“صحفيون بلاد حدود” تمنح نشطاء ضد الدولة المصرية لقب مواطن

الوطن المصرى – أحمد السيد

كشفت منظمة مراسلون بلا حدود الفرنسية عن وجهها القبيح بتبنيها ودعمها لشخصيات متهمة بإثارة البلبلة فى مصر ، بعد أن أكدت التقارير قيام دولة عربية معروف عدائها لمصر بمنح المنظمة تمويلا جديدا للهجوم على مصر ووصفها على خلاف الحقيقة بأن مصر تهدر حقوق الإنسان وتتعقب النشطاء .

وفى هذا الإطار قامت منظمة مراسلون بلا حدود بمنح عدد من النشطاء المحبوسين فى مصر على ذمة قضايا صفة مواطن فخرى لمدينة باريس تقديرا لجهودهم فى مجال الدفاع عن أوضاع حقوق الانسان ومن بين هؤلاء  علاء عبد الفتاح ، ىسولافة مجدى ، اسراء عبد الفتاح ، باتريك جورج ، وأصدرت الدولة العربية ( الممولة ) المواقع التابعة لها ولجماعة الإخوان الإرهابية بنشر الخبر على أوسع نطاق لتشويه صورة مصر فى الخارج والتأثير على علاقاتها مع دول العالم بإظهارها بأنها تحارب نشطاء حقوق الإنسان .

نشاط منظمة مراسلون بلا حدود يثير العديد من التساؤلات حول تبعية هذه المنظمة؛ وعما اذا كانت حرة في عملها أم تمثل جماعة ضغط وابتزاز على الدول .

وتاتي تحركات المنظمة المشبوهة ضد مصر  بعد قرار البرلمان الأوربي، الصادر فى  18 / ديسمبر 2020، والذي ينتقد “أوضاع حقوق الإنسان المتردية” في مصر.

اترك رد

×

×

%d مدونون معجبون بهذه: