خطة عمل “التجاري وفا بنك إيجيبت” لتسهيل حصول ذوي الهمم على الخدمات والمنتجات المصرفية

الوطن المصري – ناريمان عبد الله

في إطار تنفيذ تعليمات البنك المركزي المصري، واستراتيجية الدولة للشمول المالي، وتسهيل حصول كافة الفئات على الخدمات المصرفية، نجح “التجاري وفا بنك إيجيبت” في تنفيذ العديد من الجهود على صعيد البنية التحتية والمنتجات المصرفية لتسهيل حصول “ذوي الهمم” على الخدمات المصرفية المختلفة.
وشملت خطة عمل “التجاري وفا بنك إيجيبت” لتسهيل حصول ذوي الهمم على الخدمات والمنتجات المصرفية، 7 محاور رئيسية، هي: القواعد العامة، إجراءات العناية، إرساء مبدأ العدالة والإنصاف، الإفصاح والشفافية، تهيئة البنية التحتية، تأهيل الكوادر البشرية، وتوفيق الأوضاع، والتي نجح البنك في إنجازها قبل 30 من سبتمبر 2022، وفقاً لتعليمات البنك المركزي المصري.
وعلى صعيد المحور الأول، قام البنك بإدراج ذوي الهمم ضمن فئات العملاء عن طريق تحديث وثيقة “اعرف عميلك” الخاصة بفتح الحسابات وتحديث البيانات، كما تم تعريفهم على نظام البنك مع تحديد نوع الإعاقة سواء كانت جسدية أو بصرية أو خاصة بالسمع والنطق، كما قام البنك أيضاً بإخطار وتدريب جميع الموظفين بكافة الإجراءات والسياسات المتعلقة بالتعليمات الخاصة بالبنك المركزي المصري.
وتضمن المحور الثاني المتمثل في إجراءات العناية، إدراج قبول الختم والبصمة كبديل للتوقيع على كافة الإجراءات البنكية، وراعى المحور الثالث “مبدأ العدالة والإنصاف”، تذليل الصعاب التي قد تكون بمثابة تقييد وصول ذوي الهمم إلى الخدمات المصرفية، وتوفير كل السبل الميسرة للحصول على الخدمات البنكية أثناء زيارتهم دون أي مصاريف إضافية.
كما تم تصميم وإصدار جميع أنواع البطاقات سواء الائتمان أو الخصم المباشر أو المدفوعة مسبقاً (ميزة) بحروف وأرقام بارزة، بالإضافة إلى حروف بطريقة برايل لتيسير تمييز نوع البطاقة، وتم إنشاء آلية بنظام البنك تعمل على التأكد دورياً من المعاملات التي تمت على حساب العملاء عن طريق الاتصال بهم، وذلك لحمايتهم من الأخطار وتوفير الحرية الكاملة أثناء معاملاتهم البنكية.

وركز المحور الرابع “الإفصاح والشفافية” على ترجمة جميع المستندات الخاصة بفتح الحسابات والخدمات والمنتجات البنكية وتوفير كافة العقود اللازمة بطريقة برايل بالفروع المؤهلة لخدمة ذوي الهمم، وأيضاً توفير خدمة إبلاغ العملاء من ذوي الإعاقة البصرية بمعلومات كشوفات حساباتهم عن طريق مركز الخدمة الهاتفية، وعرض منتجات وخدمات البنك المختلفة مصحوبة بالقراءة الصوتية والترجمة النصية ولغة الإشارة على وسائل التواصل الاجتماعي والموقع الإلكتروني للبنك وشاشات العرض بكافة الفروع.
وحرص البنك على الإعلان عن أماكن فروع وماكينات الصراف الآلي للبنك المؤهلة لخدمة ذوي الهمم على الموقع الإلكتروني للبنك، وتوفير كافة المعلومات الضرورية الخاصة بذوي الهمم، فضلاً عن توثيق المعاملات المصرفية التي يقوم بها العملاء ذوي الإعاقة بالصورة للتعاملات التي تتم داخل الفرع بشكل مباشر وإمكانية إتاحتها في أي وقت، وتأمينها وحفظها للمدة القانونية.
وعلى صعيد محور تهيئة البنية التحتية لذوي الهمم، قام البنك بتجهيز عدد من الفروع والماكينات التي تخطت نسبتها 20% من إجمالي عدد فروع البنك (14 فرعاً) ونسبة 17% من إجمالي عدد ماكينات الصراف الآلي للبنك (17 نقطة ماكينة صراف آلي) لخدمة ذوي الهمم وتيسير تعاملهم داخل الفروع، كما تمت تهيئة البنية التحتية للفروع لتيسير الحركة عليهم عن طريق إنشاء منحدرات وتهيئة الأبواب لدخول الكراسي المتحركة، وتم رفع صوت ماكينات الصراف الآلي لضعاف السمع ووضع منحدرات لخدمتها.
ولم تقتصر محاور جهود “التجاري وفا بنك إيجيبت” على تهيئة البنية التحتية والمنتجات المصرفية، بل امتدت أيضاً إلى تأهيل الكوادر البشرية بالبنك وتدريب العاملين به، حيث تم تدريب عدد من الكوادر لتسهيل التواصل مع ذوي الهمم وإخطارهم بكافة الإجراءات والسياسات المتعلقة بتعليمات البنك المركزي المصري، ومنها: جعل الأولوية لذوي الهمم أثناء تواجدهم بالبنك دون التقيد بأرقام انتظار، بالإضافة إلى توفير عدد 2 موظفين مدربين على لغة الإشارة في الفروع المخصصة لاستقبال ذوي الهمم، وترسيخ القواعد والإجراءات اللازمة للزيارات المنزلية.
ووصل عدد الموظفين المدربين على التعامل مع ذوي الهمم بفروع البنك المختلفة إلى 42 موظفاً، بالإضافة إلى جميع موظفي إدارة الشمول المالي، كما تم تدريب باقي الموظفين على توجيه العملاء ذوي الهمم للفروع المخصصة الأقرب لهم، وتوفير خدمة المحادثات الكتابية عن طريق الـ WhatsApp لعملاء البنك من ذوي الهمم.
ويشارك البنك في فعاليات اليوم العالمي لذوي الهمم خلال الفترة من 1 وحتى 15 من ديسمبر الجاري، حيث قام البنك بتقديم العديد من العروض المختلفة، مثل فتح حسابات توفير دون رسوم فتح حساب، وكذلك بطاقات الخصم المباشر وميزة دون رسوم إصدار.
وعقد البنك العديد من الندوات التثقيفية للتعريف بالشمول المالي، تخللها توضيح التسهيلات المتوفرة للعملاء ذوي الهمم، ونشر التوعية المالية اللازمة لهم من مختلف الأعمار بداية من سن المدرسة، وكان أغلبية الحاضرين من النساء وطالبات في المرحلة الثانوية، وتم التعريف بالأنواع المختلفة للمنتجات والخدمات المصرفية وغير المصرفية وأهمية الدخول ضمن المنظومة المالية، وتم فتح حسابات وإصدار بطاقات للمهتمين من الحاضرين.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: