنة قادرة على ردع كل من تسول له نفسُهُ تجاوز الخطوط الحمراءالتى رسمتها الدولة المصرية .
ويشرفنى أن أتقدم بخالص الشكر وعظيم التقدير لرجال القوات الجوية على الآداء المتميزوالمستوى الراقى فى تنفيذ ما كلفوا بهمن مهام خلال الفترات السابقة وحتى الآن …كما أتقدم بتحية إعزاز وتقدير لكل من سبقوناً مـن القادة والضباط وضبـاط الصـف والجنـود الذين بذلوا قصارى جهدهم فى آداء عملهم ونقل خبراتهم العلمية والعملية للأجيال من بعدهم بكل إخلاص وصدق كما لن ولم ننسى ما قدمه شهدائُنا الأبرارمن بطولات وتضحيات بأغلى ما يملكون فى سبيل الله لتحيا مصر بإذن الله في عزة وأمان …
إن رجال القوات الجوية الذين يعتزون بالإنجازات العظيمة التى تحققت فى ماضيهِم وحاضرهِم هم دائماً موضع فخر وإعتزاز لشعبهم يعاهدون الله أن يظلواعند حسن الظن بهـِم وعلى أهبة الإستعداد دائماً للذود عن سماء مصروترابها المقدس ملتزمين بقيم ومبادئ العسكرية المصرية الأصيلة أوفياء ليمين الولاء لوطنهِم يحمون سماءه ويصونون مقدراتِه وكرامتِه .

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: