رئيس الوزراء: محور التعمير شريان حر يربط قلب الإسكندرية بامتدادها العمرانى

الوطن المصري -ناريمان عبدالله 

بدأ الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، زيارته اليوم السبت، إلى محافظة الإسكندرية، لمتابعة تنفيذ عدد من المشروعات الخدمية والتنموية، واستهلها بتفقد أعمال التطوير الجارية بمحور التعمير وامتداده، يرافقه محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، ومحمد الشريف، محافظ الإسكندرية، واللواء أحمد العزازى، نائب رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة للمنطقة الشمالية.

وصرح السفير نادر سعد المتحدث الرسمى لرئاسة مجلس الوزراء بأنه تم استعراض أعمال التطوير الجارية بالمحور والاستماع إلى شرح حول التنفيذ، وأكد رئيس الوزراء على أهمية هذا المحور المرورى باعتباره شريانا حرا يربط قلب مدينة الإسكندرية بامتدادها العمرانى الحالى والمستقبلى، لافتًا إلى أن المتابعة ودفع العمل به يتسق مع رؤية الدولة نحو التوسع فى تنفيذ المحاور المرورية ورفع كفاءتها باعتبارها ركيزة رئيسية لتحقيق التنمية.

وأشار اللواء أحمد العزازى، نائب رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة للمنطقة الشمالية، خلال الشرح إلى أن محور التعمير يخدم التوسعات الجارية بموانئ الإسكندرية والقبارى والدخيلة، ويربط محافظة الإسكندرية بالطريق الساحلى، كما يوفر امتداد المحور ربطا جيدا بين مدينتى الإسكندرية، ومدينة برج العرب الجديدة، والساحل الشمالى.

وأشار اللواء أحمد العزازى، فى هذا الصدد إلى أن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تقوم بتطوير الطرق والمحاور الحيوية وعلى رأسها محور التعمير بالإسكندرية، وفق مخطط هندسى إنشائى يراعى استدامة كفاءتها واستيعابها لحركة التنقل والمرور لمدى زمنى مستقبلى، وفقا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وقال نائب رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، إن طول محور التعمير يبلغ 35 كم، فى المسافة من تقاطعه مع طريق القاهرة -الإسكندرية الصحراوى، حتى طريق سيدى كرير /المطار، ويبلغ عرضه 9 حارات مرورية فى كل اتجاه “4 حارات خدمة، و5 حارات حرة”، بسرعة تصميمية 120 کم/س، مضيفا أن إجمالى مسطحات الكبارى فى المرحلة الجارية من المشروع حوالى 320 ألف متر مسطح وأطوال حوالى 18 کم، فيما يبلغ إجمالى الأعمال الهيدروليكية 22 بربخا بطول 4.500 متر طولى.

وتابع اللواء أحمد العزازى، أنه من المخطط إقامة 755 عمود إنارة كاشفة (High Mast) لإضاءة المحور، كما ستتم زراعة 2.000 نخلة، و2.600 شجرة زيتون، فى الجزيرة الوسطى، والمساحات المتوفرة حول المحور.

ولفت إلى أن أعمال تطوير المحور شملت : تطهير المصارف، ومياه الملاحات، وخطوط البترول، وعمل تقوية للتربة المحيطة بالمحور، فضلا عن حفر أنفاق ومد مواسير لنقل المياه من الجهة البحرية إلى القبلية من بحيرة مريوط فضلا عن عمل مجسات للتربة فى المنطقة وإزالة طبقات الأملاح بهدف تهيئة الطريق ليصبح مطابقا للمواصفات العالمية، إلى جانب تنفيذ توسعة كوبرى سيدى كرير وهو كوبرى فى اتجاه واحد طوله 638 مترا وعرضه 40م، ليستوعب الحركة القادمة بعد تطوير محور التعمير ويصبح نقطة البداية لامتداد هذا المحور.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: