د.جواهرى : زيارة الغريانى لجيبك تسهم في توطيد أُطر التعاون مع شركات البتروكيماويات التونسية

د. جواهرى


الوطن المصرى:فتحى السايح

استقبل الدكتور عبد الرحمن جواهرى رءيس الاتحاد الدولى والعربى للاسمدة ورئيس مجلس ادارة شركة جيبك للبتروكيماويات البحرينية، وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذية، ونائب رئيس نقابة عمال جيبك. قاموا باستقبال السفير سليم الغرياني، سفير الجمهورية التونسية لدى المملكة لزيارة لمجمع ” جيبك ” شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات،

وقال الدكتور جواهرى عقب الزيارة ان زيارة السفير الغرياني لمجمع جيبك للبتروكيماويات البحريني ستسهم دون شك في توطيد أُطر التعاون مع الشركات التونسية العاملة في مجال صناعة البتروكيماويات، الأمر الذي سيسهم بالتالي في توطيد وازدهار العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، حيث أن هذه الزيارة تصب في ترجمة استراتيجية مملكة البحرين الهادفة إلى توثيق التعاون مع الدول العربية الشقيقة.

واشار الدكتور عبدالرحمن جواهري الى ان السفير التونسى اطلع على عمليات الشركة والفلسفة المؤسسية التي تتبعها، والتي مكنتها من تحقيق العديد من الجوائز والإنجازات العالمية والسمعة الطيبة التي نالتها الشركة في الأسواق العالمية. كما اطلّع على برامج وإنجازات الشركة فيما يتعلق بالإنتاج والسلامة والتسويق والمحافظة على البيئة من خلال إتباع الأنظمة ذات المعايير العالمية.

واضاف الدكتور جواهري تم مناقشة العلاقات المشتركة بين مجمع ” جيبك للبتروكيماويات ” مع الشركات التونسية التي تعمل في مجال صناعة الأسمدة، واثنى السفير التونسى على التطور الكبير الذي تشهده الشركات الصناعية البحرينية والتونسية.

ونوه د. جواهرى التقى السفير التونسى خلال الزيارة بعدد من المتدربات التونسيات المبتعثات لمملكة البحرين ضمن برنامج مشترك لتدريب قادة المستقبل، والذي يشرف عليه معهد الإدارة العامة.

بعدها، قام السفير بجولة ميدانية في أرجاء المجمع الصناعي للشركة، تفقد خلالها مصانع الأمونيا، والميثانول واليوريا واطلع على الأنظمة المتبعة في مجالات السلامة والبيئة والصحة المهنية.

وقال رءيس جيبك اختتم السفير التونسى جولته بزيارة بعض المشاريع البيئية والخيرية كمزرعة الأسماك الخيرية وحديقة الأعشاب الطبية وحديقة الخضروات ومحمية الطيور، حيث قام بغرس نخلة بمناسبة زيارته الكريمة للشركة.

وفي نهاية الزيارة، أعرب السفير سليم الغرياني عن سروره بزيارة هذا الصرح الصناعي الكبير والذي يعتبر رمزاً ناجحًا للتعاون الخليجي المتميز في مجال صناعة البتروكيماويات، مثمناً هذه الفرصة التي أتاحت له الاطلاع على عمليات الشركة وما حققته الشركة من إنجازات مهنيّة وبيئية ومجتمعيَّة تعتبر فخرا للدول العربيّة بأسرها، كما أشاد بتميز القيادات الوطنية التي تدير هذه المؤسسة الصناعية الضخمة. كما أعرب عن بالغ سعادته بالتعاون العربي في مجال التدريب والتطوير البشري مهنئاً المتدربات على هذه الفرصة القيِّمة.

وأعرب السفير في ختام زيارته عن أمنياته بأن تواصل شركة الخليج لصناعّة البتروكيماويات مسيرتها الناجحة بكل ثبات وتميَّز.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: