سلطنة عُمان: تحقيق تنمية حضرية وريفية متوازنة كمُمَكِّن أساسي لـ “رؤية 2040”

الوطن المصري – ناريمان خالد

أكدت سلطنة عُمان سعيها في تحقيق تنمية حضرية وريفية متوازنة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لتكون ممكناً أساسياً لتنفيذ الرؤية المستقبلية للسلطنة “عُمان 2040″، كما أكدت حرصها على تعزيز الشراكات الأممية الفاعلة من أجل تعزيز قيم ومبادئ الاستدامة في مجالاتها المختلفة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

جاء ذلك خلال كلمة السلطنة في الاجتماع الأول مفتوح العضوية رفيع المستوى للجنة المندوبين الدائمين للأمم المتحدة المنعقد في العاصمة الكينية نيروبي، والتي ألقاها صالح بن سليمان الحارثي سفير السلطنة المعتمد لدى كينيا ومندوبها الدائم لدى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

وأوضح “الحارثي” أن عُمان سعت إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال إدماجها في الاستراتيجيات طويلة المدى والخطط والبرامج التنموية متوسطة وقصيرة المدى، فهي الإطار المكاني الذي يستهدف التنمية العمرانية في السلطنة خلال الـ 20 عاماً القادمة، ويحقق التوازن بين توزيع السكان والأنشطة المختلفة والبرامج الاستثمارية بشكل منسجم ومتكامل .. وقال إن السلطنة حريصة على تبني الأجندة الأممية في هذا المجال، الأمر الذي مكّن السلطنة من تحقيق العديد من الإنجازات الملموسة في المجالات الرئيسية للتنمية المستدامة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية والسياسية خلال السنوات الماضية.
وأشار إلى أن عُمان اعتمدت في سعيها لتحقيق تلك الأهداف على مشاركة مجتمعية واسعة إيماناً منها بأن مسئولية تحقيقها تشمل الأفراد والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، وهو ما يعمق مفهوم الشراكة والمواطنة، ولضمان الملكية المجتمعية لأجندة التنمية، بما يسهم في الاستدامة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وأوضح أن السلطنة اعتمدت خطة للتحفيز الاقتصادي في ظل ظروف استثنائية تشهد العديد من المتغيرات على الصعد المحلية والإقليمية والعالمية، وتهدف الخطة إلى دعم الجهود المبذولة للتخفيف من آثار تداعيات الجائحة على الاقتصاد الوطني، وأن هذه الأزمة الصحية العالمية أظهرت أهمية صناعة المكان بصفته أحد أهداف التخطيط العمراني المستدام وأهمية إدراج مبادئ ومفاهيم المدن الذكية في عمليات التخطيط والتنمية، وهو ما عملت عُمان على بلورته في الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية.

وقال سفير السلطنة المعتمد لدى كينيا ومندوبها الدائم لدى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات، إن عُمان تأمل تعزيز الشراكة الفاعلة مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية للإسهام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة على المستوى الوطني، بما يتوافق مع رؤية عُمان 2040م والاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية، موضحاً أن السلطنة تثق بأن تبادل الخبرات وتجارب الدول في مثل هذا المنتدى رفيع المستوى سيكون له دور كبير في تحقيق هذه الأهداف.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: