جنيدي: مصر تمتلك فرص واعدة لمشاريع تحسين كفاءة الطاقة


الوطن المصرى:فتحى السايح

قال محمد حلمي هلال، رئيس جمعية مهندسي ومستثمري كفاءة الطاقة المصري, إن مشاريع كفاءة استهلاك الطاقة من خلال استخدام التكنولوجيا المتخصصة لها العديد من الجوانب الاقتصادية الهامة بالاضافة إلى الجوانب البيئية والصحة العامة، لافتا أن الغرض من هذه المشاريع هو تعديل نمط هياكل الاستهلاك والانتاج وتعطي القدرة للشركات فى تعظيم الفائدة من الطاقات المتاحة سواء مشاريع الكهرباء والبترول والطاقة الجديدة والمتجددة.

وأكد هلال، أنه لا يمكن تحقيق أي جدوي اقتصادية من مشاريع الطاقات الجديدة والمتجددة بدون الاعتماد على مشاريع تحسين كفاءة استخدام الطاقة حيث أنها تعطي مردود اقتصادي قوي للمشاريع الطاقة الشمسية، مضيفاً أن تركيب الالواح الشمسية على اسطح الابنية الحكومية وغيرها باستخدام معدات لا تتوافق مع المعايير وبرامج تحسين كفاءة الاستخدام يجعلها من المشاريع غير المجدية.

وقال ان تحسين كفاءة الاستهلاك هي ارخص واسرع مصادر الطاقة، لافتا إلى أن توفير برميل بترول مكافئ “الوحدة المعايرة لقياس وحدات الطاقة” عن طريق تحسين الاستهلال يعادل انتاج 3 براميل على الاقل.

وقال المهندس أسامة جنيدي رئيس لجنة الطاقة بجمعية رجال الأعمال المصريين، إن مصر يوجد بها فرص واعدة وزخم كبير فى مشروعات تحسين كفاء انظمة الطاقة وتشجيع الصناعات المرتبطة بها.

وأكد جنيدي، أن اللجنة ستعمل خلال الفترة المقبلة فى وضع توصيات وروشتة للقطاع الصناعي لتحفيز وتشجيع المصانع على برامج ترشيد الطاقة وتقليل وتحسين كفاءة استخدامها من خلال الاستماع للخبراء المتخصصين فى هذا المجال ورفع مجموعة من التوصيات إلى الجهات المعنية وتعميمها على المصانع وشركات الاعضاء.

وقال إن اكتشافات الغاز ووفرت الطاقات بالسوق المحلية مما أدي إلى نتائج ايجابية وغير مسبوقة فى الحد من الاستيراد وتقليل تكلفة الانتاج وتخفيض اسعار الغاز مقارنة بالكهرباء والبترول وهو ما سيؤدي إلى مضاعفة الطاقات الانتاجية بالمصانع والتحول نحو الاتجاه إلى العمل بالغاز الطبيعي فى كافة الاغراض والانشطة الصناعية والتجارية.

من جانبه قال أسامة كمال وزير البترول السابق، أن 91% من انتاج مصر من الكهرباء يعتمد بشكل رئيسي على استخدام الغاز، مشيراً أن دعم الدولة للطاقة خلال الـ10 سنوات الماضية بلغ تريليون جنيه وتم اهدارها وبلغ فى بعض السنوات 130 مليار جنيه في حين لم تتعدي ميزانية الصحة 27 مليار جنيه والتعليم 64 مليار جنيه.

وأكد كمال إن هدر الغاز والطاقة من خلال استخدام الاجهزة غير الموفرة للطاقة وغير المطابقة للمواصفات يمثل خطورة بالغة على الامن القومي المصري.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: