شاهد بـ«مذبحة كرداسة»: «الإخوان حملوا أسلحة متنوعة للانتقام من الشرطة»

قسم شرطة كرداسة
مراسل «ONA»
استمعت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شرين فهمى،المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، في نطر إعادة محاكمة 156 متهمًا فى قضية اقتحام قسم شرطة كرداسة، وقتل مأمور القسم ونائبه و12 ضابطًا وفرد شرطة، فى أعقاب فض اعتصامى رابعة والنهضة، والمعروفة إعلاميًا بـ”مذبحة كرداسة”.
من ناحيته، قال شاهد الإثبات:” استيقظت من النوم على صوت إطلاق النار فى حوالى الساعة 8 ونصف صباح يوم الأحداث، ووجدت الأهالى متواجدون أمام محلاتهم لحمايتها من المتظاهرين”.
وتابع:” رأيت 6 أشخاص من بينهم 4 ملثمين يحملون أسلحة نارية متنوعة من بين المتظاهرين”.
وعن سؤال رئيس المحكمة حول الهدف من المظاهرات، أكَّد الشاهد أن هدفهم هو الانتقام من ضباط المركز بسبب فض اعتصام رابعة والنهضة، مضيفًا أنه رأى عساكر تجرى بالشوارع وبعض المتظاهرين يعتدون عليهم بالضرب.
وأوضح أنَّ المتهم المدعو «محمد رشيدة»، كان يحصل إتاوات من المسروقات التى خرجت من ديوان مركز شرطة كرداسة، مشيرًا إلى أنَّ المتهمين «محمد زكي» و«عصام مقلد»، سبوا الأهالى بسبب إغلاقهم للممر المؤدى لمركز الشرطة من الخلف.
وكانت النيابة العامة قد أحالت 188 متهما إلى محكمة الجنايات لقيامهم فى أغسطس 2013 بالاشتراك وآخرون مجهولون فى تجمهر مؤلف من أكثر من خمسة أشخاص من شأنه جعل السلم العام فى خطر وكان الغرض منه ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والشروع فيه والتخريب والسرقة والتأثير على رجال السلطة العامة فى أداء أعمالهم باستعمال القوة حال حملهم أسلحة نارية وبيضاء وأدوات تستخدم في الاعتداء على الأشخاص.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: