"المركزى المصرى"

في عهد الرئيس السيسى.. البنوك المصرية تحقق إنجاز تاريخي في التحول الرقمي

الوطن المصري – ناريمان عبد الله
كشف الإعلامي إسماعيل حماد عبر برنامجه ” بنوك واستثمار”، المذاع على قناة إكسترا نيوز، تحقيق القطاع المصرفي المصري طفرة في مؤشرات التحول الرقمي والشمول المالي في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، من خلال بيانات تم عرضها حصريا لأول مرة في البرنامج توضح الدور القوي لمبادرات البنك المركزي المصري في تنفيذ توجهات الدولة.
وأظهرت البيانات التي عرضها “حماد” أنه يوجد 38 بنكا يمتلك نحو 4500 فرعا منتشرين بربوع الجمهورية، وبما يقرب من 500 ألف نقطة بيع إلكترونية “pos”، ونحو 47 مليون بطاقة مصرفية، سواء كانت البطاقات المدفوعة مقدما، أو الخصم المباشر، أو بطاقة المرتبات.
وأضاف “حماد”، أن القطاع المصرفي المصري به ما يقرب من مليون 21.5 مليون محفظة إلكترونية على الهاتف المحمول، ونحو 15.700 ماكينة صراف آلي تخدم المواطنين في كافة أنحاء الجمهورية، ونحو 420 ألف وكيل مصرفي، و4400 مكتب بريد.
وأشار إلى أن هناك تطورا ملحوظا في إجمالي المنظومة المصرفية، وقفزة هائلة في كافة القطاعات، حيث استطاع القطاع المصرفي بقيادة البنك المركزي المصري تحقيق معدلات نمو في الشمول المالي والتحول الرقمي تصل إلى 2000% خلال الخمس سنوات الماضية، مقارنة بما تم إنجازه على مدار تاريخ الجهاز المصرفي منذ نشأته.
وقارن “حماد” بين الأرقام التي وصل إليها القطاع المصرفي الفترة الحالية وبين ما كان عليه منذ 5 سنوات، موضحا أن عدد ماكينات الصراف الآلي في 2015 كانت 7855 ماكينة، بينما في 2021 وصلت لنحو 15.700 ماكينة بنسبة نمو 93%.
وأوضح أن نقاط البيع الإلكترونية شهدت معدلات نمو غير مسبوقة في تاريخ الجهاز المصرفي المصري خلال العامين الماضيين، بمعدل نمو وصل إلى 800% مقارنة بما كانت عليه منذ 5 سنوات، وتوضح توجهات الدولة لتوفير هذا النوع من الخدمات للمواطن المصري.
وأكد أن حجم التعاملات عبر نقاط البيع الإلكترونية قفزت من 61 مليار جنيه في 2017 وفي 2020 بلغت 110 مليارات جنيه، وهو معدل نمو بلغ 80%، وتطور ملحوظ على الرغم من جائحة كورونا، لافتا إلى أن التعاملات اللاتلامسية لنقاط البيع الإلكترونية التي تقلل من فرص انتقال العدوى ارتفعت من 183 ألف معاملة في 2017 إلى 4.860 مليون في 2020، وارتفع حجم الأموال من خلال هذه المعاملات الإلكترونية من 140 مليون جنيه إلى 2.9 مليار جنيه بمعدل نمو 2000%، وهي أرقام غير مسبوقة في تاريخ الجهاز المصرفي.
وذكر اسماعيل حماد، أن السبب وراء هذا النمو الكبير يعود لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بنشر ثقافة المدفوعات، ومبادرات البنك المركزي للسداد الإلكتروني، حيث نشر البنك المركزي من أكتوبر 2020 حتى مارس 2021 نحو 250 ألف ماكينة، وبلغت قيمة التعاملات خلال نفس الفترة 4.5 مليار جنيه، لنحو 5.6 مليون معاملة.
وتابع حماد، أنه لا توجد محافظة لم تستفد من مبادرة نقاط البيع، وتمت مراعاة نسب التوزيع والتركز السكاني، حيث يوجد في القاهرة نحو 34 ألف ماكينة، وفي الجيزة 22 ألف ماكينة، وفي الفيوم 5 آلاف ماكينة، وفي الدقهلية 16 ألف ماكينة، وفي الشرقية نحو 17 ألف ماكينة.
وكشف حماد، في انفراد خاص لبرنامجه، عن تطور حجم التجارة الإلكترونية بشكل غير مسبوق، ففي 2017 وصلت حجم التجارة الإلكترونية نحو 6.5 مليار جنيه، بينما في 2020 وصلت إلى 16.7 مليار جنيه بمعدل نمو 157%، متوقعا أن تزيد الأرقام في 2021 معدلات أكبر.
وأردف حماد، أن البطاقات البنكية نمت بنحو 103% من 2016 وحتى فبراير الماضي، حيث زادت من 3.4 مليون بطاقة لتصل إلى 47.6 مليون بطاقة، وهو رقم ضخم انتشر في السوق الفترة الماضية، ويعود إلى مبادرة الدولة في تدشين بطاقة “ميزة” التي أتيحت مجانا للمواطنين، حيث بلغ عددها نحو 16.8 مليون بطاقة منذ إصدارها داخل السوق المصري من 28 بنكا، وبلغت عدد التعاملات 46.2 مليون معاملة، بنحو 60.6 مليار جنيه حجم التعاملات من خلال “ميزة”.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: