عريقات: لقاء السيسي و”أبو مازن” غدا يأتي في إطار التنسيق والتعاون بين القيادتين

صائب عريقات
أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن” غدا مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، يأتي في إطار التنسيق والتعاون المستمر بين القيادتين المصرية والفلسطينية وخاصة في ضوء إصرار الحكومة الاسرائيلية الاستمرار في نهج الاستيطان والاغتيالات والإعدامات الميدانية والحصار وفرض الحقائق على الأرض والعقوبات الجماعية.
وشدد عريقات – في تصريح مساء اليوم عقب لقاء وزير الخارجية سامح شكري مع الرئيس محمود عباس بمقر إقامته في القاهرة – على أنه لابد من تحقيق جهد مكثف بقيادة الأشقاء في مصر ورؤساء لجنة المتابعة العربية ورؤساء القمة العربية لدعم الأفكار الفرنسية وتحويلها إلى مبادرة تشمل عقد مؤتمر دولي للسلام بأوسع مشاركة دولية في جداول زمنية محددة وآليات تضمن وقف الاستيطان وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.
وقال عريقات “اتفقنا مع الأشقاء في مصر على تنسيق الجهد العربي فيما يتعلق بخطوات مجلس الأمن لبحث مشروع قرار الاستيطان الاستعماري، وكذلك الحال فيما يدور في مجلس الأمن، ومصر ترأس مجلس الأمن الشهر الحالي حول الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وإيجاد آلية لتنفيذ القرارات ٦٠٥ – ٦٧٢ – ٩٠٤، والتي نصت على حماية الشعب الفلسطيني ونزع سلاح المستوطنين، بالإضافة إلى وجوب بذل كل جهد ممكن لتحقيق تشكيل حكومة وحدة وطنية والعودة إلى الانتخابات العامة”.
وأضاف عريقات قائلا ” نحن نبذل كل جهد ممكن وخاصة بعد أن اتضح للعالم أنه خلال اللقاءات الفلسطينية الإسرائيلية، التي تمت لتنفيذ الاتفاقات الموقعة بدءا باستعانة المكانة القانونية والأمنية للمنطقة ( أ) ورفض الحكومة الإسرائيلية لهذا التوجه، أصبح واضحا أنه الآن لابد من وجود إطار دولي تشكل المبادرة الفرنسية أساس له ولابد من دعمه”.
أ ش أ

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: