رئيس هيئة المواد النووية: مصر كتبت فصلًا جديدًا من الريادة

الوطن المصري- جيهان جابر

قال الدكتور حامد ميرة رئيس هيئة المواد النووية، إن مصر كتبت فصلًا جديدًا من الريادة يتسق مع الجمهورية الجديدة، حيث تشرف بالمشاركة في هذا المشروع الاقتصادي الهام، لافتا إلى أن الابعاد الثلاث تحققت فى مشروع الرمال السوداء من التنمية الاقتصادية والبيئية والمجتمعية وضعته فى مصاف مشروعات الاقتصاد الأخضر .

وأضاف «ميرة» خلال افتتاح مصنع الرمال السوداء بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن أعمال المشروع تمت بأيادي مصر بالتعاون مع الشركات الوطنية العاملة وبلغ المكون المحلى 60% من إنتاج المشروع ومصر تمتلك احتياطى 5 مليارات طن من الرمال السوداء الحاملة للمعادن الاقتصادية على ساحلي البحر المتوسط والأحمر بما يضمن استثمارات هائلة ومردود اقتصادي كبير .

وتعد “الرمال السوداء” مشروعا قوميا، نجحت الدولة المصرية في الانتباه إليها، في ظل المشروعات القومية العديدة التي يولي الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونظراً للقيمة الاقتصادية للرمال السوداء وحرص الدولة على الحفاظ على ثرواتها التعدينية فقد قامت هيئة المواد النووية بإجراء دراسة استكشافية شاملة لمناطق تواجد الرمال السوداء على طول ساحلي البحرين المتوسط والأحمر.

وقامت شركة مينرال ميتنولوجى الإسترالية بإعداد دراسة جدوى بشأن استغلال وتعدين الرمال السوداء بمنطقة البرلس، وخلصت الدراسة إلى أن المشروع ذو جدوى اقتصادية عالية جاذبة للإستثمار، وصدر قرار رئيس مجلس الوزراء في سبتمبر 2014، بإنشاء الشركة المصرية للرمال السوداء كشركة مساهمة مصرية.

والشركة المصرية للرمال السوداء، تم تأسيسها كإحدى شركات جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بتاريخ 15 فبراير لعام 2016 برأس مال مُصدر قدره 500 مليون جنيه، تم زيادته ليصبح 4 مليارات جنيه بنسب مشاركة جهاز مشروعات الخدمة الوطنية  61%، هيئة المواد النووية 15%، بنك الاستثمار القومي 12%، محافظة كفر الشيخ 10%، الشركة المصرية للثروة التعدينية 2%.

قامت فكرة إنشاء الشركة على استخلاص المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء سواء من سطح الأرض أو من المياه وفصلها وتسويق منتجاتها محلياً وعالمياً تعظيم القيمة المضافة لخامات المعادن المستخلصة من الرمال السوداء وتحويلها الى منتجات جاهزة للعمليات الصناعية المختلفة بدلاَ من تسويقها كمواد خام مما يساهم في دفع عجلة الاقتصاد المصري.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: