رئيس ”الزراعي المصري” : “باب رزق” أحد أدوات البنك لتحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة الريفية

علاء فاروق : نستهدف التوسع في تمويل المشروعات متناهية الصغر  

رصد 100 مليون جنيه لتمويل برنامج ” باب رزق ” الذي يستهدف الفئات الأكثر احتياجاً

تركيب 40 ماكينة ATM جديدة لقرى الفيوم والإعلان عن تركيب 10 ماكينات إضافية

الوطن المصرى – فتحى السايح وناريمان عبد الله

أكد القيادى المصرفى علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري أن البنك يسخر كافة جهوده لتنمية وتطوير القطاع الزراعي وتحقيق التنمية الريفية في كافة المحافظات لتوفير فرص عمل حقيقية وتحسين مستوى الدخل لسكان القرى وبما يسهم في تحسين جودة الحياه في الريف تنفيذاً لأهداف المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” التي أطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتطوير القرى، والتي ستغير وجه الحياة في الريف المصري.
جاء ذلك خلال اللقاء التعريفي للبرنامج التمويلي للإقراض متناهي الصغر “باب رزق” لتمكين المرأة الريفية وتعزيز جهود التنمية بمركز إطسا والذي نظمه البنك الزراعي المصري بمركز شباب قرية أبو جندير بالتعاون مع محافظة الفيوم وذلك بحضور الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم والدكتور محمد عماد نائب المحافظ والقيادي المصرفي سامي عبد الصادق نائب رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري لقطاع الأعمال والقيادي المصرفي محمد إيهاب نائب رئيس مجلس الإدارة لقطاعات الدعم والدكتورة ميرفت عبد العظيم والعمدة كامل فيصل نائبي مجلس النواب ومديري مديريات الشباب والرياضة والتضامن الاجتماعي والصحة والزراعة والري والطب البيطري وعدد من ممثلي المجلس القومي للمرأة والجمعيات الأهلية .
وأوضح علاء فاروق أن البنك الزراعي المصري أطلق برنامجه التمويلي باب رزق لتمويل المشروعات متناهية الصغر في 203 قرية في كافة محافظات الجمهورية جميعها من القرى الأكثر فقرا المشمولة ضمن مبادرة حياة كريمة موضحاً أن برنامج باب رزق هو أحد أدوات البنك لتنفيذ المبادرة لتحقيق الشمول المالي وتمكين المرأة الريفية  .
وأكد أن البنك رصد 100 مليون جنيه لتمويل برنامج ” باب رزق ” الذي يستهدف الفئات الأكثر احتياجاً في القرى لتمكينهم اقتصادياً وهو موجه في الأساس لتمكين المرأة الريفية والمرأة المعيلة والشباب بالإضافة إلى صغار التجار والحرفيين في قرى الريف المصري .
وأثنى علاء فاروق على التعاون الكبير بين البنك و محافظة الفيوم في جميع المجالات وأعرب عن خالص شكره لمحافظ الدكتور أحمد الأنصاري وجميع القيادات التنفيذية في المحافظة، وأشار إلى أن هذا التعاون قد بدأت ثماره تتحقق على أرض الواقع في كثير من المجالات التي تساهم في جهود التنمية وتخدم شعب محافظة الفيوم.  
وأشار أن خلال إطلاق البرنامج التمويلي باب رزق بمركزي إطسا ويوسف الصديق لتمكين المرأة الريفية والمرأة المعيلة إقتصاديا وتوفير فرص عمل حقيقية للشباب وصغار التجار والحرفيين للقضاء على البطالة وتحسين مستوى الدخل سوف يسهم في التخفيف من حدة الفقر لسكان تلك القرى كاشفاً أن البنك سيخفض قيمة العائد على قرض باب رزق لتمويل مشروعات ذوي الهمم بواقع 1 % لتصبح قيمة عائد التمويل  11.25 % بدلا من 12.25 %  نزولاً على رغبة ذوي الهمم في الحصول على مميزات إضافية على سعر عائد الاقراض ومساهمة من البنك لتحفيزهم ومساعدتهم على اطلاق مشروعاتهم وذلك تنفيذا لتوجيهات البنك المركزي المصري بضرورة تيسير تعاملات ذوى الاحتياجات الخاصة مع القطاع المصرفى وتوفير الخدمات المالية المناسبة لهم ضمن جهود الدولة لرعاية وكفالة حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة بوجه عام .
وأكد ان البنك الزراعي المصري يعمل – أيضا – على إتاحة خدماته التمويلية والمصرفية لسكان قرى محافظة الفيوم، حيث قام البنك خلال أسبوع واحد فقط بتركيب 40 ماكينة صراف آلي ATM جديدة في نطاق قرى المحافظة للتيسير على المواطنين بالإضافة إلى تحديث وتطوير فروع البنك المنتشرة في قرى المحافظة وإضافة فروع جديدة تنفيذا للإستراتيجية الوطنية للشمول المالي وتوجيهات البنك المركزي المصري برئاسة المحافظ طارق عامر لإتاحة الخدمات المالية لكافة فئات المجتمع .
وأعلن رئيس البنك الزراعي المصري استعداد البنك لسداد ديون عدد من الغارمات من أهالي محافظة الفيوم انطلاقاً من المسؤلية المجتمعية للبنك لفك كرب الغارمات ودوره في دعم جهود الدولة في تقديم الدعم ومساعدة الأمهات الغارمات تنفيذا لتوجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والمبـادرة الرئاسـية سـجون بـلا غارمين.
وقد شهد اللقاء إقبالاً من السيدات الريفيات اللاتي أظهرن أهتماماً كبيراً للتعرف على برنامج باب رزق وكيفية تحقيق أقصى استفادة منه لإطلاق مشروعاتهم حيث يتيح البرنامج تمويل المشروعات متناهية الصغر للمرأة الريفية وصغار المربين والتجار وأصحاب الحرف والصناعات الريفية في مجالات تجارة المنتجات الزراعية والريفية  وتربية الطيور، وتربية الأغنام والماعز والحرف اليدوية والصناعات المنزلية الريفية وذلك بتمويل يتراوح بين ألفين إلى 10 آلاف جنيه للمشروع مع تسهيلات في السداد وفترة سماح قبل أول قسط بالإضافة إلى سهولة الإجراءات وسرعة التنفيذ بأبسط الضمانات وأقل المستندات 
وعقب اللقاء حرصت أغلبية السيدات على التوقيع على طلبات حصول على القرض نظرا لسهولة الاجراءات التي اعلنها البنك تمهيدا للبدء في تحويل أحلامهن لواقع بأن يطلقن مشروعات خاصة لتحسين ظروف المعيشة  .   
وأوضح فاروق أن البنك الزراعي المصري سيوجه أمكانياته لتنفيذ عدد من المشروعات المشتركة بالتعاون مع محافظة الفيوم ومنها مشروعات التصنيع الزراعي وإتاحة الزراعات التعاقدية وتنمية الثروة الحيوانية فضلاً عن مشروعات الري الحديث وتنميه الثروة الداجنة بالمحافظة علاوة على مساهمة البنك في تحسين جودة الخدمات المقدمة لمواطني المحافظة تمويل تكاليف إحلال وتجديد السيارات بأنواعها على مستوي المحافظة لدعم جهود المحافظة لتطوير وسائل النقل النقل الجماعي لتوفير خدمة مميزة وآمنه للمواطنين من خلال استبدال سيارات نصف النقل ” الكبوت ” والمستخدمة في نقل الركاب واستبدالها بسيارات ميكروباص حديثة بقروض ميسرة.
وأشاد رئيس البنك الزراعي المصري بجهود الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم لتحقيق العديد من الإنجازات على أرض المحافظة بما ينعكس على رفع المستوى المعيشي للمواطنين وبما يحقق أهداف التنمية المستدامة التي تسعى إليها الدولة مؤكدأ ان الفيوم من المحافظات الواعدة لما تمتلكه من مقومات طبيعية وبيئية فريدة ما يجعل الدولة تعول عليها كثيرا لتحقيق جهود التنمية في كافة المجالات خاصة القطاع الزراعي والصناعات القائمة عليه والثروة الحيوانية  مشيدا بالتعاون الوثيق بين البنك ومحافظة الفيوم مؤكدا حرص محافظ الفيوم على تفعيل بروتوكول التعاون الذي وقعه البنك مع المحافظة لتحقيق التنمية الريفية في ربوع المحافظة والذي تم ترجمته إلى واقع بسكل سريع .
من جانبه ثمن الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم محافظ الفيوم جهود البنك الزراعي المصري ودوره الوطني لدعم وتمويل كافة المشروعات التنموية في كافة أنحاء الجمهورية خاصة ما يتعلق بدعم وتمويل القطاع الزراعي والثروة الحيوانية واصافا البنك بشريك التنمية القوي نظرا لتاريخ البنك في دعم جهود الدولة لتحقيق التنمية منذ عقود طويلة في كافة قرى الجمهورية  ما يعزز حرص المحافظة على الاستفادة من كافة قدرات وإمكانيات البنك  في تمويل عدد من المشروعات التنموية لتوفير فرص عمل للشباب وتحسين مستوى الدخل للمواطن فضلاً عن دعم المرأة المعيلة والريفية في مدن وقرى المحافظة لتحقيق تنمية حقيقية في كافة أرجاء المحافظة وتقدم كافة التسهيلات للمستثمرين والمنتجين لاطلاق مشروعاتهم
 وأضاف: أن التنمية تحتاج إلى مثل هذه الشراكة القوية مع البنك الزراعي المصري مشيراً أن أجهزة المحافظة تهدف إلى تعظيم التعاون مع شركاء التنمية  في عدد من مجالات التنمية الريفية ومن بينها توفير التمويل اللازم للمشروعات متناهية الصغر كونها الأكثر ملائمة لاحتياجات سكان الريف.
يذكر أن البنك الزراعي المصري وقع بروتوكول تعاون مع محافظة الفيوم لدعم وتمويل مشروعات القطاع الزراعي والثروة الحيوانية والسمكية ونظم الري الحديث وعدد من مشروعات التنمية الريفية
وتجدر الإشارة إلى أن البنك الزراعي المصري قد قام بتنظيم عدد من اللقاءات الجماهيرية والفعاليات التوعوية في عدد من المحافظات والقرى المستهدفة للإعلان عن إطلاق برنامج باب رزق لتعريف المستفيدين بالمنتج الجديد وأهميته في دعم المشروعات متناهية الصغر ودورها في تعزيز التنمية الريفية والإقتصاد القومي وقد شهدت تلك الفعاليات إقبالا جماهيريا كبيرا من سكان تلك القري علاوة على حضور مكثف من القيادات التنفيذية والشعبية.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: