الانتخابات العراقية

غداً .. جلسة الحسم فى أزمة الانتخابات العراقية

الوطن المصرى – وكالات

تتجه الأنظار في العراق إلى جلسة المحكمة الاتحادية الأخيرة، هذا الأسبوع لإصدار الحكم النهائي بالدعوى المرفوعة بخصوص نتائج الانتخابات، للانتقال بعدها إلى مرحلة بدء جلسات البرلمان الجديد، وتشكيل الحكومة المقبلة.

وأجرى العراق انتخابات نيابية في العاشر من أكتوبر الماضي، وما زالت الخلافات جارية بشأن نتائجها، خاصة من قبل الفصائل المسلحة التي مُنيت بهزيمة قاسية، وما زالت تعترض على النتائج وتطالب بإلغائها أمام القضاء.

وأجّلت المحكمة الاتحادية العليا في العراق، الخميس، النظر في الدعوى التي أقامتها الأجنحة السياسية للفصائل المسلحة، ضد نتائج الانتخابات، إلى جلسة الأحد المقبل.

وتباينت تفسيرات الخبراء القانونيين حول القرار المتوقع صدوره من قبل المحكمة الاتحادية، حيث قال الخبير في الشأن السياسي العراقي، باسل حسين، إن “هناك أربعة سيناريوهات للتعاطي مع الأزمة الحالية، وهي إلغاء نتائج الانتخابات، أو إعادة فرز يدوي شامل، أو إعادة فرز جزئي بنسبة معينة، فضلا عن إمكانية رد الطعون جميعها أو أغلبها، مع قبول بعضها، على نحو لا يؤثر على نتائج الانتخابات”.

وأضاف حسين في تصريحات صحفية أن “جميع الاحتمالات قائمة، على الرغم من أن الاحتمال الثالث هو الأقرب، وهو إعادة الفرز الجزئي بنسبة معينة”.

وتعد الدعوى القضائية آخر فصول أزمة الانتخابات في العراق، بعد انتهاء العد والفرز اليدوي، والبت في الطعون التي قُدمت إلى الهيئة القضائية، وأدت إلى تغييرات طفيفة، في خمسة مقاعد فقط.

ويوم الأربعاء، قالت المحكمة الاتحادية، إن يوم غدا الأحد 26 ديسمبر الجاري، سيكون موعدا لإصدار القرار النهائي بشأن الطعون.

وذكرت المحكمة في بيان مقتضب، أنه “بعد الاستماع إلى آخر دفوع وطلبات الطرفين المتداعين المحكمة الاتحادية تقرر ختام المرافعة، وتحدد يوم 26 ديسمبر لإصدار القرار في الدعوى”.

وعن التوقعات بشأن الجلسة القادمة للمحكمة الاتحادية، أكد محامي قوى الإطار التنسيقي، محمد الساعدي، أن الجلسة ستشهد إصدار القرار النهائي بشأن الدعوى المقامة بشأن نتائج الانتخابات.

وأوضح الساعدي في تصريح تلفزيوني أن “الجلسة التي ستعقدها المحكمة الاتحادية ستكون هي النهائية، ولن تشهد تقديم دفوعات أو حجج بل ستصدر المحكمة قرارها النهائي بشأن الدعوى، من خلال إعلان القرار”، مضيفا أن “الجلسة المقبلة، ستكون مخصصة لإعلان القرار النهائي، على الملأ، والذي سيكون ملزما وباتّا غير قابل للطعن، أو التمييز”.

 

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: