دراسة: النشاط الإنساني يتسبب في تأخر ظهور عصر الجليد لـ100 ألف سنة

جليد

جليد

 

توصلت دراسة علمية حديثة إلى أن عصر الجليد الجديد سيتأخر بنحو 100 ألف سنة بدلًا من 50 ألفًا، وذلك بسبب انبعاث ثاني أكسيد الكربون الناتج عن نشاط الإنسان.

اعتمد العلماء الألمان والروس الذين أجروا الدراسة، على قوة الشمس في المناطق الشمالية لنصف الكرة الأرضية مع الأخذ في الاعتبار وضع الأرض بالنسبة للشمس، وكذلك مستوى ثاني أكسيد الكربون الناتج عن نشاط الإنسان. ولو اعتمدنا على ثاني أكسيد الكربون فقط، فإن عصر الجليد القادم سيأتي في خلال 50 ألف سنة مع مضاعفة انبعاث الغاز الذي يسببه الإنسان بنحو 1000 جيجاتون حتى نهاية القرن الـ21.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: