ابن الحرام ذبح أمه وألقى بها عارية في الترعة

الوطن المصري – علاء سعد

كشفت  مباحث البحيرة بالاشتراك مع ضباط مباحث الرحمانية في البحيرة، لغز العثور على جثة سيدة مسنة، بدون رأس داخل جوال وعارية الجسد، وملقاة بأحد المصارف بمركز الرحمانية.

وتبين قيام ابنها بقتلها وفصل الرأس بواسطة (منجل). وتجريدها من ملابسها ووضعها في جوال وإلقاء الجوال فى مصرف بمركز الرحمانية حتى يخفى معالمها ولا يصل إليها أحد وقام بالاستيلاء على فرط ذهبي  كانت ترتديه،  وذلك انتقاما منها بسبب الخلاف على ميراث عبارة عن قطعة أرض زراعية ومنزل.

تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على المتهم وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة وأرشد عن أداة الجريمة (منجل) والقرط الذهبي. وأحيل للنيابة العامة التي باشرت التحقيق.

وكان الأهالي بإحدى قرى محافظة البحيرة قد عثروا على جثة مجهولة لمسنة في العقد التاسع، داخل “شوال”، بمصرف ، تبين تغيبها عن المنزل منذ شهر بإحدى قرى مركز دمنهور

وبفحص الجثة تبين أنها بدون رأس وبدون ملابس وعارية الجسد والجثة فى حالة تحلل رمى.

تم إخطار اللواء أحمد عرفات مدير أمن البحيرة، وعلى الفور انتقل ضباط المباحث إلى مكان الحادث، وبالفحص تبين أن الجثة لسيدة مسنة تدعى  “انيسة “، 87  عامًا، أرملة وتقيم بقرية سنهور بمركز دمنهور

وكشفت التحريات الأولية لضباط المباحث، أن المجني عليها محرر لها محضر تغيب رقم 10533 إداري مركز دمنهور منذ شهر تقريبًا، حيث خرجت من المنزل ولم تعد حتى تم العثور على جثتها صباح الثلاثاء 19 أكتوبر 2021، وتم نقل الجثة لثلاجة حفظ الموتي بالمستشفى المركزي تحت تصرف النيابة العامة التى باشرت التحقيق برئاسة المستشار محمود صلاح مدير نيابة الرحمانية الذى أمر بانتداب الطبيب الشرعى لتشريح الجثة وبيان أسباب الوفاة والأداة المستخدمة.

وبناء على توجيهات اللواء أحمد عرفات مدير أمن البحيرة تم تشكيل فريق بحث برئاسة اللواء محمد شعراوى مدير المباحث الجنائية ضم ضباط مباحث مركز الرحمانية وضباط البحث الجنائى وفرع الأمن العام لكشف غموض الواقعة وملابساتها وضبط مرتكبيها، حيث كشفت التحريات الأولية أن المجنى عليها تقيم مع  أحد أبنائها وزوجته  بعد موت زوجها وزواج بناتها وابنها الثانى  بقرية بمركز دمنهور  وتمتلك قطعة أرض زراعية ووتقاضى معاش شهري.

وأضافت التحريات وجود خلافات بينها وبين ابنها ويدعى منصور ٥٨ سنة مزارع ومقيم بقرية الخرسه التابعة لسنهور مركز دمنهور بسبب الميراث الخاص بالمنزل والأرض الزراعية، حيث نشبت بينهما مشادة كلامية قام على إثرها  بقتلها والتخلص من جثتها، حيث قام بوضعها داخل جوال وقام بنقلها لأرضه الزراعية، ثم قام بفصل الرأس عن الجسد مستخدما منجل  وقام بتجريدها من ملابسها واستولى على القرط الذهب الخاص بها وقام بالقاء الجسد داخل مصرف والرأس بمكان آخر حتى لا يتم التعرف عليها.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: