تضارب التصريحات حول «الطائرة المختفية».. المتحدث العسكري ينفي بيان «مصر للطيران» والخارجية «الطائرة سقطت»

طاقم الطائرة
كتبت : شيماء حفظي
في ظل مطالبة أجهزة الدولة وسائل الإعلام، بتحري الدقة في المعلومات والأخبار التي يتم تداولها، تأتي تصريحات أجهزة الدولة في حد ذاتها متضاربة.
وبدأت التضاربات عقب إعلان المتحدث العسكري للقوات المسلحة، أن القوات المسلحة المصرية لم تتلق أي رسائل استغاثة من الطائرة المصرية المختفية، خلال عودتها من باريس إلى القاهرة، وجاء ذلك متضاربًا مع تصريح شركة مصر للطيران والذي قال في بيان سابق لها اليوم أنه قد تم الإبلاغ عن طريق البحث والإنقاذ التابع للقوات المسلحة باستقبال رسالة استغاثة من أجهزة الطوارئ بالطائرة الساعة 04:26 محلي بتوقيت القاهرة فجر اليوم وجاري البحث.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
وعلى جانب آخر، طالب وزير الطيران شريف فتحي وسائل الإعلام بتوخي الحذر والحيطة في البيانات والمعلومات التي يتم نقلها، مؤكدًا أنه لا يجوز الحكم على الحادث وأن هناك حوادث تظل محل البحث لمدة سنوات، وأنه يمكن تسمية الحادث بأنه اختفاء، وهو ما تضارب بعدها مع تصريح  للمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، والذي قال فيه بأن الطائرة المصرية سقطت،  حيث قال في بيان رسمي للوزارة منذ قليل، أن الوزير يتابع مع نظيره الفرنسي تطورات حادث الطائرة المصرية التي “سقطت” صباح اليوم، رغم تضارب ذلك مع بيانات شركة مصر للطيران.
 
والتضارب الثالث في تصريحات المسؤولين عن حادث الطائرة، كان بعدما نقلت وسائل إعلام عن مصدر مسؤول أن الطائرة المصرية المختفية عانت من عطل فني أصاب أحد محركاتها، قبل الاختفاء، إلا أن  شركة مصر للطيران نفت ذلك كما نفت أن تكون الطائرة المصرية اختفت لأسباب فنية، مؤكدة أنه لا يوجد معلومات مؤكدة عن أسباب اختفا الطائرة.
يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، تلقى اتصالًا هاتفيًا من الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند لمتابعة اختفاء طائرة مصرية على متنها 30 مصريًا و15 فرنسيًا وعدد من الكاب من جنسيات مختلفة، خلال رحلتها من فرنسا إلى القاهرة، كما ترأس السيسي اجتماعًا طارئًا لمجلس الأمن القومي المصري لمتابعة الأزمة.
وصرح مصدر مسؤول بمصر للطيران، أنه قد تم الإبلاغ عن طريق البحث والإنقاذ التابع للقوات المسلحة باستقبال رسالة استغاثة من أجهزة الطوارئ بالطائرة الساعة 04:26 محلى بتوقيت القاهرة فجر اليوم وجاري البحث.
هذا وقد قامت القوات المسلحة المصرية بالدفع بعدد من الطائرات والوحدات البحرية لتكثيف عمليات البحث، كما قامت اليونان بالدفع بطائرة للبحث أيضاً بالتنسيق مع الجانب المصري. كانت شركة مصر للطيران، قد أعلنت اختفاء طائرتها القادمة من باريس والتي تحمل رقم MS804 من طراز إير باص A320، وعلى متنها 56 راكبا، و10 من طاقمها.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: