بنك مصر يتيح لشركة “تنمية” بيع بطاقات “ميزة” نيابة عنه بترخيص من ”المركزي”

 

عاكف المغربى: 250 ماكينة صراف آلي من بنك مصر في فروع “تنمية” 
عمرو أبوعش: إصدار بطاقات “ميزة” مسبقة الدفع للتيسير على عملاء تنمية

الوطن المصري –  فتحي السايح وناريمان عبد الله

عقد “بنك مصر” مؤخراً اتفاقا مع شركة تنمية لخدمات المشروعات متناهية الصغر– يعد الأول من نوعه لشركات التمويل متناهي الصغر في مصر- لبيع بطاقات مسبقة الدفع، تحمل شعار بنك مصر وشركة تنمية ، التابعة لشبكة المدفوعات الوطنية “ميزة”، لاستخدام عملاء “تنمية” في عمليات السحب ، والإيداع النقدي ، وتحويل الاموال، واستقبال التحويلات، وكذا سداد المدفوعات الحكومية، والشراء عبر الإنترنت داخل جمهورية مصر العربية، يأتي الاتفاق في إطار حرص بنك مصر وشركة تنمية على التعاون من أجل رقمنة المدفوعات والمساهمة في جهود الدولة للتحول إلى مجتمع لا نقدي.

وقد أوضح القيادي المصرفي عاكف المغربى – نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر ان الاتفاق بين بنك مصر وشركة تنمية لخدمات المشروعات متناهية الصغر، يأتي في إطار التحول الرقمي للمؤسسات المالية، واستخدام التقنيات الرقمية (الرقمنة) في جميع المعاملات، مضيفا انه جاري العمل على تركيب 250 ماكينة صراف آلي للسحب والإيداع النقدي داخل فروع شركة تنمية المنتشرة في المحافظات المختلفة، بهدف تبسيط إجراءات الحصول على الخدمات وتحسين جودتها.

وأضاف المغربى ان بنك مصر يؤمن بإن التحول الرقمي بات يمثل مرحلة هامة في الاقتصاد العالمي والمحلي خاصة في ظل الظروف الطارئة التي فرضتها جائحة كورونا على العالم التي حفزت استخدام المنصات الرقمية في الحصول على الخدمات ولذلك توسع البنك في تقديم عدد ضخم من الخدمات الرقمية لعملائه.

و أكد عاكف المغربى ان الاتفاق بين بنك مصر وشركة تنمية يهدف الى تعزيز جهود الشمول المالي وزيادة الوعي المصرفي لدي الشرائح غير المتعاملة مع البنوك، وضم فئات مجتمعية أكثر للتعامل مع القطاع المصرفي لما له من تأثير إيجابي على الاقتصاد المصري.

وصرح  عمرو أبو عش، رئيس مجلس إدارة شركة تنمية لخدمات المشروعات متناهية الصغر، أن الاتفاق يأتي تماشيا مع توجهات الدولة لدعم التحول للاقتصاد الرقمي، من خلال اتاحة خدمات الدفع والتحصيل الإلكتروني، وتقليل التعاملات النقدية، بما يساهم في تحقيق أهداف الشمول المالي.

وأوضح  عمرو أبو عش أن شركة تنمية هي أول شركة تمويل متناهي الصغر في مصر تحصل على رخصة مقدم خدمة من البنك المركزي المصري لبيع بطاقات “ميزة” بنك مصر، مؤكدا حرص “تنمية” على استمرار تطوير قدراتها الرقمية لتحسين جودة الخدمات المقدمة لعملائها، وتعزيز استخدام المعاملات الإلكترونية التي من شأنها تبسيط الإجراءات على عملائها و تيسير الخدمات المقدمة لهم، مشيرًا إلى أن “تنمية” ستقوم ببيع بطاقات “ميزة” مسبقة الدفع لجميع عملائها من خلال فروع الشركة المنتشرة في جميع انحاء الجمهورية.

وأشار عمرو أبو عش إلى أن الاتفاق مع بنك مصر يتيح قنوات إلكترونية عديدة لعملاء تنمية من أصحاب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، ليتمكنوا من سحب مبالغ القروض و سداد أقساطها بسهولة ، باستخدام بطاقة “ميزة” للحد من التعاملات النقدية، وذلك إلى جانب الاستفادة من المزايا والخدمات العديدة التي تقدمها البطاقة.

ويعد هذا الاتفاق استكمالا لدور بنك مصر الريادي في مجال خدمات الدفع الإلكترونية، حيث تم تطوير خدمة الإنترنت البنكيBM Online، بإتاحة باقة جديدة من الخدمات المصرفية التي يمكن للعملاء الحصول عليها من خلال خدمة الإنترنت البنكي، هذا كما أطلق البنك لعملائه الخدمات البنكية الإلكترونية عبر الهاتف المحمول من خلال تطبيق الموبايل البنكي، ويُعد البنك من أوائل البنوك المقدمة لخدمة الدفع عن طريق الهاتف المحمول من خلال تطبيق محفظة بنك مصر “BM Wallet” ،كما قام بنك مصر مؤخراً ولأول مرة في مصر باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي؛ لتقديم خدمة Chat Bot”المساعد الآلي” من خلال موقعه الإلكتروني وذلك لخدمة العملاء على مدار الساعة، كما يعد بنك مصر أول بنك يوفر تكنولوجيا الشراء من نقاط البيع والمواقع الإلكترونية برمز الاستجابة السريع QR Code لعملاء محافظ الهاتف المحمول، وكذلك قام البنك لأول مرة في مصر بميكنة الحصول على تمويل المشروعات متناهية الصغر من بنك مصر لتقديم الخدمة فورياً.

وتعد شركة تنمية لخدمات المشروعات متناهية الصغر، من أوائل المؤسسات الرائدة والمتخصصة في تقديم حلول التمويل الغير مصرفي، منذ تأسيسها في عام 2009، ولأكثر من عقد كامل، قدمت خلاله تمويلات بأكثر من 18 مليار جنيه، استفاد منها ما يقرب من 1.5 مليون عميل.

و تتميز “تنمية” بإنتشار جغرافي واسع، من خلال التواجد في 25 محافظة بأكثر من 288 فرع ، وما يزيد عن 5000 موظف وموظفة من أفضل الكفاءات، يقومون بإدارة 350,000 محفظة تمويل خاصة بالعملاء الحاليين.، وتستهدف “تنمية” الوصول إلى حجم تمويلات يصل إلى 5.5 مليار جنيه أو أكثر بنهاية العام الحالي.

ويسعى بنك مصر دائماً لدعم جهود التحول و الابتكار الرقمي من خلال توفير الحلول الالكترونية للتسهيل على العملاء، حيث ان «التكنولوجيا» اليوم اصبحت بمثابة المتغير الأسرع بين المتغيرات التي تحكم الاقتصاد العالمي، وبات ملاحقة هذا التطور التكنولوجي الهائل أمرًا في غاية الأهمية، لذا يسعى بنك مصر لتوطين الخدمات التكنولوجية المتطورة في مختلف تعاملاتها بما يضمن مواكبة التطور العالمي في هذه المجالات ، بما يسهم بصورة أكبر في تحسين تقديم الخدمات المصرفية والمالية، والاستفادة من المسارات الجديدة الواعدة للتنمية، ويعمل بنك مصر لتعزيز تميز خدماته والحفاظ على نجاحه طويل المدى والمشاركة بفاعلية في الخدمات التي تلبي احتياجات عملائه، حيث أن قيم واستراتيجيات عمل بنك مصر تعكس دائماً التزام البنك بالتنمية المستدامة والرخاء لمصر.

 

 

 

 

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: