سلطات الاحتلال الإسرائيلي تطالب بتقسيم سوريا ويعتبره «الحل الوحيد»

وزير الدفاع الاسرائيلي

وزير الدفاع الاسرائيلي

أعربت  سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن شكها في نجاح تنفيذ الاتفاق الدولي، لوقف الأعمال القتالية في سوريا، في وقت اعتبرت فيه أن “التقسيم الطائفي” لسوريا “ربما يكون أفضل خيار لها”.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، موشي يعلون، اليوم الأحد، الموجود في ميونيخ للاجتماع مع نظرائه الأوروبيين والملك عبد الله عاهل الأردن، في بيان :” الوضع في سوريا معقد للغاية ويصعب رؤية كيف يمكن أن تتوقف الحرب والقتل الجماعي هناك”.

وأضاف “سوريا التي نعرفها لن تكون موحدة في المستقبل القريب، وفي الوقت نفسه أعتقد أننا سنرى جيوبا، سواء كانت منظمة أم لا، تشكلها مختلف القطاعات التي تعيش وتقاتل هناك”.

وأشار يعلون أن إسرائيل قررت منذ البداية عدم التدخل في القضية السورية، مضيفًا:” حددنا منذ البداية ما يهمنا، وقلنا منذ البداية إننا لن نسمح بانتهاك سيادتنا، وعندما وقعت بعض المحاولات قمنا بالرد عليها”.

وفي السياق، وصف مدير عام وزارة المخابرات الإسرائيلية، رام بن باراك، التقسيم بأنه “الحل الممكن الوحيد”.

وتابع “أعتقد أنه في نهاية الأمر يجب أن تتحول سوريا إلى أقاليم تحت سيطرة من يكون هناك – العلويون في المناطق التي يتواجدون فيها والسنة في الأماكن التي يتواجدون فيها”.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: