حكاية وزيرة الهجرة مع الأطفال فى معسكر”اتكلم مصري”

الوطن المصرى – ناريمان خالد

رغم تحفظنا على التركيز مع أبناء المصريين المقيمين فى الدول العربية لتنفيذ برنامج ” اتكلم مصري” وكان الأجدر أن تكون البدايات مع أبناء الجاليات المصرية فى أوروبا وأمريكا الذين لا يتحدثون اللهجة المصرية فقط بل واللغة العربية أيضاً ، إلا أن الفكرة جيدة وتستحق الإشادة بها ، ففي إطار تنفيذ مبادرة “اتكلم المصري” التي أطلقتها وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج لترسيخ الهوية الوطنية المصرية لدى أبناء المصريين المقيمين بالخارج، شاركت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، في معسكر “اتكلم مصري” للأطفال المصريين المقيمين في دولة الإمارات عبر تطبيق “زووم” من أجل تشجيعهم على تحدث اللغة العربية باللهجة المصرية، وذلك بالتعاون مع شركة “ويل سبرنج” المتخصصة في إقامة وتنظيم المعسكرات.

وفي مداخلة ، رحبت السفيرة نبيلة مكرم بالأطفال المشاركين جميعا، وبفريق شركة “ويل سبرنج”، وقالت إن هذه المعسكرات لها أثر كبير وإيجابي في زيادة ربط هؤلاء الأبناء بوطنهم الأم مصر وبتعليمهم كيفية التعبير عن أنفسهم باللهجة المصرية كجزء أصيل من هويتنا وثقافتنا، مشددة عليهم أن يرددوا دائمًا: “إحنا فخورين إننا مصريين”.

كما اصطحبت وزيرة الهجرة معها الطفل المصري “جو” والذي كان مقيما في دولة الإمارات أيضا، حيث رحب “جو” بزملائه المشاركين في المعسكر وأخذ يتبادل معهم الحديث، وكذلك وجهت الوزيرة خالص الشكر لأولياء أمور هؤلاء الأطفال على اهتمامهم الكبير بانضمام أبنائهم إلى هذا المعسكر، وحرصهم على التمسك بالعادات والتقاليد المصرية لديهم ولدى أبنائهم، الأمر الذي لمسته حين تحدث مع الأبناء.

وتحدثت الوزيرة مع الأطفال المشاركين عن دور وزارة الهجرة وقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بعودة الوزارة من جديد، وأخذت تتبادل معهم الحوار حول مدى معرفتهم بالعادات والتقاليد المصرية من بينها الأكلات والأمثال الشعبية وبعض المصطلحات، وضرورة أن يكونوا قدوة في مجتمعاتهم الخارجية ليعكسوا صورة إيجابية عن مروءة وشهامة المصريين، مشيرة إلى الإطلاق الرسمي الذي أعلنته الوزارة مؤخرًا لمبادرة “اتكلم مصري” ودخولها حيز التنفيذ، حتى يتعلموا اللهجة المصرية بما يسهم في تسهيل تعاملهم مع أشقائهم في مصر عند زيارتها.

ويتضمن برنامج المعسكر، الذي يستمر على مدار يومين (الجمعة والسبت 13 و14 نوفمبر) إقامة أنشطة تفاعلية وتمارين رياضية ومسابقات وألعاب متنوعة تحفز الأبناء على استخدام اللهجة المصرية في تعاملاتهم، فضلاً عن حث الابناء على ترديد النشيد الوطني المصري بشكل دائم، والتعريف بالأكلات المصرية والأمثال الشعبية كجزء لا يتجزأ من عادات وتقاليد الشعب المصري.

وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن لكل الراغبين في متابعة أنشطة وفعاليات مبادرة “اتكلم مصري” والمشاركة فيها، الدخول على الصفحة الرسمية للمبادرة على فيسبوك عبر الرابط التالي:
https://www.facebook.com/etkallem.masry

من جانبه، رحب / ماجد فوزي مؤسس شركة ويل سبرنج، في مداخلة له بالقرب من نهر النيل، بوزيرة الهجرة وبأبناء المصريين المقيمين في الإمارات المشاركين في المعسكر، وثمن التعاون مع الوزارة في معسكرات الشباب المصريين بالخارج المختلفة، ووصف بأنها خطوة مهمة للغاية في طريق تعريف أبنائنا بالخارج بتراثهم وحضارتهم الأصيلة والتمسك بالهوية المصرية.

وأكد فوزي أنه حرص على التحدث إلى المشاركين في المعسكر، وهو متواجد بالقرب من نهر النيل كشاهد على جمال وتاريخ وحضارة مصر، لافتًا إلى أن هذا المعسكر تم إطلاقه عبر الإنترنت نظرًا لتداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: