بركات

حكاية مدحت بركات والإرهابي محمد ناصر ونظام مبارك

الوطن المصرى – كامل فهمى

قال المهندس مدحت بركات رئيس حزب أبناء مصر، إن أعوان الشيطان من الجماعة الإرهابية خارج مصر أصبحوا مكشوفين أمام الجميع، ولم يعد لديهم حتى ورقة التوت الصغيرة التي تسترهم، وهو ما يتأكد منه الشارع المصري والعربي كل يوم.

وتعجب بركات في بيان رسمي، أمس الأحد، من الادعاءات الكاذبة الملفقة التي رددها الإخواني الهارب محمد ناصر عبر أحد القنوات الممولة من تركيا، في محاولة لتشويه الشرفاء والإساءة لسمعة مصر وشعبها ورئيسها عبد الفتاح السيسي.

وقال رئيس حزب أبناء مصر في بيانه، إن الهارب محمد ناصر والهواة من فريق إعداد برنامجه الخبيث، لم يكلفوا أنفسهم عناء البحث عن صحة المعلومات قبل الخروج أمام الكاميرات، وذلك لأن الكراهية والحقد على مصر أعمت قلوبهم قبل أعينهم، وهو ما بدا جليا في ادعاء الإخواني الهارب بأن عبد الإله عبد الحميد والد الدكتورة شيماء عبد الإله المعينة في الهيئة الوطنية للصحافة بقرار رئاسي، هو أحد أعضاء حزب أبناء مصر، بينما يتضح لمن يأخذ قليلا من وقته ويبحث عن اسم الرجل المحترم، أنه أمين تنظيم حزب الحركة الوطنية، وليس من نواب البرلمان، بل إنه ليس برلمانيا منذ 15 عاما.

وأضاف بركات، أن جهل ناصر ومن معه، ورغبتهم المستمرة في تشوية صورة مصر من أجل إرضاء مموليهم من خارج البلاد، جعلهم يلفقون التهم ويفضحون أنفسهم أمام الجميع، وهو ما حدث بالهجوم علي شخصة في حلقة البرنامج، مستدلا بكل ما تم تلفيقه من نظام مبارك بعد أن ادعى كذبا وجهلا أن المحترم عبد الإله عبد الحميد من أحد أعضاء حزب أبناء مصر الذي يرأسه مدحت بركات.

وأكد بركات أنه يكن كل التقدير للنائب المحترم عبد الإله عبد الحميد، لكنه ليس عضوا بحزب أبناء مصر، وأن الإخواني المغرض لم يكلف نفسه عناء البحث قبل ذكر المعلومة الكاذبة، بل يبدوا أنه قصد التلفيق عمدا ليتطرق إلى إهانته بذكر تلك التهم الباطلة التي أثبت قضاء مصر الشريف عدم صحتها، ورد له اعتباره في حكم تاريخي العام الماضي.

وشدد بركات على أنه في الوقت الذي كان الإخواني الإرهابي الهارب محمد ناصر يجلس فيه مع جمال مبارك، ثم يخرج في الإعلام يتباهى بذلك، كان هو يقف أمام فساد نظام مبارك ويتصدى لمحاولات التوريث، وهو ما عرضه لانتقام نظام مبارك وقتها، وتلفيق العديد من التهم الباطلة له، إلى أن رد له الله اعتباره من جديد واظهر الحق بحكم محكمة الاستئناف العالي بالقاهرة الصادر بتاريخ 8 نوفمبر 2020.

وأكد بركات أن كل ما جاء في حلقة الإخواني الهارب لم يكن المقصود منه النيل من شخصه فحسب، وإنما كان الهدف الرئيسي هو تشويه سمعة مصر ومحاولة تصوير الدولة المصرية بشكل مسيء، يتنافى تماما مع الواقع الذي يحيا فيه المصريون اليوم في ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويراه القاصي والداني.

واختتم رئيس حزب أبناء مصر بيانه متمنيا النجاح والتقدم دوما لمصر، وداعيا بالتوفيق للقيادة السياسية في ظل رئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومؤكدا على أن كل تلك المحاولات الخسيسة لن تنطلي على المصريين، ولن تعرقل مسيرة التطور الذي يحدث في مصر.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: