فى تقرير خطير.. تحرير “الأقصي” يسقط من ذاكرة 224 حركة وجماعة إسلامية

الجماعات المتأسلمة “صنيعة مخابراتية”.. وجهت أسلحتها لصدور المسلمين

“الإسلام هو الحل” .. “ع القدس رايحين شهداء بالملايين” شعارات تجار الدين على جثة فلسطين

 

تقرير – خالد عبد الحميد

كشف الإعتداء الأخير لقوات الإحتلال الإسرائيلية على غزة واقتحامهم للمسجد الأقصي والإعتداء على المصلين ومنعهم من الصلاة .. الكدبة الكبري التى أوهمت بها أكثر من 224 حركة وجماعة إسلامية العالم بأنها ما وُجدت إلا للدفاع عن المقدسات الإسلامية وتحديدا المسجد الأقصي وتحرير فلسطين .

وعندما استغاث بهم “الأقصي” لم يلبى أحد النداء وكأن على رؤسهم الطير ، فلم تطلق حركة واحدة من تلك الحركات البهلوانية طلقة واحدة نصرة للقدس والمسجد الاقصي فى الوقت الذي جيشت عناصرها الإرهابية لضرب البلاد الإسلامية وتفتيت جيوشها واغتصاب نسائها وفتياتها .

الشاهد والذي كشفه الإعتداء الأخير على المسجد الأقصي أن هذه الجماعات التى أطلقت على نفسها حركات ومنظمات إسلامية هى من صنيعة “الصهيونية العالمية” التى خططت لتفتيت الأمة العربية والإسلامية وتفتيت وتدمير جيوشها حتى تكون الأرض ممهدة لتحقيق حلم دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات .

وحتى تصل الرسالة إلى المتلقى بلا شوائب أو تشكيك ، علينا أن نتناول بشيئ من التفصيل

أهم وأخطر هذه الجماعات الإسلامية على الإسلام والأمة العربية :

جماعة الإخوان المسلمين .. تعتبر الجماعة الأم لمعظم الحركات والمنظمات الإرهابية وأقدمهم على الإطلاق أسست عام 1928 .. ولدت من رحم بريطانيا العظمى وكانت أول من تلقي تمويلاً لتنفيذ مخطط هدم الدول الإسلامية من الداخل رفعوا شعار “الإسلام هو الحل”  وهم أصحاب المقولة الشهيرة “ع القدس رايحين شهداء بالملايين” شعار أطلقوه منذ عشرات السنين ومع كل هجمة أو اعتداء علي القدس ينتظر المسلمين زحف الإخوان لانقاذ القدس وتحرير الاقصي ولكن شيئا من ذلك لم يحدث واذا كانت حجتهم أن الأنظمة والحكومات منعتهم من تحقيق هذا الهدف فإن التاريخ يكذبهم حيث وصلوا للحكم فى مصر فى عام 2012 وبدلا من تحقيق هدفهم والزحف لتحرير القدس وضعوا أيديهم فى أيدى المحتل مع تبادل الرسائل الغرامية التى تثبت العلاقة الوطيدة بين جماعة الإخوان وجماعة تل أبيب .

أكدت المعلومات أن أول فرع خارجي للجماعة كان في جيبوتي عام 1933 ، في حين اتصل حسن البنا مؤسس الجماعة بالحاج أمين الحسيني في فلسطين وبجمعية المقاصد في لبنان وبجمعية الهداية الإسلامية في دمشق فتأسس فرع فلسطين عام 1945 وفي الأردن عام 1946 وكذلك في نفس العام في السودان، حيث كان من بين أعضائها حسن الترابي أما الفرع الذي كان أكثر نشاطا في الخارج فكان الفرع السوري وتزعمه مصطفى السباعي ، وفي عام 1946 توحدت الفروع الخارجية تحت اسم الإخوان المسلمين .. إلا أنه في خريف عام 1939 أنشق على الجماعة في مصر ما سمي آنذاك  “جمعية شباب محمد”  .. وفي العام 1942 عمد المرشد حسن البنا الى إنشاء الجهاز العسكري أو ما سمي بالجهاز الخاص وكان من رجاله البارزين كمال الدين حسين وعبد المنعم عبد الرؤوف الذي صار عضوا بارزا في الضباط الأحرار .

كشفت المعلومات أيضا عن علاقة جماعة الإخوان بالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا التي مولتهم منذ عام 1942 كما أنها دفعت أموالا طائلة لإسقاط الرئيس جمال عبد الناصر والمعروف أن حسن البنا كانت له علاقات وحوارات مع السفارة الأمريكية في القاهرة حول ضرورة محاربة الشيوعية .

وكما سبق وذكرنا أنشئت الجماعة فرعا لها في الأردن عام 1946 .. فيما كانت قطر المكان الأول الذي زحف منه الإخوان إلى الإمارات العربية المتحدة عام 1962 ، في حين أنها تأسست في البحرين عام 1941 ، أما في السعودية فقد توجه حسن البنا إلى الحج عام 1936 تحت إمكانية نشر دعوته وأثناء اجتماع له مع الملك عبد العزيز آل سعود طلب البنا إنشاء فرع للإخوان في السعودية فما كان من الملك أن أجابه بطريقة دبلوماسية ” كلنا إخوان وكلنا مسلمون ” .. ويبدو أن المملكة رفضت كل الطلبات اللاحقة المقدمة من قيادات ” الإخوان ” لتأسيس فرع لهم في السعودية ، كما تم إنشاء فرع  بالسودان 1945 .. أما في سوريا فإلى العام 1945 .. وفي العراق أنشئ فرع الإخوان عام 1954 ، و في فلسطين كان فرعها الأول في مدينة حيفا عام 1936 .. وفي الكويت تأسس فرع الإخوان عام 1947 ، فيما بدأ في ليبيا في أوائل الخمسينات ، وفي اليمن في عام 1928 .

ـ القاعدة

تأسس تنظيم القاعدة عام 1979 وفي افغانستان بالتحديد كانت البدية التأسيسية للسلفية الجهادية العربية . قبل ذلك كانت هنالك مجموعات ، لكن مع دخول القوات السوفياتية الى افغانستان ونشوء المقاومة الافغانية تقاطر المئات من المقاتلين العرب وغير العرب على المناطق الحدودية في باكستان للمشاركة في قتال القوات السوفياتية  وعندما استولى عمر البشير على الحكم في السودان تحالف مع حسن الترابي واقام  أسامه بن لادن زعيم القاعدة في الخرطوم حيث اسس مجموعة من الشركات واشترى بعض المزارع حيث حولها الى مراكز للتدريب العسكري ، ثم انتقل الى قندهار وهناك جلس يفكر بأسباب فشل الجهاديين في مصر وليبيا والجزائر ، وتوصل الى فكرة تقول ان هزيمة الانظمة العربية الحاكمة لايمكن لها ان تقوم مادامت الولايات المتحدة الاميركية تدعمها ، فرأى انه لابد من الانتقال الى قتال الأميركيين متعاونا بهذه الفكرة مع ايمن الظواهري الذي كان يومها زعيما لجماعة الجهاد المصرية . وفي العام 1998 تم اعلان ” الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والصليبيين ” والتي كان ذراعها العسكري القاعدة ، فكان اول هدف لها تفجير سفارتي أميركا في كل من نيروبي ودار السلام في افريقية ، وتتابع الصراع بين الولايات المتحدة والتنظيم الجديد الى ان نفذت ” القاعدة ” اكبر واهم عملية لها في الحادي عشر من سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة نفسها وسميت يومها ” غزوة نيويورك ”

ـ جبهة النصرة

ظهرت هذه الجبهة في بداية عام 2012 وتعتبر فرعا من فروع تنظيم ” القاعدة ” في سوريا ، وهي تهدف الى احياء الخلافة الإسلامية وزعيمها ابو محمد الجولاني وينتشر عناصرها في عدة اماكن في سوريا .. وهي تشكلت من مقاتلين سلفيين سوريين قاتلوا في العراق ومن جماعة ” فتح الإسلام ” ومقاتلين لبنانيين ومن مجموعات اردنية وتحالفات مع مجموعات سوريا، كما تضم مقاتلين من العراق وافغانستان واليمن والسعودية .

عام 2012 دعت في بيان لها الى الجهاد ونفذت سلسلة تفجيرات انتحارية في سوريا ثم تصادمت مع ” داعش ” وتزايدت المواجهات بينهما .. وفي العام 2014 اعلنت النصرة امتثالها لاوامر الظواهري بوقف القتال ضد داعش في سوريا ، لكن انضم بعض امرائها الى داعش وسلموه منطقة البوكمال في سوريا وبايعوا البغدادي فما كان من الجولاني الا ان اعلن ان خلافة البغدادي باطلة حتى وان اعلنها الف مرة واعلن ان الملا عمر صرح له بإقامة إمارة الشام . .. وتعرف هذه الخلافات بين النصرة وداعش بفتنة الشام بين الفصائل الجهادية في العالم .

ـ داعش

داعش هي اختصار لإسم “تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا” ، ظهر هذا التنظيم في اكتوبر 2006 حين تأسس ماعرف باسم ” دولة العراق الإسلامية ” بعد دمج مجموعة من التنظيمات ابرزها تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بقيادة ابي مصعب الزرقاوي الذي اسس التنظيم بعدما بايع اسامة بن لادن واتحد معه في عام 2004 ومجلس شورى المجاهدين في العراق وجند الصحابة واتخذ التنظيم حينها مدينة بعقوبة في العراق عاصمة له .

بويع ابو عمر البغدادي أميرا للتنظيم بعد مقتل الزرقاوي في غارة جوية أميركية ، والبغدادي اسمه الاصلي حامد داود محمد خليل الزاوي من مواليد 1959 ، وبعد مقتله بويع ابو بكر البغدادي في العام 2011 .. وعندما اعلن البغدادي عن دمج ” دولة العراق الإسلامية ” مع ” جبهة النصرة ” بقيادة الجولاني واصبح اسمه ” الدولة الإسلامية في العراق والشام ” رفض الجولاني الدمج واعلن ولاءه لأيمن الظواهري وبقي يعمل تحت اسم جبهة النصرة .

ارتكب هذا التنظيم الإرهابى العديد من المذابح التى يندى لها الجبين بحق المسلمين والمسيحيين على حد سواء ومن بينهم مواطنين مصريين وكان أشهر حادث ذبح عدد من المصريين فى ليبيا تلك المذبحة التى ردت عليها مصر بعد 24 ساعة من إعلانه بدك معسكرات لداعش فى ليبيا .

ـ أنصار بيت المقدس

هو تنظيم فلسطيني .. عناصره يعتنقون أفكار تنظيم ” القاعدة ” كما أنهم يستخدمون أسلوبه في العمليات الإرهابية أي تفجير السيارات عن بُعد أو القيام بعمليات تفجير انتحارية وهو ما يميز تنظيمهم عن باقي التنظيمات مثل ” جند الله ” الذي يستخدم افراده البنادق الآلية وقذائف الـ أر بي جي في عملياتهم . ونظرا الى تعقيدات الخريطة الجهادية في صحراء سيناء والتداخل في العمل الجهادي بين شبه الجزيرة العربية وقطاع غزة ، فإن من الصعوبة تتبع المسار الذي سلكه التنظيم منذ نشأته، وصولا الى اقتحامه المشهد الأمني في مصر بعد ثورة 25 يناير 2011 وتحوله الى الإرهاب منذ سقوط نظام الإخوان المسلمين عقب ثورة 30 يونيو 2013 .

حماس

حماس هو الاسم المختصر ” لحركة المقاومة الإسلامية ” وهو الاسم الجديد للإخوان المسلمين في فلسطين ، وهي حركة مقاومة شعبية بحسب ما تعرف بها نفسها . يتكون هيكل الحركة من جهازين رئيسيين هما مجلس الشورى الذي يضع السياسات العامة ويقر الخطط والموازنات والجهاز التنفيذي الذي يدير عمل الحركة .

تأسست الحركة في 15 ديسمبر 1987 وتزامن هذا التأسيس مع انطلاقة حركة الانتفاضة الفلسطينية الأولى .. ففي مايو 1987 نجح ستة أعضاء من ” الجهاد الإسلامي في الهرب من سجن غزة المركزي وقاموا بعد هروبهم بعمليات بالغة ضد دوريات للجيش الإسرائيلي وجنوده ..

وهناك جماعات وحركات أخرى لم يكن هدفها يوما نصرة الإسلام وتحرير المقدسات الإسلامية ، بل كانت صنيعة أجهزة مخابرات عالمية معادية للعرب والمسلمين من بينهم

الجماعة الاسلامية والتكفير والهجرة ولاية سيناء والمربطون والحركة السلفية والجهاد الاسلامي وأنصار الله فيلق القدس وبوكو حرام وطالبان وحزب الله وغيرها من الحركات.

الشاهد هنا وبعد استعراض مبسط لبعض هذه الحركات أن ما رفعته من شعارات وإيدلوجيات يختلف تماماً عن الأهداف الحقيقية التى أنشأت من أجلها وهى ضرب الجيوش العربية والإسلامية وتمهيد الطريق كما سبق وذكرنا لإسرائيل للسيطرة على منطقة الشرق الأوسط وتحقيق حلم إسرائيل الكبرى .

وعلينا أن نراجع مقولة الملك عبد العزيز آل سعود عندما قال لحسن البنا ردا على طلبهم بإنشاء فرع للجماعة فى السعودية : “كلنا إخوان وكلنا مسلمون” . وحسنا فعل جلالة الملك برفض طلب الإخوان آنذاك بتأسيس فرع لهم فى المملكة.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: