زيارة عمدة فرانكفورت والوفد الألمانى لمصر تفتح أبواب الأمل لدعم السياحة المصرية

 

فيلدمان : ما يجذب السائح الألمانى لمصر تاريخها القديم والأهرامات والإسكندرية والمزارات التاريخية والثقافية

ماجد سعد : طفرة فى السياحة الألمانية القادمة إلى مصر خلال الفترة المقبلة

 

الوطن المصرى – القاهرة – عبد الله شحات

حققت زيارة عمدة فرانكفورت بيتر فيلدمان والوفد الألمانى المرافق له إلى مصر نجاحا كبيرا  بما شهدته من اهتماما بالغا بدعم وتنمية والترويج للسياحة المصرية فى ألمانيا.

ومن بين النقاط الإيجابية فى هذه الزيارة أنها ضمت ولأول مرة رمزين من رموز المصريين فى ألمانيا هما القس الدكتور ثروت قادس رئيس اتحاد الجاليات فى أوروبا ممثلاً عن الكنيسة الانجيلية المسيحية ، والمهندس ماجد سعد رئيس الجمعية المصرية الألمانية والأخير كان له دور بارز فى إنجاح هذه الزيارة المهمة لمصر.

فى بداية الزيارة استقبل المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة بمكتبه بيتر فيلدمان عمدة فرانكفورت والوفد المرافق له، الذى ضم عدد من مسئولى مدينة فرانكفورت ورؤساء أحزاب وممثلى عدد من شركات السياحة والغرف الصناعية والتجارية بفرانكفورت بحضور السفير باسم خليل نائب مساعد وزير الخارجية للشئون الأوربية ، وسوينكي سايمون القائم بأعمال السفير الألماني بالقاهرة .

وأكد المحافظ خلال اللقاء على توطيد العلاقات وتعزيز تبادل الأنشطة في كل المجالات بين المدينتين في إطار اتفاقية التآخي الموقعة بينهما منذ حوالي 40 عاماً ، كما طالب المحافظ بضرورة تفعيل الاتفاقية والعمل على الاستفادة من التجربة والخبرات الألمانية لتطوير الأعمال بالادارة المحلية بالقاهرة وفي كافة المجالات الأخرى الثقافية والاجتماعية والتجارية والرياضية ، وتبادل شباب المدارس والجامعات لتوطيد العلاقات وتبادل الخبرات والثقافات .

كما أكد المحافظ على أهمية تعزيز التدريب المهني وتطوير المدارس الصناعية بالقاهرة ومحكاة مشروع مبارك ـ كول والذي أفاد الطلاب المصريين واكتسابهم الخبرات الفنية والحرفية .

ولفت المحافظ إلى أن القاهرة تتسم حالياً بالأمان الكامل والذي يماثل كبرى عواصم العالم وهو السبيل لتشجيع إقبال السياحة الألمانية للقاهرة وخاصة لما تتمتع به القاهرة من العناصر الأساسية للسياحة وخاصة مع قرب الانتهاء من إنشاء المتحف المصري الكبير بالهرم .

وعبر عمدة فرانكفورت بيتر فيلدمان عن سعادته الشخصية بوجوده بالقاهرة والحفاوة وحسن الاستقبال مؤكداً على أن مدينة فرانكفورت تتميز أنها يوجد بها أكثر من 180 جنسية و200 لغة أخرى بخلاف الألمانية والانجليزية والجميع متعايش بسلام وإحترام للقانون وقبول الآخر رغم اختلاف الآراء والديانات والجنسيات واللغات ، مشيراً إلى أهمية التعليم لازدهار كافة المجالات الأخرى .

ووجه عمدة فرنكفورت الدعوة لمحافظ القاهرة لزيارة فرانكفورت خلال العام القادم للاحتفال بمناسبة مرور 40 عام على توقيع اتفاقية التآخي بين المدينتين واستعراض نتائج الأبحاث عن كافة النقاط التي يمكنها تفعيل زيادة التبادل والنشاط بين البلدين والذي سوف يتم عن طريق لقاءات عمل مصغرة بين المتخصصين في كل مجال .

أكد بيتر فيلدمان عمدة فرانكفورت، أنه بحث أثناء زيارته لمصر مع الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، سبل تطوير السياحة وزيادة أعداد السائحين المصريين إلى فرانكفورت ، بالإضافة إلى ما يمكن فعله من أجل تطوير هذا القطاع ليصبح جاذبا بصورة أكبر والتغلب على الإجراءات البيروقراطية.

وقال : “من المهم أن نضع السياحة على أولوياتنا، وأن نعترف بأن السياحة قوة اقتصادية كبيرة تجمع الجميع وتجعلنا نتعرف على بعضنا البعض بشكل أكبر”.

وأضاف “أعتقد أن التبادل السياسي بيننا أمر جيد للتقارب بين القاهرة وفرانكفورت”، مشيرًا إلى أنه خلال الـ ١٠ سنوات الأخيرة سنجد أن السياحة الألمانية زادت بنسبة 0.8٪، كما أن الألمان أكثر السائحين إنفاقًا على زيارة المتاحف.

وتابع: “لازم أقول إنه ليس دائمًا الألمان فقط هم من يأتون إلى مصر، فهناك مصريين يزورون فرانكفورت يتراوح عددهم ما بين ٢٠٠ إلى ٢٥٠ ألف مصري سنويًا، واعتقد أننا قادرون على أن نزيد هذه الأرقام خلال الفترة القادمة “.

وأشار إلى أن مدينة فرانكفورت تتميز بوجود أكثر من 180 جنسية و200 لغة أخرى، 50% منهم من المهاجرين والجميع يعيش بسلام واحترام للقانون وقبول الآخر رغم اختلاف الآراء والديانات والجنسيات واللغات، مطالبًا بضرورة تبادل الخبرات والثقافات بين الشعوب.

ودعا فيلدمان، المصريين، بضرورة زيارة المدينة القديمة، والتي يتم تطويرها وترميمها حاليا بعدما تعرضت في الثلاثينيات بعملية تدمير.

وأضاف ” فيلدمان”، فى تصريحات صحفية أن ما يجذب السائح الألمانى لمصر هو تاريخها القديم والأهرامات والأقصر وأسوان والإسكندرية والمزارات التاريخية والثقافية.

 وتابع:” الألمان يحبون المناطق المشمسة والسباحة والغوص ومن ثم يذهبون إلى الغردقة.. القاهرة مكان ثقافى وعريق للأجانب وهذا شئ نشعر به حقاً، ولذلك قررت أن اعود إلى القاهرة مرة أخرى مع عائلتى”.

ومن جانبه قال المهندس ماجد سعد، رئيس الجمعية المصرية الألمانية، أنه يسعى دائما لدعم مصر وتقديم كل ما بوسعه من أجل رفعتها وتقدمها ، مشيرا أنه سعى لدعم مصر من بوابة السياحة والترويج لدى المجتمع الألمانى لزيارة مصر والإستمتاع بجوها وأمنها واستقرارها

وأكد أن هناك طفرة ستحدث فى السياحة الألمانية القادمة إلى مصر خلال الفترة المقبلة، وتابع:”الفترة المقبلة سنشهد زيادة عدد السائحين الألمان خاصة من فرانكفورت”.

وأضاف “سعد” أن محافظ فرانكفورت بيتر فيلدمان، من عشاق مدينة القاهرة ومصر،

وقد أثنى كثيرا على جوها والإستقرار الذى تنعم به خلال الزيارة الأخيرة التى قام بها للقاهرة على رأس وفد رفيع المستوى.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: