د. حسن صابر يكتب : لو كنت أمريكيا

لو كنت أمريكياً يحق لي التصويت في إنتخابات الرئيس الأمريكي لإخترت أن أمنح صوتي للرئيس دونالد ترامب . . في عام 2016 كتبت مقالاً قبل الإنتخابات الرئاسية توقعت فيه فوز ترامب على هيلاري كلينتون رغم أن كل إستطلاعات الرأي رجحت فوز هيلاري . . أما في إنتخابات هذا العام 2020 فأعترف بعجزي عن التنبؤ بالنتيجة رغم أن إستطلاعات الرأي حتي اللحظة ترجح فوز بايدن . . لكن لماذا أمنح صوتي للرئيس دونالد ترامب ؟

لاشك أن ترامب وضع بصمته كرجل أعمال في قيادة إقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية ، لكنه بلاشك غير محظوظ بعد إجتياح فيروس كورونا كل دول العالم ، وكان تأثيره قوياً جداً على الشعب الأمريكي حتى أن أمريكا تصدرت – ومازالت -كل دول العالم في عدد الإصابات ، وفي عدد الوفيات ؛ وبالتالي تأثر الإقتصاد الإمريكي ، وذهبت هباءاً كل إنجازات ترامب التي حققها في أول ثلاث سنوات لحكمه . . لن ينسى التاريخ أن النمو في الإقتصاد الأمريكي خلال هذه السنوات الثلاث بلغ 2.5 % ، بينما كان الرئيس باراك أوباما يتفاخر بالنمو الإقتصادي الذي حدث في عهده بنسبة 2.3 % فقط ، لكن ما أن بدأت كورونا تجتاح أمريكا حتى تراجع الإقتصاد الأمريكي 5 % خلال الربع الأول من عام 2020 ، ثم تعمقت الخسائر في الربع الثاني من عام 2020 حيث تراجع الإقتصاد الأمريكي بنسبة 31.4 % , وبعد أن كان سوق العمل الأمريكي هو الأفضل في تاريخ أمريكا خلال السنوات الثلاث الأولي من حكم ترامب ، تحول إلى الأسوأ في تاريخها بسبب جائحة كورونا ، فبينما كان معدل البطالة حتى فبراير 2020 أقل من 3.5 % بعد أن خير الشركات الكبرى بين نقل مصانعها من الدول الآسيوية إلى أمريكا أو فرض ضرائب باهظة على منتجاتها كالسيارات مثلاً مما يرفع أسعارها بصورة كبيرة وبالتالي تنخفض المبيعات مقارنة بنفس المنتجات المنافسة من دول أخري ، وكان هدفه من ذلك توفير آلاف الوظائف الجديدة للأمريكيين وخفض معدل البطالة ، وبالفعل نجح في ذلك إلى أبعد حدٍ .

إلا أن المعدل إرتفع بصورة كبيرة إلى أكثر من 14.7 % في أبريل 2020 ، بعد أن فقد 20 مليون أمريكي وظائفهم ، وقد حاول ترامب مواجهة هذه الآثار المدمرة فإتخذ مجموعة من الإجراءات ، ونجح في خفض نسبة البطالة من 14.7 % إلى 7.9 % في سبتمبر 2020 . . كما يجب الإشارة إلى أن معدل البطالة للأمريكيين من أصول أفريقية في عهد ترامب كان 5.4 % حتي شهر سبتمبر عام 2019 بينما كان نفس المعدل في عهد أوباما 7.5 % – 16 % رغم أن أوباما من أصول أفريقية .

وإذا كان بايدن قد ركَّز في حملته علي فشل ترامب في مواجهة جائحة كورونا ، فإني أعتبر ذلك من باب التمحك في الوباء حيث أنه لا يجد سبباً منطقياً جدياً لمهاجمته أو لإنتقاده . . فالرئيس ترامب ليس مسئولاً عن الجائحة ، ولكم أن تنظروا إلى عدد الاصابات والوفيات في أوروبا خلال الموجة الأولى والثانية ؛ فهل كانت سياسة ترامب هى السبب في تفشي الوباء في أوروبا ؟ وهل نجحت أوروبا في مقاومة الجائحة بينما فشل ترامب ؟! إنه نوع من العبث يمارسه بايدن الضعيف . . تماماً مثلما وصف ترامب بالضعيف الذي يخشى الرئيس الروسي بوتين !!

بعد إنتهاء جائحة كورونا – وستنتهي عاجلاً أو آجلاً كما إنتهت من قبلها كل الأوبئة التي إجتاحت العالم – فإن المواطن الأمريكي سوف يكون في أشد الحاجة لعقلية إقتصادية متميزة لإدارة الأزمات الإقتصادية الخطيرة جداً والتي حدثت في أمريكا ، وبالتأكيد فإن بايدن لا يملك هذه العقلية ، بينما ترامب هو الأفضل لهذه المهمة .

الديموقراطيون يتميزون بالدعاية لمرشحهم والترويج لفوزه قبل أسابيع وأيام من الإنتخابات ، لكن كما هزمهم ترامب عام 2016 , فسيهزمهم أيضاً هذا العام .

د.

If I were an American
Written by Dr. Hassan Saber

If I were an American, and if I have the right to vote in the US Presidential elections, I would have chosen to vote for President Donald Trump. . In 2016 I wrote an article before the presidential election predicting Trump’s victory over Hillary Clinton, even though all polls favored Hillary. . As for this year’s 2020 elections, I admit that I cannot predict the outcome, although the opinion polls so far suggest Biden winning . . But why do I vote for President Donald Trump?

There is no doubt that Trump has made his mark as a businessman in leading the economy of the United States of America, but he is undoubtedly unlucky after the Corona virus swept all countries of the world, and its impact was so strong on the American people that America topped – and still is – all countries of the world in the number of infections, and in the number of deaths ; Consequently, the US economy was affected, and Trump’s achievements in the first three years of his rule were in vain. . History will not forget that the growth in the American economy during these three years amounted to 2.5%, while President Barack Obama was proud of the economic growth that occurred in his era by only 2.3%, but as soon as Corona began to sweep America until the US economy declined 5% during the first quarter of In 2020, then losses deepened in the second quarter of 2020, as the US economy declined by 31.4%,

And after the American labor market was the best in the history of America during the first three years of Trump’s rule, it turned to the worst in its history due to the Corona pandemic, while the unemployment rate until February 2020 was less than 3.5% after the big companies were better off moving their factories from Asian countries. To America or imposing exorbitant taxes on its products, such as cars, for example, which raises its prices significantly, and consequently, sales decrease compared to the same competing products from other countries, and his goal was to provide thousands of new jobs for Americans and reduce the unemployment rate, and indeed he succeeded in that to the greatest extent.

However, the rate rose significantly to more than 14.7% in April 2020, after 20 million Americans lost their jobs, and Trump tried to counter these devastating effects and took a set of measures, and succeeded in reducing the unemployment rate from 14.7% to 7.9% in September 2020. . It should also be noted that the unemployment rate for African Americans during the Trump era was 5.4% until September 2019, while the same rate during the Obama era was 7.5% – 16%, even though Obama is of African descent.

And if Biden has focused his campaign on Trump’s failure to confront the Corona pandemic, then I consider this a matter of controlling the epidemic as he finds no serious rationale to attack him or criticize him. . President Trump is not responsible for the pandemic, you can look at the number of injuries and deaths in Europe during the first and second wave; Was Trump’s policy the cause of the outbreak in Europe? Did Europe succeed in resisting the pandemic while Trump failed ?! It’s kind of absurdity practiced by the weak Biden. . Just as Trump described the weak that Russian President Putin fears !!

After the end of the Corona pandemic – and it will end sooner or later as all the epidemics that swept the world ended before it – the American citizen will be in dire need of a distinct economic mentality to manage the very serious economic crises that occurred in America, and Biden certainly does not have this mentality, while Trump He is the best for this job.

The Democrats are known for publicizing their candidate and promoting his victory weeks and days before the election, but just as Trump defeated them in 2016, he will also defeat them this year.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: