تفاصيل حرب تكسير العظام فى انتخابات “المهندسين” وسر قرار مكافآت ” التشييد والبناء” الآن !

 

 

 

خاص – الوطن المصرى – أحمد السيد

لا حديث داخل أوساط مجتمع المهندسين سوى عن انتخابات النقابة العامة والنقابات الفرعية بعدما شهدته انتخابات الجولة الأولى يوم الجمعة الماضية من منافسات قوية بين أكبر جبهتين فى الإنتخابات ” قائمة فى حب مصر ” ، و” قائمة الإستقلال ” والتى لم تخلوا من مشاحنات وتراشقات ومشادات عنيفة ، وأدت قوة المنافسة الى إجراء جولة إعادة فى معظم النقابات الفرعية لتجرى الجمعة المقبلة 2 مارس بالتزامن مع انتخابات النقابة العامة للمهندسين .

واللافت للنظر وربما تم استخدامها للتأثير على أعضاء الجمعية العامة للمهندسين قبل أيام على جولة الحسم ما خرجت عنه الجمعية العمومية  للشركة القابضة للتشييد والبناء والتى يخوض رئيسها  انتخابات مجلس إدارة النقابة العامة على منصب العضوية فى قائمة ” فى حب مصر ” حيث اتخذت الجمعية العمومية للشركة قرارا مفاجئا بصرف 12 شهرا من الراتب اﻷساسي  للعاملين بالشركة القابضة للتشييد والبناء   رغم أن العاملين لديهم مستحقات مالية لم يحصلون عليها منذ عدة أشهر .

بعض الخبثاء ربط بين توقيت صرف المكافأة وموعد انتخابات نقابة المهندسين للتأثير على عملية التصويت ، الا أن البعض الآخر طالب المهندسين العاملين بالشركات التابعة للقابضة للتشيد والبناء بصرف المكافأة ومنح أصواتهم لمن يستحقها دون النظر الى موقع المرشح لعضوية مجلس إدارة النقابة ورئاسته للقابضة للتشييد والبناء .

وعلى النقيض تساءل البعض الأخر عما قدمه المجلس الحالى من خدمات للمهندسين محملين أعضاء المجلس الحالى مسئولية عدم تلبية رغبات وطموحات المهندسين .

وعلى صعيد متصل علمت ” الوطن المصرى ” أنه تم استغلال أصول عدد كبير من شركات قطاع الأعمال العام لدعم مرشحين على حساب أخرين وطباعة آلاف من اللافتات لدعم رؤساء وأعضاء الشركات الذين يخوضون غمار الإنتخابات وهو ما يمثل إهدارا للمال العام تحت عين وبصر المسئولين عن شركات قطاع الأعمال العام والتى تعتبر أموالها ملكا للشعب وليس لرؤساء تلك الشركات .

المهندس هانى ضاحى وزير النقل السابق والمرشح على منصب نقيب المهندسين

ورئيس قائمة ” فى حب مصر ” أكد فى بيان صادر عنه  أنه ليس له اَي مقصد اوغاية او مآرب شخصيه لنزول الانتخابات  سوي خدمة المهندسين

وأنه مازل لديه قناعة أن المهندسين لن يتركوا الميدان وسينصرون  زملاء لهم محترمين فضلوا أن يعرضًوا أنفسهم للعمل العام بغية مرضاة الله وخدمتهم رغم ما تعرضوا له من تشهير وتجاوزات وما صاحب ذلك من تقدم العديد من المهندسين في مختلف المحافظات بطلبات أعاده الفرز .

ورد الدكتور حماد عبد الله حماد ورئيس شعبة هندسة الغزل والنسيج والمرشح على منصب العضوية ضمن  قائمة ” تيار الإستقلال ” على بيان المهندس هانى ضاحى قائلا :  لاحظت في رسالة زميلي مهندس هاني ضاحي ( تلميحات ) علي قائمة الاستقلال الموحدة ، ملقيا عليها بظلال من الشك “ مهنيا ، ووطنيا ” وهذه التلميحات غير مقبولة ، وأرفضها بقوة ، لعدم مصداقيتها علي الإطلاق ، كما أودّ ان احيط نظره ، الي أن مجتمع مهندسي مصر واع ، وفاهم ، ويعرف الغث ، والثمين ويعلم تضاد المصالح ، حينما تتولى سيادتكم وأنت رئيس أكبر شركة مقاولات في مصر ، وزملائك رؤساء الشركات القابضة والعامة وتخوضون انتخابات النقابة ، .. كيف لكم يازملائي الأعزاء ان توفقوا ، بين مسؤلياتكم. الجسيمة ، وما تطمحوا اليه بالتطلع للسيطرة علي العمل النقابي !! أليس هذا تضاد مصالح ، ام لا ؟؟؟؟

ومن المقرر أن تجرى جولة الإعادة بين رؤساء النقابات الفرعية ممن لم يحصل بينهم أحد المرشحين على الأغلبية المطلقة من الأصوات الصحيحة للحاضرين يوم 2 مارس المقبل الموافق الجمعة، وهو نفس اليوم الذى ستجرى فيه المرحلة الثانية من انتخابات المهندسين لانتخاب النقيب العام والأعضاء المكملين لمجلس النقابة العامة وعددهم 11 عضوا مكملا، حيث ستجرى الإعادة بين المرشحين على منصب النقيب فى حالة عدم حصول أحد المرشحين على منصب النقيب على الأغلبية المطلقة من الأصوات الصحيحة للحاضرين يوم 9 مارس المقبل.

وبدورها تطالب ” الوطن المصرى ” جموع المهندسين ينزلوا لصناديق الإنتخاب وأن يختاروا من يحقق لهم مصالحهم ويأتمنوه على مصير مئات الآلاف من المهندسين ولأن مكة أدرى بشعابها فهم وحدهم دون غيرهم من سيحدد نتيجة هذه الإنتخابات .. انزلوا الى الصناديق وقولوا كلمتكم ولا تتأثرون بأى تصريحات أو بيانات من هنا أو هناك .. اختاروا الأصلح لنقابتكم

وللحديث بقية ،،،

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: