«صفحة فاروق الأول»: طالبان عراقيان قرآ القرآن بجوار جثة الملك 3 أيام قبل دفنه

12670269_816963228404980_862548031743227963_n

كشفت الصفحة الرسمية لموقع الملك فاروق الأول – فاروق مصر على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك، أسرارًا تخص موت ملك مصر الأسبق فى فرنسا، وكيف قام طالبان شابان عراقيان بقراءة القرآن بجوار جثمانه فى المستشفى إلى أن وصلت زوجته الملكة فريدة.

وذكرت الصفحة أنه عندما مات الملك فاروق في روما في مطعم أيل دي فرانس عام ١٩٦٥ قام أثنان من شباب الموصل آنذاك بالذهاب الى المستشفى التي فيها جثمان الملك فاروق وقامو بالجلوس بجواره وقاموا بقراءة القرآن والدعاء له بالرحمة و المغفرة ترحماً له ، لانهم علموا أنه في مكان غريب ولايوجد أحداً من أقاربه بجانبه ، وكانوا قد دخلوا المستشفى بصعوبة بواسطة زميل لهم كان طالباً في كلية الطب وهو يوناني الجنسية ، وأستمروا على هذا الأمر لمدة ثلاثة أيام متتالية .

وأضافت الصفحة أن الملكة فريدة زوجة الملك فاروق السابقة ، وصلت المستشفى عندما تم إخبارها بالأمر، وعندما رأت الشابين يدعون للملك بالرحمة ويقرأون القرآن قرب رأسه تفاجأت و تعجبت وسألتهم من أنتم ؟ قالو لها نحن طلاب عراقيين ندرس في روما وعندما علمنا بوفاة الملك ولم نجد أحداً من اقاربه معه قررنا أن لانتركه وحده ابداً حتى يصل أحداً من أقاربه .

والشابان هما الأستاذ مؤيد داود وهبي وكان يدرس وقتها في كلية الآرت كراماتيك في روما ، والشخص الثاني هو الفنان التشكيلي ضرار القدو وكان يدرس في أكاديمية روما آنذاك .

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: