عباس: أديس أبابا تبدأ تخزين المياه وراء السد تمهيدا للملء الثاني

الوطن المصرى – فاطمة بدوى

تواصل حكومة أبي أحمد تعنتها وضرب مصالح مصر والسودان عرض الحائط وتواصل إجراءات الملء الثانى لسد الخراب الأثيوبي ، وهو ما كشفه الدكتور عباس شراقي أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، حقيقة بدء إثيوبيا الملء الثاني لسد النهضة.

وقال شراقي في تصريحات صحفية اليوم السبت، إنه تم تصريف مليار متر مكعب من المياه المخزنة في بحيرة سد النهضة، حين تم فتح بوابات السد في شهر أبريل.

وأضاف أن بحيرة السد عند فتح البوابات أصبحت 4 مليارات متر مكعب، مشيرا إلى أن التخزين يتم منذ أسبوع، وهي عند حدود الـ 5 مليارات متر مكعب، لتعويض المليار متر مكعب التي تم فقدها.

وتابع شراقي قائلا إنه وخلال ساعات ستكون البحيرة عند حدود 5 مليارات متر مكعب، ما يعني أن ذلك تمهيد للملء الثاني، لأنه لا يمكن بدء الملء إلا عند تعويض المليار المفقود، بحسب ما قال وما تابعه من خلال خرائط الأقمار الصناعية.

وتوقع أن يكون فيضان هذا العام متوسطا أو أكثر قليلا، وأن يشهد النصف الثاني من الأسبوع الحالي، أمطارا غزيرة على إثيوبيا.

وأثير مؤخرا جدل واسع حول حقيقة بدء إثيوبيا الملء الثاني لسد النهضة في ظل حالة من الجدل حول صحة تلك الأنباء ودقتها.

وتسعى إثيوبيا إلى إكمال مخطط بناء السد ومراحل الملء دون اكتراث لمصالح ومطالب دولتي المصب مصر والسودان.

ومن المتوقع أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة لبحث ملف السد يوم 8 يوليو الجاري، وفقا لما أعلنته صحيفة سودانية اليوم السبت.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: