عايدة رياض: الدراما التليفزيونية تعاني من أزمة

الوطن المصري – عبير فوده

تستعد الفنانة عايدة رياض للمشاركة في عمل درامي اجتماعي تدور أحداثه في 5 حلقات، تمهيدا لعرضه على إحدى المنصات الرقمية خلال الفترة المقبلة، رافضة الكشف عن أي تفاصيل تتعلق بالعمل قبل انطلاق تصوير مشاهدها.

وقالت عايدة رياض- في تصريحات إنها تعكف حاليا على قراءة عدد من السيناريوهات لأكثر من عمل درامي لخوض سباق دراما رمضان 2022، رافضة الإفصاح عن أي تفاصيل خاصة بتلك الأعمال قبل حسمها أمر المشاركة فيها.

وعبرت عن دعمها وتأييدها للأعمال الدرامية الحديثة التي تدور أحداثها في عدد قليل من الحلقات، خاصة أن الجمهور لم يعد لديه الوقت الكافي لمتابعة الأعمال الدرامية الطويلة التي تتكون من 30 أو 50 حلقة، في ظل الإقبال على السوشيال ميديا، مضيفة: “الأعمال الدرامية الحديثة المكونة من عدد بسيط من الحلقات أصبحت تحقق نجاحا أكبر لدى الجمهور فى الوقت الحالي”.

ورأت عايدة رياض أن الدراما التليفزيونية تعاني في الوقت الراهن من أزمة كتابة، خاصة الأعمال الدرامية الطويلة، الأمر الذي يجعل الأحداث مطولة بشكل مبالغ فيه، ومن هنا تأتي أهمية الأعمال الدرامية المختصرة في عدد قليل من الحلقات، والتي تلخص الأحداث وتجعل تركيز المؤلف منصب على الأحداث الرئيسية للعمل دون الحاجة إلى المط أو التطويل الذي يشعر الجمهور بالملل، وقد يدفعه للعزوف عن متابعة الأعمال الطويلة، مشيرة إلى أن الأعمال الدرامية القصيرة أصبحت تحاكي متطلبات العصر وتشجع على إنتاج عدد كبير من الأعمال الفنية في ظل إقبال الجمهور على متابعتها.

واشتهرت عايدة رياض في بداية مشهورها برقصة “البمبوطة” حيث أصبح للبمبوطي شخصية خاصة بهذه المهنة وطريقته في الحركة تميزه عن باقى المهن، ومن هنا جاءت رقصة البمبوطى التي تشكل من خلال مجموعة من الحركات والخطوات تجسيدا لهذه الشخصية وهى معروفة في المدن الساحلية، وتعبر عن الواقع اليومى لأهل البحر وطقوسهم واحتفالاتهم بيوم العمل والرزق، حيث يرددون على أنغام السمسمية كلمات بسيطة ومعبرة منها وفي عام 1989 أسست فرقة الطنبورة للفنون الشعبية بهدف جمع تراث البمبوطية واعادة احياء أغانيهم ورقصاتهم التي كانوا يؤدوها أثناء عملهم.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: