دير القديس مارمرقس الرسول والشهيد ابسخيرون القلينى .. شاهد على التاريخ

خرج منه 6 بطاركة للكنيسة الأرثوذكسية و16 أسقفا.. و49 عاما مقرأ للكنيسة القبطية

الدير احتفل بتذكار عودة رأس القديس إلى الديار المصرية

كتب – سامي راغب

تزدهر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالعديد من الأديرة الأثرية ، حيث أنشئت فى القرون الأولى بعد الميلاد و تحتل مكانة كبيرة فى مصر و العالم كله و أهمها دير القديس مارمرقس الرسول و الشهيد أبسخيرون القلينى ” الشهير بدير الزجاج ” وقد إشتهر أيضا بدير الأباء لأنه من مجمع رهبان الدير خرج 6 من باباوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية و16 أسقفا

وكان مقرا للكنيسة القبطية لمدة 49 عاماً ، وكان من العادات بعد تنصيب البابا البطريرك أن يذهب إلى دير الزجاج .
وقد احتفل الدير بتذكار عودة رأس القديس مارمرقس الرسول إلى الديار المصرية يوم 8 طوبة الموافق 16 يناير الجارى .

ومنذ تجليس البابا المعظم الأنبا تواضروس الثانى على الكرسى المرقسى اهتم بتجديد وترميم الأديرة القبطية وأهمها دير القديس مارمرقس الرسول والشهيد أبسخيرون القلينى وقام قداسته بتكليف الراهب القمص / لوكاس الأنبا بيشوى بتعمير الدير والإهتمام به من جميع النواحى .

يقع الدير فى طريق وادى النطرون العلمين – عند علامة الكيلو 115 ، ويتبع الدير بطريركية الأقباط الأرثوذكس تحت رعاية أبينا صاحب الغبطة والقداسة البابا المعظم الأنبا تواضروس الثانى الرئيس الأعلى للأديرة القبطية .

ورئيس الدير هو الراهب القمص / لوكاس الأنبا بيشوى المكلف من قبل قداسة البابا تواضروس الثانى 
و الدير محاط بسور إرتفاعه خمسة أمتار مبنى من الطوب الحجرى الغير موجود حاليا و هو حجر مميز عبارة عن 20 سم × 40 سم و السور مبنى من عشرات السنوات بقواعد خرسانية و أعمدة مسلحة .

ويشتمل على وابة الدير و بها منارتان : المنارة مبنية على الطراز القبطى القديم و هى غاية فى الروعة و الجمال المعمارى و الزخارف و النقوش الهندسية.
*مضيفة الدير:- لضيافة الزوار و الوافدين على الدير, و تسع حوالى 1500 فرد من الزوار .

وتوجد بالدير ثلاث كنائس هى :
1- كنيسة السيدة العذراء .
2- كنيسة القديس مارمرقس الرسول و الشهيد أبسخيرون القلينى .
3- كنيسة الثلاثة فلاحين .

كما يوجد بالدير أيضا منطقة قلالى و بها 17 قلاية و مائدة للرهبان و مكتبة للإطلاع و البحث ، وسكن للعمال و الضيوف و استراحة لكبار الزوار.
ويوجد بالدير مزرعة أشجار الزيتون و موالح و معمل للتخليل و منحل لتربية النحل و ذلك لإستخراج عسل النحل ، وأيضا مزارع دجاج و حمام و أرانب .

كما يوجد مكتبة كبيرة بالدير و كانتين و منفذ لبيع منتجات الدير .

وشهد الدير زيارات هامة منها :
1- نيافة الأنبا جوزيف أسقف عام أفريقيا .
2- نيافة الأنبا بيشوى أسقف اسوان و توابعها.
3- نيافة الأنبا جابريل أسقف النمسا .
* كما زار الدير عدد كبير من الأباء الكهنة من داخل مصر و خارجها .

# من هو القديس العظيم مارمرقس الرسول كاروز الديار المصرية وأول باباوات الإسكندرية وأحد السبعين رسولاً

المولد و النشأة :
ولد القديس مرقس فى القيروان إحدى المدن الخمس الغربية بليبيا.
من أبوين يهوديين من سبط لاوى واسم والده أرسطوبولس ووالدته مريم.
تعلم اليونانية واللاتينية والعبرية وأتقنها.
و قد كان بيت مارمرقس هو أول كنيسة مسيحية فى العالم.
كرازته:-
القديس مرقس الرسول ليس كاروزا للديار المصرية فقط و لكن هو أيضا كاروز مسكونى للخليقة كلها حيث شملت كرازته قارات العالم القديم ( أفريقيا و أسيا و أوروبا ) .
بدأ الرسول خدمته مع معلمنا بطرس الرسول في أورشليم واليهودية.
وتعاون مع بولس في تأسيس بعض كنائس أوروبا وفي مقدمتها كنيسة روما.
كرز فى قبرص مع برنابا الرسول.
أسس كنيسة الإسكندرية فى منتصف القرن الأول.
خدمته الرعوية:-
قبل إنيانوس الإيمان المسيحي كأول مصري بالإسكندرية يقبل المسيحية, فآمن هو و أهل بيته.
أنشأ خدمه رعويه متكامله بالاسكندريه تشمل نظاما كهنوتيا متكاملا بدرجاته الثلاثه الاسقفيه و القسيسيه و الشماسيه حيث قام بسيامة انيانوس اسقفا ، و رسم معه ايضا ثلاث كهنه و سبعة شمامسه .
ألقاب القديس مرقس الرسول:-
1- ناظر الاله الإنجيلى .
2- كاروز مصر و مدبرها الاول .
3- ضياء كورة مصر .
4- مبدد الاوثان .
5-تلميذ المسيح الطوباوي .
إستشهاده:-
إن كرازة القديس مرقس اغضبت الوثنيين فقبضوا عليه و لم ينكر ايمانه و ربطوا عنقه بحبل غليظ و قاموا بجره و سحبه علي احجار و هو في كل ذلك يصلي من اجلهم و يطلب لهم المغفره .و اخيرا استودع القديس روحه الطاهرة في يد الله فاستشهد علي ارض الاسكندريه في يوم 30 برموده و نال اكاليل :
الشهادة
الرسوليه
البشارة
البتولية

أهم أعمال القديس مرقس الرسول:-
أولا:- الانجيل حيث انفرد بان ذكر في العباره الاولي “بدء الانجيل “
ثانيا:- مدرسة الاسكندرية اللاهوتيه بكل ابعادها .
ثالثا:- القداس المعروف الان بأسم “القداس الكيرلسي “
رابعا:- الكنيسه القبطيه الارثوذكسية ، الكنيسه المصرية .
فظلت كرازته قائمة حتى اليوم تشهد لملكوت الله ، وتشهد لشخصيته المباركة الفاعلة والشاخصة نحو الأبدية .

# من هو القديس ابسخيرون القلينى

نشأته:-
وُلد بقلين بمحافظة كفر الشيخ، وكان جنديًا شجاعًا محبوبًا، له شهرة واسعة ومكانة بين رفقائه ورؤسائه.

عذابات القديس و إستشهاده:-
*إذ أصدر دقلديانوس منشورًا للسجود للأوثان في كل إنحاء الإمبراطورية، فرفض القديس أبسخيرون عبادة الأوثان.
و قد عذبه بمختلف العذابات و لكن الرب كان يقويه و يشفيه من جراحاته.
و أخيرا قطع رأسه و نال إكليل الشهادة فى 7 بؤؤنة.
أشهر معجزات القديس أبسخيرن القلينى:-

إن أهل قلين اعتادوا أن يعينوا ليلة محددة لإقامة عددًا من الزيجات معًا، ربما بسبب صعوبة المواصلات في ذلك الوقت. وفي أحد هذه الاحتفالات إذ كان حوالي مائة شخص مجتمعين في الكنيسة، و كان عدو الخير قد أثار المضطهدين عليهم، وكان المؤمنون في هذه المدينة يتشفعون دائما بالقديس أبسخيرون الذي من بلدتهم. وفي أثناء الليل قبل أن ينفذ المضطهدون ما في نيتهم نقلت الكنيسة بمن هم فيها إلى البيهو بصعيد مصر. وفي الصباح خرج الناس من الكنيسة ليجدوا أنفسهم في بلد غير بلدهم.
ومازالت الكنيسة قائمة إلى يومنا هذا بأسم القديس ابسخيرون القليني فى البيهو بمحافظة المنيا و لذلك تطلق عليه الكنيسة ” شفيع المقبلين على الزواج و شفيع المتزوجين و شفيع المشاكل الزوجية .
بركة صلواته فلتكن معنا دائما آمين .

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: