دوخيني يا ليمونة .. شعار مفاوضات سد النكبة الأثيوبي

سد النهضة

الوطن المصرى – فاطمة بدوى

المراوغة الأثيوبية هي الفاسم المشترك في كل ما يجري من مفاوضات بخصوص سد النهضة الأثيوبي حيث يواصل وزراء المياه من مصر والسودان وإثيوبيا، لليوم الثالث على التوالى اجتماعاتهم بشأن سد النهضة، حيث من المقرر أن يرفع الخبراء الفنيون والقانونيون اليوم الثلاثاء، تقريرا للوزراء عن نتائج جلساتهم حول سُبل التفاوض خلال الفترة المقبلة ونتائج مناقشة الأطروحات التى تم تقديمها من الدول الثلاث لبحثها فى اجتماع اليوم .
ويشارك فى الاجتماع مراقبون من أعضاء هيئة مكتب الاتحاد الأفريقى والاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة الأمريكية، للتباحث حول كيفية إعادة إطلاق المفاوضات حول السد.
يشار إلى أن تلك الاجتماعات تأتى وفقًا لما تم الاتفاق عليه فى الاجتماع المشترك لوزراء الخارجية والمياه الثلاثاء الماضى برئاسة جى باندورا وزيرة التعاون الدولى بجنوب إفريقيا رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقى.
وتتناول وفود الدول الثلاث طرح رؤيتهم لآلية استكمال المفاوضات خلال الفترة القادمة، حيث أكدت مصر خلال الاجتماعات أهمية تنفيذ مقررات اجتماعات هيئة مكتب الاتحاد الإفريقى بالتوصل إلى اتفاق قانونى مُلزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، ويحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث ويؤمّن مصالحها المائية.
وتؤكد مصر دائما ضرورة تعزيز التعاون فى إدارة الموارد المائية المشتركة بين كافة الدول ذات الموارد المائية المشتركة، بما يعود بالنفع على الجميع، وفى الوقت نفسه لا يسبب أضراراً لأى من هذه الدول، وذلك فى إطار احترام مبادئ القانون الدولى المنظم لهذا الأمر، وهذا الأمر ينطبق على سد النهضة لذلك لابد من التوصل لاتفاق قانونى ملزم حول قواعد الملء والتشغيل للسد بما يحفظ الحقوق والمصالح المشتركة، مع عدم اتخاذ أية قرارات أحادية من شأنها التأثير سلبا على الاستقرار بالمنطقة، وأن مصر حريصة كل الحرص على استمرار عملية التفاوض مع كل من السودان وإثيوبيا للوصول إلى ذلك الاتفاق الملزم .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: