هشام السفا

رغم جائحة كورونا.. التجاري وفا بنك ينجح في تحقيق نموا في حجم أعماله بكافة القطاعات

الوطن المصري  _ ناريمان عبد الله

رغم الأزمة التي سببتها جائحة  كورونا وتأثيرها علي خطط وبرامج البنوك والمؤسسات الاقتصادية إلا أن إدارة التجاري وفا بنك إيجيبت نجحت  في عام 2021 في استكمال تنفيذ استراتيجيتها الفعالة للتصدي لفيروس كورونا المستجد واحتواء تداعيات الجائحة ونمو حجم أعمال كل القطاعات. كما استمر البنك في مواصلة مجهوداته نحو التوسع على كافة مستويات الأعمال المصرفية وتنويع خدماته ومنتجاته المالية لتلبية احتياجات جميع شرائح العملاء.
ورغم كل التحديات، كان عام 2021 عامًا استثنائيًا بالنسبة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة حيث تم إطلاق برامج متخصصة للتمويل السريع (Fast Track STL) لتمويل رأس المال العامل قصير الأجل وآخر لتمويل قروض متوسطة الأجل (Fast Track MTL) بحد ائتماني يصل إلى عشرة ملايين جنيها وتعد هذه المنتجات الجديدة من المنتجات الأكثر تنافسية في هذا القطاع. كما شهد العام الماضي تطور في محفظة القروض والودائع والحسابات الجارية بالإضافة إلى تطور حجم العمليات التجارية وسيتم الإعلان عن النتائج ومعدلات النمو في الوقت المقرر.
كما أطلق البنك خدمة الدفع للشركات (Wafa e-gov) وهي بوابة لتسهيل المدفوعات الحكومية، مثل الجمارك والضرائب والتأمينات الاجتماعية، مع إمكانية حصول جميع عملائنا من الشركات والخدمات المصرفية للأعمال والشركات الصغيرة وذلك من أجل تسوية المدفوعات الحكومية نيابةً عن الشركة عبر بوابة CPS، ويستمر البنك في سعيه نحو تطوير المنتجات والخدمات الخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة إيمانًا منه بأهمية دور هذا القطاع في تحقيق تنمية الاقتصاد في مصر.
وحرص البنك على تدريب موظفيه بكافة الفروع من أجل تأهيلهم للمشاركة في تسويق القروض لعملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة وذلك من خلال التدريبات الداخلية التي ينظمها البنك بالإضافة إلى المشاركة في دورات الائتمان المعتمدة من الجهات المختصة.
وعن قطاعات الشركات، تم إطلاق تطبيق Wafa Corpay للشركات والذي يوفر خدمات ومعاملات رقمية بلا حدود مثل تسديد وتحصيل وتحويل الفواتير بالإضافة إلى تحويل رواتب الموظفين وغيرها من المعاملات أوتوماتيكيًا، كما تم إطلاق حل آلي لتمويل شبكة الإمداد وذلك في إطار حر ص البنك الدائم نحو التطوير وتعزيز التحول الرقمي.
وأطلق البنك في شهر يوليو الماضي أول بعثة أعمال إلى دولتي الكاميرون والسنغال في إطار مبادرة “روابط الأعمال بين مصر وغرب ووسط أفريقيا” والتي تأتى تحت إشراف ورعاية وزارة التجارة والصناعة وجهاز التمثيل التجاري المصري. حققت البعثة نتائج مثمرة من حيث التعاون العملي بين الشركات المصرية ونظرائهم بدولتي الكاميرون والسنغال في مختلف المجالات حيث تم تنظيم 220 اجتماع عمل ثنائي بالكاميرون و250 اجتماع عمل ثنائي بالسنغال. وفي إطار حرص البنك على تعزيز تنمية الصادرات المصرية، تم عقد عدة اجتماعات مع العديد من المجالس التصديرية بغرض دعم الصادرات بالإضافة إلى إتمام صفقات تجارية في إفريقيا بحوالي 2 مليون جنيه مصري في صورة خطابات ضمان وحصائل تصدير.
وفي قطاع الشركات الكبرى، تم الموافقة على منح تسهيلات جديدة وزيادة تسهيلات قائمة بأكثر من 2.5 مليار جنيه مصري. وفي إطار مبادرة البنك المركزي المصري الخاصة بتمويل النشاط الصناعي بفائدة 8%، وصل حجم التمويلات الخاصة بالمبادرة إلى 4.5 مليار جنيه مصري في كل القطاعات.
وعلى صعيد القروض المشتركة والسندات، شارك البنك كضامن تغطية ومشارك في 6 عمليات توريق لصالح شركات في قطاعات التأجير التمويلي والعقارات بإجمالي ما يقرب من 900 مليون جنيه. وتشمل تلك الاصدارات مشاركة البنك كضامن تغطية بقيمة 200 مليون جنيه مصري لصالح المجموعة المالية هيرميس للحلول التمويلية البالغ إجمالي قيمتها 790 مليون جنيه مصري. كما قام البنك أيضًا بالمشاركة كضامن تغطية في أول عملية إصدار سندات توريق لصالح جلوبال كورب بإجمالي مبلغ 985 مليون جنيه مصري حيث كان حصة البنك 200 مليون جنيه مصري.
وقام البنك بدور ضامن تغطية بمبلغ 95.7 مليون جنيه مصري في أول عملية إصدار لصالح شركة تمويل فاينانس والتمويل العقاري بحجم اصدار 460 مليون جنيه مصري. كما شارك البنك بقيمة 200 مليون جنيه مصري في ثاني عملية إصدار سندات توريق لصالح شركة التوفيق للتأجير التمويلي البالغ إجمالي قيمتها 1,087 مليون جنيه مصري وقد حصل هذا الاصدار على جائزة أفضل اصدار توريق في الشرق الاوسط وأفريقيا لعام 2021 من MEA Finance). والجدير بالذكر أن البنك قد شارك في إتمام طرح سندات الاصدار الحادي عشر لصالح شركة كوربليس بمبلغ 150 مليون جنيه مصري والبالغ إجمالي قيمتها 2.35 مليار جنيه مصري. كما قام البنك بالمشاركة بمبلغ 50 مليون جنيه مصري في عملية إصدار سندات توريق لمجموعة شركات بالم هيلز للتعمير البالغ إجمالي قيمتها 779 مليون جنيه مصري.
وشارك البنك من خلال التعاون المثمر بين فروعه في مصر والمغرب وفرنسا كمرتب في تمويل مشترك بقيمة 500 مليون دولار لصالح الشركة المصرية للاتصالات حيث بلغت حصة المجموعة 10 مليون دولار.
وحرص البنك على عمل أنشطة خاصة بمبادرات الشمول المالي، حيث قام البنك بالتعاون مع مؤسسة شباب القادة بتنظيم محاضرة تثقيف مالي وشرح فرص التمويل لطالبات التعليم الفني ضمن برنامج الإرشاد والتوجيه الخاص بمشروع SheLeads بحضور100 طالبة من طالبات التعليم الفني في القاهرة الكبرى والإسماعيلية لمساعدتهم في تنمية أعمالهم ومشروعاتهم والاستفادة من جميع المنتجات والخدمات البنكية سواء المالية أو غير المالية من خلال مبادرة رواد النيل.
وقام البنك تحت رعاية البنك المركزي المصري وبالتعاون مع جامعة طنطا، بعمل ندوة تثقيفية مصرفية عن الشمول المالي لطلاب كلية التجارة بحضور 150 طالب حيث قام البنك من خلال هذه الندوة بتعريف الخدمات المالية وغير المالية للبنك بالإضافة إلى مبادرات الشمول المالي والمنتجات المتاحة لمختلف الشرائح من أفراد وشركات تحت مظلة هذه المبادرات للسادة الحضور.
وفي إطار السعي الدائم للمجموعة والبنك نحو التوسع والتطوير، تم توقيع عقد شراكة بين كل من البنك وشركة الوفاء لتأمينات الحياة مصر لإطلاق برامج وخدمات تأمينية متنوعة وذلك من خلال شبكة فروع البنك المنتشرة في جميع أنحاء الجمهورية.
والجدير بالذكر، أن البنك قد قام بزيادة رأس المال المرخص به ليصبح سبعة مليارات جنيه مصري، وزيادة رأس المال المصدر ليصل إلى خمسة مليارات جنيه مصري وتم سداد رأس المال المصدر بالكامل، وذلك خلال شهر سبتمبر الماضي عقب انعقاد الجمعية العامة الغير عادية.

سارة

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: