حقوق الإنسان والمعايير المزدوجة في لقاء فكري نظمته مكتبة الإسكندرية

الوطن المصري – كامل فهمي

ترأس الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية، اليوم الثلاثاء الموافق لقاءً فكريًا نظمته المكتبة بالقاهرة تحت عنوان: “حقوق الإنسان والمعايير المزدوجة”، تم فيه تسليط الضوء على التناقض القائم بين إيمان مصر بالمثل العليا والقيم النبيلة لمنظومة حقوق الإنسان، والتي شاركت مصر بكل همة دول العالم في وضع أسسها وصياغة مواثيقها والاتفاقات الدولية المنبثقة عنها منذ صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في ١٠ ديسمبر ١٩٤٨ حتى يومنا هذا، وبين المحاولات التي تنتهجها دول كبرى في الاتخاد من الدفاع عن حقوق الإنسان في مصر ذريعة لاقتحام الشأن الداخلي لتقييم أوضاعها بشكل يقترن بأحكام مسبقة ونتائج مغلوطة، بما يؤدي إلى تكريس سياسة ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين، يحركها في هذا الصدد طموحات لتحقيق مصالح خاصة بها أو خدمة لترتيبات إقليمية أو دولية مغايرة تسعى إلى فرضها، وذلك في تلك المرحلة الدقيقة التي تخوض فيها مصر معارك ضارية في مواجهة الإرهاب للقضاء على معاقله واجتثاث جذوره، كما تُكرِّس فيها القدر الأقصى من طاقاتها لمواصلة مسيرتها النهضويةً الكبري لبناء مجتمع آمن مستقر يصون كرامة كل مواطن يعيش على ترابه ويحمي حقوقه الإنسانية ويوفر له عيشًا كريمًا وحياة آمنة.
وحول الجهود المصرية في مواجهة سياسة ازدواجية المعايير على المستوى الدولي ودور المؤسسات الثقافية والإعلامية والدينية في توعية المواطن المصري بالثقافة السليمة لحقوق الإنسان بما يصون له حقوقه وللبلاد سيادتها في مواجهة التدخلات الخارجية في هذا المضمار، شارك في اللقاء: فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية، نيافة الأنبا إرميا رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، محمد فائق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، محمد رجائي عطية نقيب المحامين، الدكتور علي الدين هلال أستاذ العلوم السياسية المتفرغ بجامعة القاهرة، الدكتورة درية شرف الدين وزيرة الإعلام الأسبق، السفير الدكتور أحمد إيهاب جمال الدين مساعد وزير الخارجية لشئون حقوق الإنسان.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: