رئيس الوزراء يعرب عن تطلع مصر لزيادة الاستثمارات الفرنسية في مختلف المجالات

رئيس الوزراء شريف إسماعيل
التقي المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء ظهر اليوم الأحد، جان ماري لوجن وزير الدولة الفرنسي للشئون البرلمانية، وحضر اللقاء كل من المستشار مجدي العجاتي وزير الشئون القانونية ومجلس النواب، وسفير فرنسا بالقاهرة.
وخلال اللقاء، رحب رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل بالضيف الفرنسي، معربا عن التطلع لأن تسهم زيارته للقاهرة ومشاوراته مع المسئولين المصريين في البناء على النتائج الإيجابية التي حققتها الزيارة الناجحة للرئيس الفرنسي إلى مصر خلال شهر أبريل الماضي، مشددا على الحرص لتفعيل كافة الاتفاقات ومذكرات التفاهم التي وقعت خلال الزيارة، بما يعزز من الروابط التاريخية العميقة بين البلدين في مختلف المجالات، كما أكد اهتمام مصر بتطوير العلاقات البرلمانية مع فرنسا.
وأعرب المهندس شريف إسماعيل عن رغبة مصر في زيادة الاستثمارات الفرنسية في مختلف المجالات، مشيرا إلى عزم الحكومة توفير كافة السبل لدعم تواجد الشركات الفرنسية في المشروعات الخدمية والتنموية العملاقة الجاري تنفيذها حاليا بمصر مثل مشروع تنمية منطقة قناة السويس، مشيرا إلى أن الشركات الفرنسية لديها فرص عديدة في المشروعات المستقبلية التي تنوي الحكومة تنفيذها في مجال الطاقة في إطار خطتها لتغيير مزيج الطاقة الحالي الذي يعتمد على الغاز بصفة كبيرة، والاستعاضة عن ذلك بإنشاء المزيد من محطات لتوليد الطاقة من مصادر جديدة ومتجددة.
كما أكد على أهمية قطاع السياحة بالنسبة للاقتصاد المصري، معربا عن التطلع لدعم الحكومة الفرنسية في مراجعة إرشادات السفر للقادمين من السائحين الفرنسيين إلى مصر، وبما يسهم في عودة حركة السياحة الفرنسية، خاصة في ضوء ما تم اتخاذه من إجراءات وضوابط صارمة طبقا لمعايير السلامة والأمان الدولية في كافة المطارات المصرية.
وشدد رئيس الوزراء على أهمية تضافر الجهود الدولية لمواجهة الإرهاب وأسسه الفكرية المتطرفة، فضلا عن التعاون المشترك من اجل دفع جهود التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل للشباب.
من جانبه، أشاد الوزير الفرنسي بعمق العلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين، وبالنتائج الطيبة التي حققتها الزيارة الأخيرة للرئيس الفرنسي، موضحا أن زيارته تأتي في إطار التشاور المستمر بين البلدين في القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي سياق الجهود المشتركة لتعزيز علاقات وروابط التعاون الثنائية في مختلف المجالات الاقتصادية والبرلمانية، مشيرا إلى انه يجري حاليا الإعداد لزيارات لعدد من البرلمانيين الفرنسيين إلى مصر لتدعيم التعاون البرلماني المشترك.
كما قدم الوزير الفرنسي التعازي لأسر وضحايا الشرطة جراء الحادث الإرهابي الذي وقع صباح اليوم بحلوان، مؤكدا أهمية استمرار التعاون والتنسيق بين البلدين لمواجهة الإرهاب والتطرف، وشدد على أن الروابط الاقتصادية والصناعية مع مصر تعد أحد دعائم الشراكة الاستراتيجية بين الدولتين، موضحا أن هناك العديد من الشركات الفرنسية التي ترغب في المساهمة في آفاق التنمية الحديثة في العديد من المجالات مثل الطاقة النووية والجديدة والمتجددة بمصر.
وفيما يتعلق بالتعاون السياحي بين البلدين، أكد الوزير الفرنسي على شعف المواطنين الفرنسيين الدائم بالآثار والمقاصد السياحية المصرية، موضحا أنه يجري حاليا مراجعة الإجراءات والإرشادات الخاصة بالسياحة الفرنسية لمصر، مشيدا في ذات الوقت بالجهود التي بذلتها مصر لتطبيق أعلى درجات السلامة والأمان بالمطارات المصرية.
أ ش أ

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: