تعاون مصري ألماني لتوطين التكنولوجيا الحديثة في تدوير المُخلفات


كتب – خالدعبدالحميد


أكد الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي أهمية الإستفادة من الخبرة الألمانية وخلق فرص حقيقية للإستثمار في العديد من المجالات الصناعية الحديثة , في إطار التوجيهات الرئاسية بتعزيز التعاون مع ألمانيا ثقة في تقدم نظم الصناعة الألمانية جاء هذا خلال زيارة وفد ألماني مُكون من “دييتر دومبروسكي” نائب رئيس البرلمان عن ولاية براندنبورج وممُثلي شركات كبري تعمل في قطاع تدوير المُخلفات، لدراسة إمكانية نقل التجربة الألمانية لتدوير المُخلفات
بالتعاون مع الوزارات المعنية في هذا الصدد,أعرب “التراس” عن إهتمام الهيئة بتوسيع آفاق الشراكات مع الشركات العالمية,مُضيفا أن التعاون مع الشركة الألمانية يتضمن برامج زمنية للدراسة الميدانية لإحتياجات محافظات مصر ,بالإضافة إلي نقل الخبرة الفنية وتوطين التكنولوجيا وتدريب الكوادر البشرية في مجال تدوير المُخلفات والتخلص الآمن من جريد النخل.وأضاف “التراس” أنه أطلع عن قرب علي تفاصيل التجربة الألمانية,مشيرا إلي أنه يتم دراسة النظام الأمثل لتدوير المُخلفات بما يتماشي مع الظروف المصرية وتوفير فرص العمل ودراسة آليات للتمويل دون تحميل أعباء مالية علي الدولة كما اشار “التراس” أن المنظومة التي يتم تطبيقها في ألمانيا تتم بالإشتراك مع القطاع الخاص، مُشددا علي أهمية  العمل علي رفع الوعي المُجتمعي لمُختلف فئات المجتمع ، بما يسهم في تحقيق الأهداف المُجتمعية والصحية والبيئية والإقتصادية مع بدء تطبيق المنظومة الحديثة  للنظافة وإدارة المُخلفات بمصر.
من جانبه , أعرب  “دييتر دومبروسكي”  عن تقديره لهذا التعاون ,واصفا إياه بأنه خُطوة رائدة لمصر وللمنطقة الإفريقية لتوطين التكنولوجيا الحديثة , والتي تأتي في إطار إهتمام العديد من كبري الشركات الألمانية بالتعاون مع
مصر, نظراً للثقة الكاملة في القيادة المصرية والمناخ الآمن والجاذبة للإستثمارات .وأكد “دومبروسكي ” علي إهتمام الحكومة الألمانية وإستعدادها للتعاون مع مصر لتنمية القدرات لإدارة المُخلفات بأسلوب علمي حديث ,مشيرا إلي  أن النموذج الألماني يُرتكز علي آلية التمويل من خلال تشريع مُلزم للشركات الكبري بالمُساهمة المالية في صندوق للتمويل, بالإضافة إلي تجهيز حاويات لجمع وفصل المُخلفات وإستغلالها بإعادة التدوير وإيجاد مصادر جديدة للطاقة و اضاف ” دييتر دومبروسكي أننا بالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع  والوزارات المعنية سنعمل علي الإسراع بالدراسة الميدانية وإيجاد نموذج مرن وفقا لإحتياجات وظروف المجتمع المصري ويوفر فرص العمل والعمل علي نقل وتوطين التكنولوجيا الألمانية المتطورة بمصر وتبادل الخبرات في مجال الإدارة الآلية لمنظومة النظافة وإدارة المُخلفات وجريد النخل .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: