زوجة فى مهمة رسمية

زوجة فى مهمة رسمية

كتب سيدعبدالنبى

هى زوجة جميلة ومرغوبة من كل من يعرفها  .. استغلت جمالها وجسدها الممشوق فى الكسب غير المشروع تعرفت على بعض رجال الأعمال وبعض الشباب وبدأت تطرق أبواب الشيطان والسير فى طريق الرغبة المحرمة مقابل حفنة من المال كانت تشترى كل متطلبات المنزل والزوج لايتحرك ولايحرك ساكنا ولايسألها عن مصدر ذلك المال ولكن يساوره شك بأن زوجته تسلك طريق الخطيئة ولكنه زوج ضعيف فى كل شئ ماديا ونفسيا ومعنويا لا يستطيع الانفاق على مصاريف البيت ..الزوجة تعرف أن زوجها رغم كل عيوبه عينه زايغة وكانت تعرف أنه ينظر إلى صديقاتها بنظرات شهوانية وذات يوم اتفقت مع إحدى صديقاتها للحضور الى منزلها فى وجود زوجها وتتركها معه بمفردها بزعم ذهابها الى السوق لشراء بعض احتياجاتها على ان تقوم صديقتها بإغراء زوجها وتجعله يقع فى المحظور معها على أن تحضر وتشاهده فى هذا الوضع .. وبالفعل نفذت الخطة وجاءت صديقتها وبعد فترة خرجت الزوجة لشراء بعض مستلزمات البيت فقامت صديقتها بتعرية ساقيها وتضع ساقا فوق ساق لتظهر مفاتن جسدها وتحركت الرغبة داخل الزوج طلبها .. وافقت .. دخل مسرعا الى غرفة النوم لكن صديقة زوجته بدأت تتدلل عليه حتى يمر الوقت لتشتعل نار الرغبة أكثر وأكثر فى الزوج الذى انتفض وقام بحمل صديقة زوجته بين ذراعية ووضعها على السرير وأخذها بين أحضانه .. فى هذه اللحظة دخلت الزوجة المنزل وأسرعت الى غرفة النوم لتشاهد زوجها فى وضع مخل مع صديقتها وخرج الزوج مسرعا من غرفة النوم منكسرا أمام زوجته عاجز عن الكلام  ، فبدأت الزوجة تملى شروطها على الزوج وطلبت منه أن يسمع كلامها ولا يسألها ماذا تفعل ولا يرفض لها طلبا وانها ستقوم بالانفاق على البيت وعلى أولادها بشرط عدم اعتراضه .. أصبحت الزوجة تفعل ماتريد والزوج لايحرك ساكنا بعد أن كسرت عينيه بدأت الزوجة تزيد من نشاطها ومرت الأيام والشهور وكانت تأخذ صديقاتها معها فى طريق الرذيلة وزوجها على علم بذلك وذات يوم طلبت من زوجها أن يأتى معها الى الزبائن بحجة انه زوجها والمفروض أن يذهب معها الى الاقارب والأصدقاء للزيارة أمام الناس وفعلا ذهب الزوج معها فى مكان تذهب اليه واستمر الحال على هذا المنوال يذهب الزوج مع زوجته الى الزبون بحجة الزيارة وداخل الشقة تقوم الزوجة بتغيير ملابسها وإعادة مكياجها والزوج يجلس فى الصالون يدخن السجاير فى انتظار انتهاء زوجته من مهمتها ومرت الأيام والشهور والزوج راض عما تقوم به زوجته وكانت تعطيه فى كل مرة يذهب معها مائة جنيه مصاريف جيب له .. استمرت الزوجة على ذلك تأخذ زوجها وصديقاتها بحجة الزيارة للأصدقاء والأقارب حتى شك رجال مكافحة الآداب فى الزوجة وزوجها لاصطحابهما بعض الفتيات معهما ودخول شقق مفروشة فى منطقة مدينة نصر ، تم وضع خطة مراقبة لها ولزوجها وذات يوم وأثناء دخولها احدى الشقق المفروشة ومعها زوجها قام رجال المباحث بمداهمة الشقة بعد اذن  النيابة ووجد الزوج يجلس فى الصالة يدخن السجاير والزوجة داخل غرفة النوم ترقص بقميص النوم لأحد الأشخاص .. تم ضبط كل من فى الشقة حيث اعترف صاحب الوكر انه تعرف على المرأة عن طريق أحد اصدقائه وانه عرض عليها ان تحضر الى شقته فوافقت مقابل خمسمائة جنيه وانها تصطحب معها احد الاشخاص اثناء دخولها الشقة حتى لايشك أحد فيها وانه لايعرف ان هذا الشخص هو زوجها وبمواجهة الزوج قال ماذا افعل زوجتى اقوى منى لا أقدر على مواجهتها .. استغلت جمالها وتعرفت على الزبائن كان بداخلى شك انها تخوننى وكانت تنفق على البيت ببذخ رغم اننى موظف بسيط وانها شاهدتنى مع امرأة اخرى على فراش الزوجية بعدها لم اقدر على رفض أي طلب لها واصبحت تفعل ماتريد وانا عاجز عن الكلام واصبحت تأخذنى معها فى طريقها المسموم وكانت تعطينى مبلغ مائة جنيه فى كل مشوار أذهب معها فيه حتى أصبحت لا أستطيع رفض اى طلب لها وأصبحت زوج الست .. تفعل الفحشاء أمامى واصبحت عاجز عن الكلام امام البذخ الذى كانت تنفقه على البيت والمصاريف التى كانت تعطينى اياها تمت احالة الزوجة والزوج الى النيابة والتى امرت بحبسهما 4 ايام على ذمة التحقيق .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: