طارق عامر

طارق عامر : الجهاز المصرفي قدم 250 شهيدا خلال أزمة جائحة كورونا 

كتب – خالد عبد الحميد 

أكد طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري على أن الأزمة التي يشهدها العالم حاليا بسبب الحرب الروسية الأوكرانية لم تكن هينة ولا ننكر تأثر مصر بتداعياتها.

وقال عامر في كلمته باجتماعات البنك الإفريقي اليوم : “لم نكن بمعزل عن العالم ولا يمكن أن ننكرتأثرنا بتداعيات الأزمة العالمية لكننا قادرون على تجاوزها والعبور إلى آفاق مستقرة بفضل إيجابيات برامج الإصلاح والسياسات الرشيدة التي تم انتهاجها من جانب الخبرات والكفاءات المصرفية.

وقال عامر إن جهود البنك المركزي مع الحكومة نجحت في مواجهة الحالة الاستثنائية لتوفير مستويات مرتفعة من السيولة لكافة الأطراف من الأفراد والشركات وتوفير جميع مستلزمات الإنتاج وحماية فرص العمل.

وأكد على اتخاذ البنك المركزي المصري ودعم القيادة السياسية وتضافر الجهود المصرفية لعدة إجراءات حاسمة لكبح جماح التضخم.

وأكد على أن كافة اقتصادات الدول النامية والمتقدمة تواجه تهديدات من ارتفاع التضخم، خاصة دول أفريقيا التي تعاني أساسا من أعباء داخلية وتزايدت مع جائحة كورونا ومن ثم الحرب الروسية.

وأشار عامر إلى أن ارتفاع الضغوط التضخمة العالمية تسبب في ارتفاع أسعار السلع الاساسية وارتفاع اسعار الطاقة والشحن وسلاسل الإمداد، بما يمثل اختبارا لصلابة النظام المالي العالمي.

وذكر أن الجهاز المصرفي والعاملون به قدم تضحيات خلال جائحة كوفيد أدى إلى فقدان أكثر من 250 شهيد لخدمة المواطنين هو مثل اعلى لقطاعات الدول مثل قطاع الصحة.
كشف طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري عن أهم الإجراءات التي اتخذها البنك للتعامل مع أزمة جائحة كورونا .
وأوضح عامر أنه خلال جائحة كوفيد قامت الحكومة والبنك المركزي المصري بضخ أموال ضخمة وسيولة لكافة قطاعات الاقتصاد خاصة القطاع الخاص وللأفراد.
وأضاف أن البنك المركزي قام أيضا بإصدار خطابات ضمان للبنوك ضد المخاطر فتم تحميل المخاطر للبنك المركزي لتشجيع البنوك على تقديم التمويلات في وقت كانت تخشى فيه المخاطرة.
وأكد أنه خلال أزمة كورونا تدخل البنك المركزي بالاحتياطات النقدية للمحافظة على مستويات أسعار الصرف ونجحت السياسة النقدية وعادت الأموال في 2020 مرة أخرى وتم استرجاع قوة الاحتياطي.
وبالنسبة إلى إجراءات التعامل مع الأزمة الروسية، قال طارق عامر إنه تم اتخاذ إجراءات حاسمة خلال أزمة الحرب الروسية الأوكرانية التي تسببت في ارتفاع أسعار الوقود والمحاصيل الاستراتيجية.
وأكد على أن برامج الإصلاح الاقتصادي ساهمت بشكل كبير في تخفيف حدة تداعيات الأزمة العالمية الحالية وتحقيق الحماية للاحتياطيات من السلع الغذائية الأساسية
وذكر أن مصر تعتمد بشكل كبير على استيراد مواد غذائية استراتيجية لكن البرنامج الاصلاحي حقق لنا الحماية من الاحتياطيات واستطنعا تنظيم حركة التجارة الخارجية تدريجيا بما لا يؤثر على الإنتاج لنعطي الأولوية من النقد الأجنبي لاحتياجات المواطن والمجتمع

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: